غير مصنفقصه وعبره

متحف الحكايات

متحف الحكايات
بقلم / رحمه اسامه
وفجأه وقعت عين كايت علي لوحه فذهبت اليها وقالت/ أعرف تلك القصه انها قصة سيف الحاكم ارثر .
أكسيل/ وماهي تلك القصه ؟
كايت / الحاكم ارثر هو حاكم مدينة تاونزفيل وذلك السيف الذي بيده كان علي قمة جبل جليد ولكنه لم يكن مجرد جبل , لقد كان ملئ  بالمخاطر ولم يستطيع احد الوصول اليه , الحاكم ارثر وحده فقط من استطاع الوصول اليه .
سينا/ وماذا ننتظر يا اصدقائي ؟ هيا القصه تنادينا .
لمست سينا اللوحه وفجأه وجدوا انفسهم علي جسر ووجدوا فارس رافع سيفه عليهم ويقول /  من أنتم؟ وماذا تفعلون هنا ؟
كايت/ نحن من مكان بعيد قصتنا طويله ..
وفجأه اهتز الجسر وسقط السيف من يد الحاكم ارثر فصاح قائلا / سيفي ..
فقفز ريكس ليلتقط السيف وبأعجوبه شديده استطاع ان يمسك به واخذه الي الحاكم الذي اعجب به كثيرا واخذهم معه الي قلعته , وأثناء سيرهم كانت كايت واصدقائها يقصون له ما حدث معهم في متحف الحكايات ومع الاقزام واللص المخادع ,فتعجب الحاكم مما تحكيه كايت .
فقال/ وماذا ستفعلون ؟
اكسيل / سنظل هناحتي تنتهي الحكايه .
الحاكم / وكيف ستعرفون أن الحكايه انتهت ؟
مايك/ تأتي عاصفه وفجأه نجد انفسنا في المتحف .
الحاكم / بامكانكم البقاء في قلعتي حتي تنتهي الحكايه .
شكر  الاولاد الحاكم علي لطفه معهم ووصلوا الي القلعه وهناك تم استضافتهم من الملكه , وبعد قليل خرج الحاكم ارثر للصيد , ومكث اكسيل ومايك في القلعه بينما ذهبت الملكه الي غرفة كايت وسينا وقالت لهما / ما رأيكما أن نذهب سويا للسوق؟
سينا / ولكن كيف للملكه ان تذهب للسوق ؟
الملكه / ومن قال ان الملكه ستذهب ؟
نظرت كايت وسينا لبعضهما في غير فهم فقالت  الملكه / سوف نتخفي يا فتيات ولن يعرفنا احد .
خرجت الفتيات والملكه في نفس الوقت كان اكسيل ومايك يشعران بملل شديد , ف أقترح مايك علي اكسيل أن يأخذا ريكس في جوله خارج القلعه , فذهبا .
واثناء سيرهن في السوق قابلت كايت وسينا فتاه عندما دخلت الملكه المتجر , فذهبت تلك الفتاه اليهن وقالت/ مرحبا ادعي زافرينا لقد سمعت أن الملكه هنا  , انها خالتي وأريد أن اراها انها لا تعلم انني قد جئت من السفر , من الممكن ان تسديا لي خدمه ؟
كايت /ماذا ؟
زافرينا /  اريد ان افاجئ خالتي بوجودي هنا ارجوكما احضراها الي الغابه بعد ساعه .
سينا / بالطبع .
شكرت الفتاه سينا وكايت وانصرفت , في تلك الاثناء قابلت الفتاتان اكسيل ومايك يتمشيان في السوق , في ذلك الوقت خرجت الملكه من المتجروقاموا بجوله في السوق وبعد ساعه قالت كايت / ايتها الملكه هل تحضرين معنا ؟
الملكه / بالطبع ولكن أين ؟
سينا / انها مفاجأه هيا .
ذهبت الملكه مع الفتيات وقد ذهب الاولاد خلفهم حتي وصلوا الغابه وعندها وقع صندوق فوق الملكه والفتيات وتم اسرهن جميعا , ثم حمل هذا الصندوق علي عربه فتمسك اكسيل ومايك بتلك العربه حتي وصلوا قصر مخيف وتم حبس الملكه والفتيات .
اخذ اكسيل ومايك يراقبان ما يحدث .. فقال مايك بصوت منخفض / اكسيل ماذا ستفعل ؟
فقال اكسيل / لا اعلم لن استطيع انقاذهم .
فقال مايك / ان الحاكم ارثر في رحله صيد الان ماذا سنفعل ؟ هل نخبر احد من الحراس ونأتي به؟
اكسيل/ فكره رائعه هيا بنا .
انطلق اكسيل ومايك عائدين الي القصر ليخبروا احد من الحراس فلم يجدوا في القلعه الا زاين فأخبروه بما حدث .
فقال زاين/ يا ألهي ماذا سنفعل ؟ يجب علي أن أنقذ الملكه .
في هذا الوقت رأي زاين سيف الحاكم ارثر فأخذه وانطلق الفتيان وريكس معهم الي ذلك القصر فقال زاين / انه قصر مرجانه .
اكسيل/ ومن هي تلك ؟
فقال زاين/ انها امرأه شريره وزوجها العجوز , تلك المرأه تحاول الحصول علي ذلك السيف بأي طريقه , والأن هيا لننقذ الملكه .
فأنطلقوا داخل القصر فرأت مرجانه السيف فقالت/ السيف ..انه معك لقد حكمت علي نفسك بالموت.
دخل زاين في قتال عنيف مع تلك الشريره وزوجها وبالنهايه استطاع ان ينتصر عليهم وانقاذ الملكه والفتيات .
شكرت الملكه زاين علي شجاعته فقالت كايت / نحن اسفات حقا يا مولاتي .
ابتسمت الملكه وقالت/ لا بأس يا عزيزتي .
بعد قليل عاد الملك من رحلته وحكت الملكه له كل ما حدث .
زاين / اسف يا مولاي علي استخدام سيفك لكن لم يكن امامي سواه  .
الحاكم/ لا بأس ايها الشجاع من اليوم انت الحارس الخاص بي , اما انتم يا اولاد فشكرا لكم علي كل شئ .
فجأه جاءت العاصفه ليعودوا المتحف مره اخري .
كايت/ وهكذا يا اصدقائي استطاع الحارس الشجاع انقاذ الملكه .
وبعد قليل رأي اكسيل لوحه كأنها …

ميعادنا بكره ان شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock