غير مصنفقصه وعبره

مملكـــة البلاغــــــه

مملكة البلاغه 
الجزء الرابع

بقلــــــم / رحمـــــه اسامــــــه

ففتح محمد عينيه وقال / برافو عليكي ,, دلوقتي أنا هطلع برا وأنتي هتوصفيلي المكان اللي أنا فيه.
اومأت مريم بالموافقه فخرج محمد وبدأت مريم التواصل / واقف قدام الباب في شجره وراك.
ابتسم محمد كانت تظهر له ويسمعها .. تحرك من مكانه ليذهب خلف الشجره .
مريم / دلوقتي روحت ورا الشجره .
زادت ابتسامة محمد فمحاولة التواصل نجحت أخيراً بعد كل ذلك العناء .
محمد / برافو كده في أي وقت نقدر نتواصل مع بعض .
ابتسمت مريم وقالت / أنت من أهل المملكه ؟
محمد / وأنا لو من أهل المملكه هتكلم زيك ؟
مريم / جيت أمتي هنا ؟
محمد / من أسبوعين ,, اتعلمت التواصل هناك وكان دوري اعلمهولك أنتِ كمان لأن مكنش في وقت ,, أنتِ جيتِ متأخره .
مريم / مبدأتش أنت ليه ؟
محمد / الكتاب معاكي مش هيقبل يكتب أي حاجه غير لما نجتمع سوا .
مريم / ليه ؟ أنت مش معاك كتاب ؟ والكتاب هو اللي هيكتب ؟
محمد / لازم الطرفين يبقوا متجمعين وهو كتاب واحد بيكون مع الكاتبه مش الكاتب , وايوه الكتاب هو اللي هيكتب بس تحت ظروف معينه .
مريم / ظروف ايه ؟ 
محمد / أول ما نوصل للورق لازم نروح مكتبة المملكه وهناك بيتحرق الورق والرماد بتاعه بينتشر علي الكتاب وبعدها كل حاجه بتتسجل .
مريم / ورقك عن ايه ؟
محمد / الأخلاق , العمل , الصبر , الاصرار , الأمل , التحالف , الاحسان .. وأنتِ ؟ 
مريم / الطهاره , العزيمه , الثقه, التفاؤل , الجمال , العزه , الحب .. بس في حاجه غريبه !
محمد / ايه هي ؟
مريم / كل الجمل كانت قصيره الا اللي عن الحب كانت طويله أوي .
ابتسم محمد وقال / أكتر شئ بشع هنا هو الحب .. أكتر شئ فاهمينه غلط وبيتعاملوا معاه غلط .
لم تفهم مريم المعني بشكل كامل لكنها قالت في نفسها / هتوضح الصوره بعدين اصبرِ أنتِ بس .
محمد / أكتر شئ طول فيه كان الأخلاق فأكيد مش محتاجه توضيح دي .
هزت مريم رأسها بايجاب وقالت / واضحه دي بس الورق فين ؟
محمد / قصر كومبو .
مريم / هندخل ازاي ؟
محمد / هتترسم الخطه بعدين لكن دلوقتي في اولويات .
مريم / ايه هي ؟
محمد / لورا .. اللي هتقدر توصلنا لمكان الورق تحديدا .
مريم / مين لورا ؟
محمد / كانت كاتبه مقدرتش تقابل الشهباء فمخدتش الخريطه ومشيت عكس الاتجاه في الغابه , أتقبض عليها وباعوها في السوق واشتراها كومبو وبقت واحده من الخدم هناك .
مريم / طب ليه مقابلتش الشهباء ؟ والشهباء ايه رد فعلها ؟
محمد / الرمادي اتأخر وهي دخلت دوروا عليها بس قدرها كان مستنيها .
مريم / وهي بقالها قد ايه هنا ؟
محمد / أكتر من عشر سنين .
مريم / كل ده ؟ طب هي محاولتش ترجع تهرب , تعمل أي حاجه ؟
محمد / كانت وحيده تماما فضلت العيشه هنا وكانت بتساعد الكتاب أنهم يوصلوا للورق .
مريم / وكومبو ميعرفش حاجه عنها ؟
محمد / هي خافت تتكلم ضيفِ انها مقابلتش الشهباء يعني لا شافت الحكيم ولا أخدت الكتاب فمعرفش حاجه عنها .
مريم / طب وبعدين ؟
محمد / أنا اتواصلت معاها باقي أنتي تتواصلي معاها .
مريم / اقدر دلوقتي ؟
محمد / حاولِ .
اعمضت مريم عينينها وحاولت التركيز لم تعرف ملامحها لكنها استخدمت المعلومات التي منحها محمد عنها .
فشلت مريم في المحاوله الأولي فنظرت له بيأس واضح وقالت / مش هقدر .
محمد / قدرتي معايا يبقي هتقدري معاها , حاولِ تاني .
حاولت مريم للمره التانيه وفي تلك المره رأت امرأه شقراء , ذات عينين خضرواتين , تحمل من معاني الجمال الكثير فهمست / أنا مريم .
ابتسمت لورا وأنتظرت مريم أن يأتيها الرد لكن لم يأتي .
محمد / نقدر نتواصل معاها انما هي متقدرش .
نظرت له مريم في عدم فهم فتابع / التواصل والتبادل ده بيني وبينك انما هي تستقبل بس .
مريم / طيب وبعدين ؟
محمد / هي كده عرفتك هتواصل معاها ونحدد المكان وبكده نروح نشوفها ونرسم الخطه بقي .
مريم / ماشي .
غادر محمد للغادر بينما هي ظلت جالسه في ذلك المنزل تفكر مع حالها فيما تفعل لازال عقلها غير مستوعب لكن ليس بيدها شئ سوي التفاعل , لا تدري متي سينتهي ذلك الحلم العجيب الذي تعيشه وفجأه تذكرت حياتها الروتينيه ووالدتها ,, تذكرت حديت والدتها لها لم تفهم ما تعنيه منذ البدايه لكنها تذكرت أيضا تلك النظره التي تحمل الكثير مع ذلك الواقع التي تعيشه جعلها تفهم كل شئ ..
قطع صوت الباب حبل افكارها كان محمد بالطبع هو القادم .
محمد / قبل غروب الشمس هنروح نقابلها كوني جاهزه .
اومأت مريم بالموافقه وقبل غروب الشمس كانت مريم ومحمد في المكان الذي أخبر به محمد لورا ,, وفي الموعد المحدد كانت لورا قادمه من بعيد تماماً رأتها مريم في التواصل .
ابتسمت لورا عندما رأت مريم وضمتها برفق ..
لورا / عارفه حجم الصداع كان ايه ؟!
ذعرت مريم وقالت / صداع ايه ؟
ابتسم محمد / لما تحاولي تتواصلي مع حد وتفشلي بيحس بصداع حاد لحد ما تنجحي في التواصل معاه .
مريم / مقولتليش ليه من البدايه ؟
محمد / لو كنت قولتلك كنتِ هتخافِ تجربِ .
لورا / المهم أنتِ نجحتِ وقدرتِ توصلِ لهدفك وتحققي أمل مملكة البلاغه فيكِ .
محمد / هندخل ازاي ؟
لورا / السلاسل دي أنت تقدر تتحرك بيها .
محمد / يعني أنا اقدر ادخل القصر من خلالها طب ومريم ؟
لورا / أنا اللي هدخلها .
مريم / ازاي ؟
لورا / هتيجي علي اساس انها خدامه في القصر .
نظرت مريم ومحمد اليها في شك .
لورا / لما يحين الوقت المناسب هقولكوا خليكوا علي تواصل معايا.
محمد / طب بدل الحل ده مريم ممكن تنتقل من خلال السلسله بتاعتها ؟
لورا / ممكن بس محتاج مجهود شويه .
انصرفت لورا تاركه لمحمد ومريم تدريباً  صعباً للغايه , هي لن تدخل كخادمه فلا أحد يعلم مصيرها اذاً .
نظرت مريم لمحمد وقالت / ازاي بتنتقل من خلال السلسه ؟
محمد / زي ما نقلتك لعندي .
مريم / لازم اتعلم ازاي .
من بعيد كان يقف ذلك الشخص الذي تمثل في هيئة صابرين كان يستمع لكل شئ واخذ  يحدث نفسه / حسنا ماذا سأفعل الأن ؟ هيا ياراغب لنبدأ العمل .
وصل راغب قصر كومبو ’ ودخل عليه في مجلسه وقال / كاتبه جديده في المملكه وكاتب هنا منذ اسبوعين يا صديقي .
كومبو / ماذا ؟ كيف علمت ذلك ؟
راغب / ماهذا السؤال أنا راغب يا عزيزي لا يخفي شئ علي بالمملكه .
كومبو / لكن ما العمل الأن ؟ اين هما ؟
راغب / في منزل قريب من النهر تساعدهما الخادمه لورا فهي كانت كاتبه منذ زمن ولم نكن نعلم بأمرها لقد خدعتنا كل تلك الفتره .
كومبو / ماذا سأقطع عنقها تلك الحقيره .
راغب / أنتظر يا صديقي قليلاً لن تقطع عنقها بل ستثقب قلبها انها  كاتبه .
كومبو / أجل هذا صحيح .
أمر كومبو جنوده بالقبض علي لورا ووضعها في السجن لحين صدور الأمر .
يتبع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock