سياسةغير مصنف

السيسى يكشر عن انيابه ويوجه انذار حاد لأثيوبيا

المياه أمن قومي.. وقادرون علي حمايتها

كتبت / امل اللقانى
رساله من السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسى
 :لانملك رفاهية ان يقترب احد من المياه ” المياه بالنسبه لنا حياه او موت ” 
,,  السيسى : انا لو مش هقدر احمى مصر وشعبها “اروح اموت احسن”
السيسى ” إحنا معانا جيش عمره ما هيخلينا نعطش” ,,  السيسى : “أنـا شايف ان البعض متوتر من موضوع “سد النهضة” ، انا مش عايز حد يخاف
 ,, السيسى :- الارهابي المقبوض عليه في الواحات أجنبي ..وتم تصفية كافة منفذي الجريمة ,,  السيسى :- أمن الخليج من أمن مصر.. وعلى الآخرين عدم التدخل في شئوننا …
الفريق / صدقى صبحى يجب ان يطمئن الشعب ان مصر أصبحت دولة ذات ذراع طولى فى افريقيا والشرق الاوسط والهدف هو الدفاع عن الأمن القومى المصرى من آخر نقطة فى إفريقيا وحتى آخر نقطة فى الشرق الأوسط.
..  صدقى صبحى / يدعو جموع المصريين إلى الاطمئنان، لأن لديهم جيشاً يتميز بكفاءة عالية
,, صدقى صبحى  / لدينا كل الإمكانيات العسكرية والسياسية والمجتمعية التى تجعلنا نقطع يد كل من يفكر فى تهديد امن مصر اوتعطيش شعبها وفى انتظار أوامر القيادة السياسيه
كل صفقات السلاح التى عقدتها مصر وحدثت بها قواتها المسلحة ليس لها سوى معنى واحد أن الجيش يستعد بكل قوه واقتدار لاى تحدى يواجه الامه المصريه.
لقد التزمت قيادات الجيش الصمت تجاه مايحدث حولنا ، وتركزت جهودهم فى مكافحة الإرهاب والتنمية بالداخل وتحديث وتطوير الجيش.
خلى بالك رسائل السيسى ليست لدوله بعينها بل لكل القوى تهدد الامن القومى المصرى و الداعمة للإرهاب ومصدرى الإرهاب لمصر
منظومات التسليح الجديدة تؤكد أن جيشنا لديه القدرة على خوض معارك شرسة خارج الحدود
شعب مصر لم يعرف الخوف طريقا له وجيش من قلب الشعب يبحث دوما عن إحدى الحسنيين “النصر او الشهادة ” هذه هى “الحدوتة المصرية “باختصار .
سنقتص من كل عدو يتوهم ان “مصر” تُستباح او تُهان .. سنقتص من كل من قتل .. او حرض .. او دبر ..او برر .. او دعم .. او استحسَن..و الله الذى لا إله إلا هو .. لن تكون مهانة .. و لن يكونوا
هذا الهتاف الملىء بالتحدى والجسارة والقوة خرج من قلب الشارع المصرى بكل موروثاته التى ترتكز على حضارة تضرب بجذورها أكباد الأرض والتاريخ
انتبه
عندما تتكاثف السحب،، وتتلاطم الأمواج ،،و تتعقد الأمور وتزداد إشتعالاً هنا وهناك
وفي أخطر نقطة للمنعطف الأخير….تأتي ضربتنا دائما من حيث لا أحد يتوقع
في هدووووء وبلا ضجيج لنرد الصاع صاعين داخلياً وخــارجيــــاً.
والإجابة دائماً تأتي من خارج التوقـعــــات
فلم تكن أفعانا الكبرى مجرد شعار نضعه على التيجان، ولكنها أسلوب حياة …فنحن نتحين الفرصة حتى ننتقم ، وانتقامنا هو السم الزعاف…سيف الكنانة قاطع لرقاب أعدائها وإنا على الوعد لمحافظون ، وإن عدتم عدنا
لازم كلنا نعرف اننا هنفرض ارادتنا
-مصر ستبقى عمق الحضارة البشرية كأول دولة مركزية فى تاريخها عبر سبعة آلاف عام بموروثها الحضارى.. وستصبح عمّا قريب هى السياسة والاقتصاد والاجتماع والتاريخ والجغرافيا والمكان والإنسان
حافظ على ثباتك فانت المستهدف
مصر مثل طائر العنقاء الأسطوري الذي يُبعث من تحت الرماد ، ويعود من خلف الغيوم ليسطع اسمها من جديد ويزلزل الأرض تحت أقدام العبيد …
.مصر خُلقت للخلود ..
مصر ستعود الدولة الاكثر تأثيرا بالمنطقة ويتأكد دورها من جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock