ثقافةسياسةغير مصنف

خط بارليف اسطوره حطمها ابطال

امل اللقانى

خط بارليف.. أقوى خط دفاعي في التاريخ الحديث، يبدأ من قناة السويس وحتى عمق 12 كم داخل شبه جزيرة سيناء، على امتداد الضفة الشرقية للقناة.
يتكون “بارليف” من خطين من الدشم المنفصلة من تجهيزات هندسية ومرابض للدبابات والمدفعية وتحتله احتياطيات من المدرعات ووحدات مدفعية ميكانيكية، بطول 170 كم، على طول قناة السويس، وكانت إسرائيل قد قامت بعد عام 1967 ببناء خط بارليف، والذي اقترحه حاييم بارليف، رئيس الأركان الإسرائيلي في الفترة ما بعد حرب 1967، من أجل تأمين الجيش الإسرائيلي المحتل لشبه جزيرة سيناء ولضمان عدم عبور المشاة المصريين لقناه السويس.
بدأ إنشاء خط بارليف، بدءًا من 15 مارس 1968، ولمدة عام كامل ينتهي في 15 مارس 1969، بتكلفة 248 مليون دولار واستخدم كل الإمكانيات المحلية في إنشائه، إذ اقُتلعت قضبان خط السكة الحديد (القنطرة/ العريش) والفلنكات والعوارض الخشبية الضخمة لتكون أسقفاً لحصون الخط، وقام بالإنشاء شركات مدنية إسرائيلية ويتكون الخط من 22 موقعاً حصيناً يحوى 36 نقطه قوية. وكل نقطه تمثل قلعة منفصلة، تتعاون مع القلاع الأخرى بالنيران، وحُصِّنت بكتل حجريه ورمال تقيها من قنابل تزن حوالي 1000 رطل، إذ أسقطت عليها مباشرة.
ولزيادة صلابة هذه النقط الحصينة، فقد أنشأت النقط الأمامية على حافة القناة مباشرة، وتم دفع الساتر الترابى على طول الضفة الشرقية للقناة إلى حافة القناة مباشرة، وتم تعليته إلى ارتفاعات تتراوح ما بين 16 ـ 22 مترا ليشكل في مجمله (قناة مائية + ساتر ترابي + قلاع حصينة) مانعاً يحبط أمل أي قوات مصرية في مجرد التفكير في عبورها إلى الضفة الشرقية.
يتصل كل موقع بالمواقع الأخرى سلكيًا ولاسلكيًا بالإضافة إلى اتصاله بالقيادات المحلية مع ربط الخطوط التليفونية بشبكة الخطوط المدنية في إسرائيل ليستطيع الجندي الإسرائيلي في خط بارليف محادثة منزله في إسرائيل ، وقد بلغت تكاليف خط بارليف خمسة مليارات من الدولارات .
خط بارليف يعتبر أقوى خط دفاعي في التاريخ، لأنه استفاد من كل الأخطاء التي وقع فيها الألمان والفرنسيين في تنظيم خطوطهم الدفاعة السابقة، فخط بارليف لا يمكن تطويق اجنابه لوقوعها موانع طبيعية مثل خليج السويس في الجنوب والبحر المتوسط في الشمال، ولم يكن لدي الجيش المصري الامكانيات لعمل انزال بحري من خليج السويس أو البحر المتوسط بقوة مدرعة لتطويق هذا الخط لذلك فهو أقوى من ماجينو وسيجفريد والذين كانت أجنابهم عرضه للتطويق وهو ما حدث فعلا، وكذلك كان  خط بارليف قد اكتمل بناءه في كل خط المواجهه بل وطرأت عليه تحسينات خلال وقف إطلاق النار بعد خبرات حرب الاستنزاف مما جعله اقوي من حائط الاطلنطي الذي لم يكن قد اكتمل بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock