سياسةغير مصنف

من الذى يستحق ما حدث وما يحدث وما سيحدث نحن أم هم..

كتبت: ناهد رضوان
لن نقبل العزاء ولن يكون هناك حداد فقط العزيمة والتحدى لا وقت للكلام والجدل والقيل والقال الوقت وقت العمل وقت يقظت الضمير هم يعلموا أننا سنحزن بعض الوقت وننسى كالعاده كأن شيء لم يكن كيف تأتى العزيمة كيف يكون القصاص والثار الوطن ملك للجميع والدفاع عنه مسؤولية الجميع والحرب ليست مقصورة  على الجيش والشرطه فئة بعينها تدفع وحدها الثمن حتى وإن كان هذا عملها أين عملنا وما هو دورنا الحرب حرب الجميع اريدكم أن تتخيلو أنفسكم مكان أسر هؤلاء الشهداء الذى مات ابنه أو أخيه أو زوجه كيف هو حالكم كيف تكون حياتكم مع هذا الإحساس المرير تخيل أن من قتل ابنك من بلدك بسب الخيانه علينا الاعتراف بأننا ساهمنا فيما يحدث بسبب سلاح فتاك اسمه الجهل وكثرة الجدل واللامبالاة فهو سلاح منتشر  ويوجد فى كل مكان وخاصة فى الاعلام مع الأسف الشديد لمصلحة من ما يحدث لمصلحة من إدماء القلوب وانفطارها على أبنائنا علينا مواجهة هؤلاء المتربصين الذين يريدون لنا الهلاك فى سبيل تحقيق مصالحهم وتنفيذ مخطاطاتهم التى لا تحتاج منهم جهد لتحقيقها نظرا لضعفنا زرعوا بذور الفتنة وظلوا يروها بدماءنا حتى نمت وترعرعت بيننا حتى أصبحنا غثاء احوى سهل السيطره عليه و من المسؤول عن الجشع والطمع ونهب أموال الناس واكلها بالباطل والسلب والنهب والسطو هل هو الفساد وانعدام المسؤلية وانعدام التخطيط  هل أصبحت قلوبنا كالحجاره هل أصبحنا وحوش فى غابه من المسؤول عن الفقر من هو صاحب اليد المغلوله إلى عنقه من هو البخيل الاتحاد والوحدة هو طريق المواجهه لأنهم يضحكوا على تخلفنا وتأخرنا وانفراط عقد الوحده علينا الاعتصام بحبل الله إذا كنا نريد الخير لبلدنا لابد أن نكون واحد علينا نبذ خلافاتنا علينا امتلاك كل مقومات الوحده ألا يغتر بعضنا بماله بسلطانه وجاهة ومنصبه ستكون اول من يناله سهم الغدر ليقضي على امالك وقتها ستعرف  معنى الأسر والعبودية وان تكون غريب فى بلدك أتريد هذا وقتها لا قيمه لجاهك وسلطانك ومنصبك طالما لا تملك ارضك لا قيمة لك قبل أن يكذبوا عليك كذبت انت على نفسك توهمت انك فى مملكتك وانت بغرورك وجهلك سلمتهم ارضك ومالك وأمالك لابد أن نملك الرغبة الحقيقية فى التغير علينا أن نبتعد عن الشعارات والمظاهر والشكليات علينا أن نصم آذاننا عن هؤلاء الذين يستدرجوننا للعنف والخراب والهلاك بأيدينا لابد أن نملك الرغبة الحقيقية فى التغير أن نملك الجرءة لاتخاذ القرار وتحمل نتائجه علينا أن نتوحد أن نعمل أن نخاف الله أن نفوق من غفلتنا أن يستيقظ الضمير لمصلحة من ما يحدث لنا ولابناءنا  وبلدنا لمصلحة من..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock