سياسةغير مصنف

قضية التعليم لهى من أهم وأخطر القضايا ببلدنا الغالية مصر

كتبت  إيمان المرسى

قضية التعليم لهى من أهم وأخطر القضايا ببلدنا الغالية مصر
فالتعليم هو قضيه قوميه وهو أساس رقى الدولة وهو الساعد القوى لأى حاكم دوله ..فبالتعليم نستطيع ان نجعل الدوله يقوم بناؤها على ركيزة قوية تواجه جميع المحن والصعوبات بأقصى قوة
ومن أنواع التعليم الذى يمثل أهم المحاور الأساسية لتأهيل القوة الرئيسية الداعمة لتنفيذ خطط التنميه الإقتصادية للدوله هو التعليم الهندسى والفنى فنحن فى مصر أصبحنا رويدا رويدا ننعزل عن العالم من حيث تطوير التعليم التكنولوجى والفنى 
فالعالم أصبح يخترع ويبتكر ويبدع ونحن ننبهر ..والدول المتقدمة حقا تنتج ونحن للأسف الشديد نستهلك
وكما جاء بالدستور بأن الدوله عليها الإلتزام بتشجيع التعليم الفنى والتقنى والتدريب المهنى وتطويره والتوسع فى أنواع التعليم الفنى كافة وفقا لمعايير الجوده العالمية
ومن وجهة نظرى المتواضعة جدا أن التعليم الفنى فى مصر هو أحد الأدوات الرئيسية لتحقيق البرامج الشاملة بإعتباره عصب الإقتصاد المصرى وقاطرة التنية ..حيث يستفيد منه نحو ٢مليون طالب ل٤ أنواع من المدارس وهم الصناعية..الزراعية..التجاريه..الفندقية وهى تضم مايقرب من ٢٢٠ تخصصا فنيا من التخصصات التى تخدم كافة المجالات .
لذا يعتبر التعليم الفنى فى هذا الوقت بالذات له أهمية خاصة فى ظل الظروف الحتمية التى تفرضها تحديات العالم المعاصر.
فعلينا جميعا دوله ومؤسسات بتضافر جهودنا لتوفير بيئه تعليميه للمواطن يتميز فيها بأن يكون مؤهل للإبداع والإبتكار والنهوض بالوطن ليحتل مكانة ريادية بين دول العالم..عن طريق
** تطوير التعليم وربطة بإحتياجات سوق العمل.
** تطوير جميع عناصر العملية التعليمية من مناهج دراسية ..مدرسين..مدارس..عاملين.
** إنشاء مراكز علمية وبحثيه متخصصه.
** توفير حياه كريمة للعاملين بقطاع التعليم من مدرسين وعاملين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock