أخبار عربيةمحافظات

إحالة طبيب أخصائي نساء وتوليد بمستشفى أبشواي المركزي للمحاكمة

إحالة طبيب أخصائي نساء وتوليد بمستشفى أبشواي المركزي للمحاكمة

كتب .. شحاتة احمد

أمرت النيابة الإدارية بإحالة طبيب – أخصائي نساء وتوليد – بمستشفى أبشواي المركزي للمحاكمة العاجلة،
وذلك على خلفية تغيبه عن النوبتجية المكلف بها بالمستشفى مما تعذر معه إجراء عملية ولادة قيصرية لإحدى المواطنات وترتب عليه وفاة الجنين داخل رحم والدته.
وكانت النيابة الإدارية بالفيوم القسم الرابع قد تلقت بلاغ ديوان عام محافظة الفيوم بشأن مذكرة مدير مستشفى ابشواي المركزي المتضمنه حضور إحدى المواطنات إلى المستشفى يوم 15/8/2016 الساعة الثانية صباحاً في حالة مخاض لإجراء عملية ولادة وتم توقيع الكشف الطبي عليها من قبل نائب نساء وتوليد تحت التدريب بالمستشفى وتبين له أنه يتعذر ولادتها طبيعياً وأنها حالة ولادة متعسرة تحتاج لعملية قيصرية عاجلة وإنه لا يستطيع إجراء العملية بمفرده لأنه مازال تحت التدريب وعند قيامه بالاتصال بالمتهم المذكور – والمكلف بنوبتجية في هذا اليوم – لنجدة الحالة تبين تغيب المتهم عنها بدون عذر أو سبب قانوني ولم يجب على الهاتف الخاص به مما أدى إلى تعذر إجراء عملية الولادة القيصرية للمريضة وظلت بالمستشفى مدة ما بين نصف ساعة حتى ساعة إلا ربع كان من شأنها وفاة الجنين داخل رحمها.
وكانت النيابة الإدارية بالفيوم – القسم الرابع ، قد أجرت النيابة تحقيقاً في القضية رقم 50 لسنة 2017 بمعرفة السيد الأستاذ / أحمد الخولي – وكيل النيابة، تحت إشراف السيد المستشار / رجب عويس – مدير النيابة ،
حيث استمعت النيابة إلى أقوال كل من نائب النساء والتوليد بالمستشفى ، والذي قرر أنه عقب إدراكه صعوبة الحالة وخطورتها وحاجتها لإجراء عملية ولادة قيصرية حاول الوصول لأخصائي النساء والتوليد المناوب لهذا اليوم – المتهم – وتبين له عدم تواجده بالمستشفى فحاول الاتصال به على هاتفه المحمول لكنه لم يستجب للاتصالات المتكررة فتم إبلاغ مدير المستشفى الذي حاول بدوره الاتصال بالمذكور ولم يستطع الوصول إليه ، فتم اتخاذ قرار بنقل المواطنة لمستشفى الفيوم العام على وجه السرعة وتبين عقب وصولها وفاة الجنين داخل الرحم ، وأيده في ذلك مدير مستشفى أبشواي المركزي ،
كما قامت النيابة بسؤال مساعد مدير إدارة الطب العلاجي وأحد أفراد فريق إدارة المستشفيات بالفيوم والذي قرر أنه لا يوجد ما يسمى استدعاء الأخصائيين في الحالات الطارئة وإنما لابد من تواجدهم الفعلي في النوبتجيات المحددة لهم والتي تكون بمعدل 6 نوبتجيات أسبوعياً إذ أن الوقت يعد عنصراً أساسياً في حياة المرضى والمترددين على المستشفيات خاصة في الحالات الطارئة وأن المتهم المذكور يعد مسؤولا عما حدث للمريضة بتغيبه عن أداء مهام عمله دون إخطار مسبق ليتم توفير البديل.
وبناءً عليه قامت النيابة بمواجهة المتهم بالاتهامات الثابتة قبله وانتهت النيابة إلى قرارها المتقدم بإحالته للمحاكمة العاجلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock