شعر شعبىفنونقصه وعبره

ومن أبواط أقدامكم الطهر

ومن أبواط أقدامكم الطهر
يعرش الياسمين ويمتزج العطر
*****
في سوريا فقط هنالك جيش صلب صامد ..
بواسل بصف واحد.
في سوريا فقط هنالك سيدات أمهات ثكالى وأخوات وزوجات..
يقدمن بكل محبة وتفان فرسانا شجعانا أشاوس..
في سوريا فقط هنالك ذلك العطاء السخاء من دماء وشهداء
ممن لم ولن يعرفوا يوما تمنعا ولاحرصا..
في سوريا فقط هنالك صابرون وصابرات،
مازالوا يبحثون عن أحبتهم فمنهم من اختفى
تحت ظروف غامضة في هذه الحرب الدولية الكونية
ومنهم من استشهد أو أصيب أو وقع في الأسر
وماأكثرهم وأكثرهم ؟!
في سوريا فقط تمتلئ مشافي المدن بجرحى
يأملون الشفاء والرجوع إلى مطاحن المعركة
ليواصلوا حلمهم وفرحهم بتحقيق النصر القريب.
في سوريا فقط هنالك يتامى ومتضررون ومصابو حرب
أجبرتهم إعاقتهم على المكوث وهم متأسفون يعانون
من عدم قدرتهم على الاستمرار..
في سوريا فقط هنالك مهد عريق لتاريخ مجيد،
لحضارات شعب حي أبدا.
في سوريا فقط الجميع ولمدة سبع سنوات ونيف
كان يواصل برغم الظروف – عمله،
بالعمل الدؤوب بالكتابة، بالتعلم، بالزراعة، بالصناعة،
بالاختراعات ولو كانت بسيطة أحيانا
مما يمكنهم تجاوز عقبات الحياة اليومية..
في سوريا فقط هنالك قلب ينبض ويضخ دما وحبا
مع كل ياسمينة بيضاء تتوالد من نفسها.
في سوريا فقط ..حبيبة الكون جميعا
ولكن هنالك يحبونها ليأكلوها!!
وهنالك يحبونها لتبقى بهم دار عزة وجنة وسماح وسلام.
في سوريا فقط هنالك عاصمة العراقة دمشق..
قلب المدن السورية ..
تبتسم بفوح ياسمينها وتضخ خيرا وحياة
الى بقية الجسد الوطني.
في سوريا فقط
“يعرش الياسمين”في بوط الجندي العسكري
فتمتزج من عبقه أعطر وأذكى وأنقى زجاجة عطرية دمشقية” !!
في سوريا فقط هنالك
أسد يزأر ..
شعب يندر..
جيش له كل الإجلال..
للكرامة والمجد الشامي يثأر.
لهم ..
لكم سلام الله وألف تحية..
من كل سوري وسورية..
وتحيا سوريا
د.سحر أحمد علي الحارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock