غير مصنفقصه وعبره

متحف الحكايات

                                     متحف الحكايات
بقلم / رحمه اسامه

قالت كايت هيا يا اصدقائى .
انطلقوا جميعا الى لوحة اخرى وكانت عباره عن مدينة اشبه بجزيره ولكنها جميله جدا.
فقالت كايت / يالروعه انها اطلنتس المدينه المفقوده .
فقال اكسيل / لقد قرأت عنها من قبل . هيايا اصدقائى ,
لمست سينا اللوحه واذ هم فوق جزيره والشاطئ قريب منهم ,
فقال مايك / ماذا سنفعل الأن ؟ واين اطلنتس ؟
فأجابت كايت / علينا الوصول الى الشاطئ ومن بعد سنصل الى اطلنتس
فقال اكسيل / لقد خطرت ببالى فكره ,
فقالت سينا / وماهى ؟
فقال كما قالت كايت علينا الوصول الى الشاطئ .
فقال مايك مسرعا / ولكن كيف ؟
فأجابت كايت / علينا صناعة قارب لنعبر به .
فقال اكسيل / هذا بالتأكيد ما كان فى تفكيرى , علينا ان نجمع تلك  الاخشاب . وقال مايك / وانا معى الحبال فى حقيبتى . اما انت يا ريكس تعال معى.
فقالت كايت / الى اين ستذهبان ؟
فأجاب لجمع الأخشاب .
انطلق الأولاد يجمعون الأخشاب من الجزيره التى تبدو فارغه من السكان , جمع الاولاد الاخشاب وربطوها معا باستخدام الحبال ووضعوها فى الماء وانطلقوا وبعد قليل وصلوا الى الشاطئ .
فقالت سينا / والان وبعد ان وصلنا الى الشاطئ ماذا سنفعل ؟ وكيف يمكننا الوصول الى اطلنتس ؟
قالت كـــايت / تذكروا يا اصدقائى ان اطلنتس هى المدينه المفقوده ليس بالأمر السهل العثور عليها
فقال مايك / وبما انها ليس بالامر السهل العثور عليها هل تعتقدون اننا سنجدها حقا ؟
فقال اكسيل / اجل .
فقال مايك / ولم انت واثق هكذا ؟
فقال اكسيل / اللوحه كانت عليها اطلنتس وبالتأكيد سنجدها .
فقالت كــــايت / احسنت يا اكسيل . هيا لنبحث عنها يا اصدقائى , ذهب الاولاد من الشاطئ وهم يبحثون عن اى شئ يساعدهم فى العثور عليها , مر وقت طويل وهم يمشون , فقال مايك / يا اصدقائى لقد تعبت , لا استطيع السير .
وقالت سينا / وانا ايضا تعبت هيا لنأخذ قسطا من الراحه
فقالت كــــايت / لقد شارف المساء علينا العثور عليها قبل الظلام يا اصدقائى .
ذهب اكسيل الى كايت وقال لها / تذكرى ان اطلنتس مفقوده كما قولتى سابقا ليس بالأمر السهل العثور عليها , سنمكث هنا حتى الصباح وبعدها نستكمل رحلتنا .
فقالت كــــايت /  حسنا , ولكن علينااحضار الماء .
فقال مايك / انا معك لا تقلقى .
فقالت سينا / يبدو ان تلك الحكايه ستطول علينا تدبير امرنا فمن يعلم ما سيحل بنا .
فقالت كـــايت / الان هيا نخلد الى النوم وغدا نستكمل , ونام الاولاد وريكس مستيقظ ليحرس اصدقاءه ولكنه لم يستطيع البقاء مستيقظ طوال الليل حيث انه قد عانى من التعب مثل اصدقاءه فخلد الى النوم .
حل الصباح واستيقظ ريكس على صوت يأتى من بين الاشجار فانطلق ليرى ماذا يحدث , وماذلك الصوت ؟
فاستيقظ الاولاد على صوت نباح ريكس فأنطلقوا يبحثون عنه ليجدوه يجرى وراء انسان , لكنه غريب الشكل والثياب , حتى يدخلوا الغابه ويعبروها وفجاءه صمت الجميع مذهولين مما يرون . هل هذا حقا حقيقه ؟
اخيرا لقد وصلوا الى اطلنتس , فقال مايك / يا اصدقائى هل انا مازلت نائم ؟ هل هذا حلم ؟
فقالت سينا / لا ليس حلم مطلقا .
فقالت كايت / واخيرا قد وصلنا الى اطلنتس .
وفجاءه يظهر ذلك الانسان الغريب حاملا رمحه ويقول / من انتم ؟ وماذا تفعلون هنا ؟
ثار ريكس على هذا الانسان ولكن كايت قامت بتهدأته وقالت / نحن غرباء وكنا نبحث عن اطلنتس . فقال ذلك الانسان / ولماذا تبحثون عنها ؟
اقترب اكسيل من ذلك الانسان ويقوم بشد القناع من على وجهه ليجدوه فتاه .
فقال اكسيل / ماذا انت فتاه ؟
غضبت الفتاه ودفعت اكسيل على الارض
فقالت كـــايت / اهدأى لا تخافى فنحن لن نؤذيك
فقالت الفتاه / انتم غرباء عليكم الرحيل من هنا
فقالت كـــايت / لن نستطيع الرحيل من هنا , فنظرت لها تلك الفتاه نظره غاضبه وقالت / بل تستطيعوا هيا ارحلو والا فستموتون .
فقالت كـــايت / عليك اولا ان تسمعى حكايتنا ومن ثم تحددى هل نرحل ام نظل .
فقالت الفتاه / انا لا اريد سماع شئ , هيا ارحلوا وبعد ذلك رحلت الفتاه وهم مذهولين
فقال مايك / يالها من حمقاء الا تريد ان تعرف من اين نحن ؟
فقال اكسيل / بالتأكيد هى من سكان اطلنتس ولا يمكنها ان تجعل الغرباء يدخلوها .
فقالت كـــايت / علينا ان نجد حلا لتلك المشكله .
فقالت سينا / لابد ان الحكايه قد انتهت الان . بما انها رفضت حتى سماعنا .
فقالت كـــايت / لو كانت الحكايه انتهت لكانت العاصفه جاءت لتحملنا الى المتحف .
كانت الفتاه تقف فوق شجره قريبه منهم وتسمع مايقولون وهم لم يلاحظوا وجودها وفجاءه قفزت الفتاه من فوق الشجره وقالت / اى متحف تتحدثون عنه ؟ واى عاصفه ؟ من انتم ؟
فقال اكسيل / هذا ما كانت كايت تحاول ان تخبرك به . نحن مجرد اولاد من مكان بعيد … 
قص اكسيل الحكايه لتلك الفتاه
فقالت / حسنا هذا شئ غريب وماذا تريدون الان ؟
فقال اكسيل / علينا دخول اطلنتس من المؤكد ان هناك مشكله ستحدث وبعد حل تلك المشكله تأتى العاصفه لنعود من حيث جئنا . ارجوك ساعدينا .
فقالت الفتاه / لا اعلم ان كان ابى سيوافق على دخول الغرباء مدينتنا ام لا
فقالت كـــايت / هل والدك هو حاكم اطلنتس ؟
فقالت الفتاه / اجل  , ان ابى هو الملك
فقال مايك ارجوك ايتها الفتاه الاميره ساعدينا .
فقالت / اسمى هو ( ايزابيلا ) ولكن يمكنكم مناداتى بيلا فقط
فقالت سينا / حسنا يا بيلا هل ستساعدينا ؟
فأجابت / بالتاكيد
فقال اكسيل / اشكرك بيلا كثيرا .
فقال مايك / حسنا انا اسمى مايك وذلك الثرثار اكسيل وتلك سينا وهذه كايت , اما ذلك الشجاع فهو ريكس . ذهب ريكس لها وهو ينبح ويلحسها وهى تضحك وقالت / انت لطيف يا ريكس … هيا يا اصدقائى تعالوا معى .
ذهب الاولاد وبالطبع ريكس الذى احب بيلا كثيرا وهى ايضا احبته وبعد قليل وصل الاولاد مع بيلا الى المدينه مذهولين وهما يتمشون فى اطلنتس
فقالت كـــايت / انها اجمل مما قرأت عنها .
فقالت بيلا / بالطبع انها اجمل مما صورها البعض .
وصلوا جميعا الى قصرالملك وقد دخلت بيلا والقت التحيه على والدها واخبرته بكل شئ
فقال لها / على اى حال اوصلى ضيوفنا الى غرفهم وبعد ذلك تعالى اريد التحدث اليك
فقالت / حسنا يا ابى
اخذت بيلا الاولاد الى غرفهم وبعد ذلك عادت الى والدها والذى بمجرد ان دخل عليها قال / مالذى تفعلينه يا ابنتى ؟ هل انت واثقه من هؤلاء الغرباء ؟
فقالت / لقد سمعتهم وهم يتحدثون
فقال / هذا ليس تأكيد , كيف تسمحين للغرباء بدخول مدينتنا ؟ من المؤكد انهم يريدون سرقة ذلك الكنز
فقالت / لا يا ابى انهم لا يعرفون شئ عنه .
فقال / ومالذى اراك انت ؟
فأجابت / يا ابى نحن   قد عرفنا بذلك الكنز من زمن قريب فكيف   لهؤلاء الغرباء ان يعرفون وسكان المدينه لا يعرفون ؟
فقال / على اى حال ضعى عينيك عليهم
فقالت / لا تقلق , بالطبع سأفعل ذلك
ذهبت بيلا الى الاولاد . فقال اكسيل ما الامر ؟
فقالت / لا شئ , هل احضر لكم شئ
فقال مايك / اريد ان نتجول فى المدينه فمثل تلك الرحله لن تتكرر ابدا
فقالت كـــايت / ليس هذا الوقت المناسب يا مايك
فذهب اكسيل اليها وقال ما المر
فأجابت فى كل رحله  قمنا بها كانت هناك مشكله نتغلب عليها وبذلك تكون قد انتهت الحكايه ,
فقال اكسيل / وماذا اذا ماكان لا يوجد  هنا اى مشاكل ؟
فقالت كايت / مستحيل لقد طال الامر وانا لا اشعر بالارتياح ابدا .
هنا تدخلت بيلا وقالت / نحن نعيش فى سلام منذ مئات السنين , لا يوجد اى مشاكل مطلقا .فقالت سينا / اجل ولكن هل سنعلق هنا ؟
فقالت كايت / هناك شئ ما يحدث
فقال اكسيل / قد اكون معكى فى بعض الاشياء , فقاطعته كايت قائله / هل تذكرون الاقزام بمجرد ان دخلنا الى الوحه وجدنا ذلك المخادع وكذلك باقى الحكايات .
فقال اكسيل / انتظرى … ستنتهى الحكايه عما قريب فلا احد يعلم ماذا سيحدث ؟
فقال مايك / هيا الان لنخرج من المؤكد ان يحدث شئ
فقالت كايت / حسنا هيا بنا الان .
اخذت بيلا الاولاد واخذت ريكس معهم ايضا حتى وصلوا الى بحيره جميله , فقالت سينا / يا اصدقائى دعونا نجلس عند تلك البحيره قليلا
فقالت بيلا / حسنا
قالت بيلا بعد مرور بعض الوقت كايت … فنظرت لها وقالت انا هنا يا بيلا
فقالت بيلا / اتريدين ان تعرفى ما هى المشكله ؟
فقالت كايت / ماذا هيا , اخبرينى
بدأت بيلا حديثها وقالت منذ صغيره اخبرنا احد المؤرخين بوجود كنز فى قاع تلك البحيره فقاطعها مايك قائلا / فى تلك البحيره انه سهل جدا الوصول اليه .
قالت بيلا / ليس بالامر السهل الوصول اليه , تلك البحيره عميقه جدا وخطرة ايضا .
صمتت بيلا برهه ثم تابعت حديثها / نحن حتى الان لم نعرف اين هو تماما ولكن حسب الاسطوره ان اول شخص سحاول فتحه سيقتل الا شخص واحد فقط , فقال اكسيل من هو ؟
فقالت بيلا / لا اعرف
فقالت كايت / واين ذلك الكنز تحديدا
فقالت بيلا / انه فى مكان يشبه المقبره ويحرسه تماثيل ضخمه تقتل اى حد يحاول الحصول علي ذلك الشئ .
فقالت سينا / الشئ؟
فقالت بيلا / يقول علماءنا انه كنز ولكننا لسنا واثقين . وفجاه جاء احد الحراس / مولاتى الاميره ان مولاى السلطان يريدك الان فى القصر
قالت كايت / سناتى معك
ذهبت بيلا والاولاد معها الى قصر والدها الذى بمجرد ان دخلت قال لها يا ابنتى ان ابركان على وشك ان يثور وسيدمر المدينه بأكملها .
فقالت بيلا / الا يوجد طريقه لايقافه ؟
فقال / لا .. لحظه الطريقه الوحيده الوصول الى تلك المقبره .
فقالت بيلا / وما الحاجه اليها
فقال / يا ابنتى لقد جاء العالم ريتشارد وقال ان ذلك الكنز ليس كنز مال وجواهر ولكنه الحل الوحيد كى نوقف البركان .
فقالت كايت / ولكن كيف ؟
فقال الملك / الشخص الذى يستطيع الدخول الى المقبره وحماية المدينه انها والدة بيلا
فقالت بيلا / كيف وقد ماتت ؟
فقال الملك جوهرتها وحدها هة التى كانت ستوقف البركان .
فقال اكسيل / ربما تكون بيلا تستطيع .
فقال الملك / لا , انا لا اريد ان افقدك كما فقدت والدتك من قبل .
فقالت بيلا / المدينه على وشك الدمار , سنذهب
انطلقت بيلا وااولاد الى تلك البحيره مره اخرى واخذت معها العالم ريتشارد ودخلوا غواصه وانطلقوا جميعا الى البحيره وبعد قليل وصلوا الى تلك المقبره العجيبه وبمجرد ان دخلت بيلا المقبره اضاءت جوهرتها واصبحت تذهب الى الصندوق بشكل تلقائى حتى فتح الصندوق وكان به جوهره كبيره .
فقال العالم ريتشارد / تلك الجوهره علينا القاءها فى البركان حتى لا يثور ويتم تدمير المدينه فقالت كايت / مالذى يحدث لها ؟
شيئ عجيب يحدث ,, الجوهره تخرج من الصندوق وتلك الجوهره التى معقه فى عنق بيلا مضيئه .. والجوهره وبيلا يرتفعان الى السماء
فقال اعالم ريتشارد / بيلا ستموت لا محال .
فقال اكسيل / مستحيل .. علينا انقاذها
فقال العالم / لا يمكننا التدخل الان
فقالت كايت / انا سأخذ الجوهره وانت يا اكسيل احمل بيلا الى الغواصه الان . هيا …
ذهبت كايت لتاخذ الجوهره وبمجرد ان امسكتها لتهبط بيلا على الارض وهى فاقده وعيها .. فحملها اكسيل الى الغواصه وعادوا الى المدينه , وبعد ذلك اعطت كايت الجوهره الى الملك
فذهب الملك والعلماء معه الى البركان والقوها فيه فهدأ البركان الذى كان على وشك الثوران ,, عندها فاقت بيلا من اغماءها
فقالت كايت / هل انت بخير ؟
فاجابت / نعم
دخل الملك عليهم ليجد ابنته فاقت فيقول / ابنتى لقد خشيت عليك , حمدا لله انك سالمه  ,  اما   انتم يا ابنائى فشكرا لكم على كل شئ لولا مساعدتكم وتدخلكم لكنت فقدت ابنتى الى الابد .
فقالت كايت / هذا واجبنا .
ذهب ريكس الى بيلا واخذ يتمسح بها وهى يتداعبه , وعند ذلك قال مايك نريد ان نأخذ جوله فى المدينه الان ….
فقالت سينا / لا يوجد وقت ,,  هيا يا اصدقائى
جاءت العاصفه لتحمل الاولاد الى المتحف وهم يودعون بيلا ووالدها
عاد الاولاد الى المتحف ووجدوا بابا المتحف مفتوح .ز
فقال مايك / يا اصدقائى الباب قد فتح
فقالت كايت / الان قد فهمت لم  يكن الباب يفتح حتى ندخل تلك الحكايه
فقالت سينا / والان ماذا نفعل ؟؟  هل نكمل ؟؟ ام نعود ؟؟
فقال اكسيل / انا افضل العوده حتى لا يقلق على والدى .. فقد تأخرنا كتيرا
وقالت كايت / هذا رأيى ايضا .
وقالت سينا / الان نعود الى منازلنا وبعد ذلك نعود هنا فى وقت لاحق لنكمل حكايتنا …
اتفق الجميع على ذلك وخرجوا من المتحف وقرروا عدم اخبار اى احد بما حدث لهم ,, وانطلقوا عائدين الى منازلهم
وظل متحف الحكايات سر من اسرار الحياه وغريبه من غرائب الزمن …

انتهى معى الجزء الاول من متحف الحكيات
انتظرونى اول الاسبوع القادم مع الجزء التانى من متحف الحكايات
ROMA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock