سياسةغير مصنف

اعادة تأهيل 25 منزل بقرية 11 بذور للاسر الاولى بالرعاية

الاورمان وتحيا مصر وتطوير 3030 منزلا داخل 106 قرية على مستوى الجمهورية بتكلفة إجمالية 100 مليون جنيه
وما زال نهر الخير يتدفق
اعادة تأهيل 25 منزل بقرية 11 بذور للاسر الاولى بالرعاية
الصغير :العشة بقت بفضل السيسى بيت محترم
سالمين للسيسى : كفاية ان اصبح لنا باب يتقفل عليناربنا يكرمك يا سيسى يا رئيسى واللى يتغاظ يتغاظ
محبات رشدى : صندوق تحيا مصر ده بتاع السيسى وهو اللى عمل القرى دى مش الحكومة
البحيرة / حسن زيدان
احتفلت جمعية الأورمان وصندوق تحيا مصر، بإعادة تأهيل وتنمية وتطوير قرية “11 بذوربمركزابو المطامير بمحافظة البحيرة، وذلك ضمن القرى التى تقوم المؤسستين بتطويرها وإعادة تأهيلها في المرحلة الأولى من بروتوكول التعاون الثاني بين المؤسستين.
وأكد مدير عام جمعية الأورمان، أن الأورمان وتحيا مصر قاما بإعادة تأهيل المنازل المتهالكة داخل القرية 25 منزلا وأن إعادة إعمار القرى يأتى ضمن مشروع الأورمان الانسانى بالتعاون مع المؤسسات لإعادة تأهيل القرى الفقيرة والاكثر احتياجا الخيرية الكبرى تحت اشراف مباشر من مؤسسة الرئاسة.
وأوضح أن التعاون بين الأورمان وتحيا مصر في تنمية وتطوير القرى الأكثر احتياجا انطلق عبر توقيع أول بروتوكول تعاون بين المؤسستين لإغاثة وإعادة تأهيل القرى الأشد احتياجا من خلال استهداف تنمية وتطوير 5000 منزلا في 126 قرية فقيرة، وأن بروتوكول التعاون الثانى بين المؤسستين استهدف إعادة إعمار وتنمية وتطوير 3030 منزلا داخل 106 قرية على مستوى الجمهورية بتكلفة إجمالية وصلت 100 مليون جنيه
يذكر أن جمعية الأورمان نجحت حتى الآن ومن خلال مشروعها الإنسانى الرائد إغاثة القرى الأكثر احتياجًا في تنمية وتطوير أكثر من 642 قرية في أنحاء الجمهورية، وبخاصة في محافظات الصعيد، وقامت الأورمان داخل هذه القرى بإعادة إعمار المنازل المتهالكة بها، حيث يتم داخل البيت الواحد عمل المحارات والدهانات وتركيب النجارة وتعريش المنزل، كما يتم تركيب السيراميك والأرضيات لكل منزل وتركيب السباكة الداخلية بالأحواض وطقم الحمام وتركيب الكهرباء وفى البحيرة افتتح اللواء السيد سعيد نيابة عن المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة والمهندس احمد عبد المحسن مدير مشروعات الاورمان بالبحيرة والاسكندرية .
أعمال إعادة تأهيل واعمار 25منزلًا بقرية11 بذور في مركز ومدينة ابو المطامير بتكلفة إجمالية قدرها 887500ألف جنيه
يأتي ذلك ضمن مبادرة إعادة إعمار القرى الأكثر احتياجًا وذلك بالتعاون مع جمعية الأورمان وصندوق تحيا مصر..
وأشاد اللواء السيد سعيد بالجهود التي تقوم بها مؤسسات المجتمع المدني لمد يد العون لكل المحتاجين والمستحقين،بهدف تحسين مستوي معيشتهم.
وشدد على دعمه لكل الجمعيات التنموية صاحبة الفكر الايجابي والمساهمة في برامج التنمية بالمحافظة والتي تعود بالنفع العام على المواطنين ورفع العبء عن كاهل الأسر الفقيرة والأولى بالرعاية والأكثر احتياجا.
وأكد احمد عبد المحسن مدير عام جمعية الأورمان بوجه بحرى ، أن أعمال إعادة إعمار المنازل شملت إنشاء وبناء وترميم وتعريش الأسقف وتركيب أبواب وشبابيك وتوصيل مياه وكهرباء ومحاره المنزل من الداخل والخارج وتركيب سيراميك حوائط وأرضيات ودهانات المنزل بالكامل.
وأوضح أن الحالات المستفيدة تم اختيارها من فئة الأسر الأولى بالرعاية من الأرامل والمطلقات ومحدودي الدخل من أبناء القرية وذلك عقب إجراء بحث اجتماعي بالتنسيق مع مديرية التضامن الاجتماعي، بما يحقق تكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية ورفع العبء عن كاهل الأسر الفقيرة والأكثر احتياجا وكانت تكلفة كل منزل 35500 جنيها باجمالى 887500 جنيها وتم تسليم المنازل لاصحابها.
والتقت الجريدة بالاسر الاولى بالرعاية والتى تم تاهيل منازلهم فى البداية يقول محمد الصغير دخلى محدود وعندى اربع عيال وامهم وباشتغل على دراعى انا ومراتى اجرية عند الناس كانت المياه على طول والعفانه داخل العشة اللى بقت بفضل السيسى بيت محترم لنا سقف وسراميك وحمام وتضيف سناء محمود زوجته لولا الاورمان وتحيا مصر مكنش العيال نضفوا كنا بنشحت المياه ونقسمها وكنا بنحط الحلل لمية الشتاء ونغسل بيها الهدوم لكن الحمد لله الريس قال حنعيد تاهيل البيوت بتاعتنا وعد واوفى بالوعد
وتقول مبروكة الشرقاوى انا مطلقة ومعايا ولدين ومالناش حد الا ربنا الناس دول ربنا يبارك لهم قالو لنا اعادة تاهيل البيوت ده مش منه ولا ذكا ده من صندوق تحيا مصر بتاع الريس وكل قرش ده واجب علينا لكم ومحدش دافع لكم حاجة وده كله برعاية الريس وربنا يخليهم بقاله اكتر من شهرين شغالين فى بيوتنا ربنا يعمر بيتهم
ويقول ايمن شريف انا دخلى محدود وعلى قدى وعندى خمس اطفال يا اوكلهم واشربهم والبسهم يا اوضب البيت واسكنهم انا كنت قاعد فى خرابة يخش عليا القطط والكلاب وسعات التعابين وكنا مستحملين بس غصب عننا دى حكمة ربنا الناس درجات لكن الله يسعدهم الاستاذ احمد عبد المحسن ورجالته بتوع الاورمان عملوا لنا البحوث وسقفوا البيت ودخلوا الكهرباء والميا وعملوا لنا السباكة والمحارة وخلوه بيت بصحيح يعيش فيه ناس
وتضيف هدى فوزى مراته بقا عندنا سراميك وحمام والجدران مدهونة مش حيطة كل شق وشق يدخل تعبان وكان عايش معانا الكلاب والبراغيت والنمل ربنا نجدنا منهم الله يخليك يا سيسى ويخلى الجيش حامينا وربنا ينصره دايما
وتقول سالمين سعد عبد الرسول احنا عايشين على القد وعندى خمس عيال بنتين وتلاته صبيان فى المدارس بس الايد قصيرة بناكل طفتين فى اليوم عشان نعيش كنا حنوضب العشة اللى ساكنين فيها منين لكن ربنا بعتلنابتوع تحيا مصر تبع الريس واتعمل للبيت نجارة للشبابيك والابواب ومحارة وسباكة كفاية ان اصبح لنا باب يتقفل علينا ربنا يكرمك يا سيسى يا رئيسى واللى يتغاظ يتغاظ
ويقول محمد عوض انا لوحدى وعيلين من غير حرمه كنت مش عايش كان البيت سداح مداح لا له ابواب ولا شبابيك عشة الفراخ مترضاش تعيش فيها لكن ربنا بعتلنا السيسى يعمر بيته زى ما عمر بيوتنا وتحيه كبيرة لرجالة الاورمان ورجالة تحيا مصر
ويقول شريف السيد سليمان انا ومراتى مش لاقيين اللضه ومعانا ولدين بجد كنا ميتين لا بيت ولا غيط ويوم ناكل ويوم لا لانى شغال على ايدى لو تعبت مش حالاقى لكن ربتا بيستر وبنلقط رزقنا وكله على الله لكن بجد الاورمان ربنا يكرمهم عملوا لنا مشروع الجاموس وعطونا جاموستين وعملوا لنا البيت وقالوا لنا تاهيل البيوت ده بتاع السيسى اللى قال عليه محدش بيتجبى عليكم ده حقكم على البلد واحنا وتحيا مصر زى ماعملنا القرى اللى جنبكم حنعملكم قريتكم والحمد لله اللى قالوه نفذوه دلوقت لما يقولوا حاجة بتتنفذ الاول كان لما يقولوا حاجة موت يا حمار
ويقول سمير يونس خطاب انا رجل مسن والحمد لله على اخر ايامى لقيت بيت يتاوينى كنت عايش فى الطل والهواء حصيرة وقالبين طوب ومشمع كان الشتاء بيخرمه زينزل علينا ميه كنا عايشين فى الشارع لكن الحمد لله ربنا كرمه واسع عايز يكرمنى فى اخر ايامى وسايب لعيالى مكان يتاويهم وربنا يسعد اللى بيسعد الناس
ويقول سعيد عبد العزيز انا بنتى عروسة كانت بتنكسف تروح عند الجيران عشان تتشطف لان لا كان عندنا حمام ولا سباكة ولا دش دلوقت بيت محترم بمحارة بسباكة بنجارة بسراميك بحيطان متمحرة ومتبيضة بيت البنت تقدر دلوقت تقفل حنامها وتشطف قلة الفلوس وقلة الحيلة كانت جايبة لنا المرض لكن الحمدلله اللى عمله تحيا مصر والاورمان فى شهرين كنا نعمله فى عشرين سنه
وتقول محبات رشدى كمال اناارمله وعندى ولد وبنت صغيرين باجرى عليهم واللى جاى على قد اللى رايح الغنى دلوقت مبيعرفش يحوش يبقى احنا يا فقرانين حنحوش لو قعدنا ميت سنه مكناش حنوضب البيت كده لكن ربنا دارى بحالنا هو اللى خلقنا وعالم بينا والشكوى لغير الله مزله لكن الناس دول والله عملوا بيوتنا ووضبوها ومحروها وبيضوها وعملوا لنا سباكة ونجارة ما خدوا ميلم وعاملونا احسن معامله لم يهينونا فى يوم او يقولوا لنا كلمة جارجة بالعكس كنا نقول لهم عايزين الحيطة اللون الفلانى يقولوا حاضر وينفذوا والسباكة جميلة وتشرح صندوق تحيا مصر ده بتاع السيسى وهو اللى عمل القرى دى مش الحكومة اللى بتغلى كل حاجة السيسى يعمل من هنا والحكومة تغلى الحاجة ربنا يكرمهم الاورمان وبتوع صندوق تحيا مصر بتوع الغلابة بتوع السيسى والسيسى رئيسى والله باحبه قول محبات بتحبك وبتحب كل الناس وربنا معاك
وتقول عزيزة عبد الونيس وزوجها محمود خليل الحمد لله اللى خلى الريس يحس بينا لقالنا سنين ميتين مش عايشين لا بيت ولا شغل ولا ميه ولا نور لكنصندوق تحيا مصر والاورمان عملوا بيوت ومحروها وبيضوها وعملوا لها سباكة وسراميم خلونا بجد عايشين ربنا يكرمهم زى ما كرمونا وتحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر زى الريس ما بيقولها 3 مرات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock