تحقيقاتمحافظات

نائب مأمور مركز سوهاج خوف الناس مسئول عن استغلال بعض رجال الامن الذين يسيئون استخدام السلطه

كتبت … ناهد رضوان

لقاء تم مع العقيد / عبد المعز أبو سحلى،
نائب مأمور مركز سوهاج
قال أننا نعمل لخدمة المواطنين ولا هدف لنا إلا الإصلاح وان مركز سوهاج يعتبر من المراكز الهادئة نسبيا وان أهالى المركز يمتازوا بالطيبة ولا يسعوا للمشاكل ومن يأتى للمركز ليس رغبة فى زيادة المشاكل وإنما رغبة منه فى الحل وتدخل الشرطه السريع للحل وقال إن المحضر بداية المشكلة وليس نهايتها وهناك بلاغات كثيرة جاءت للقسم تم حلها والقضاء عليها دون كتابة اى محضر وكما قلت لك الناس طيبين لا يحبوا المشاكل وعند سؤاله عن حوادث السرقات اجاب .. أن السرقة بالمركز ضعيفة نسبيا وقليلة بالإضافة أن الطرقات مؤمنه وان المركز يختلف عن المدينة حيث يوجد بكل قرية عمده وغفر مما يجعل الأمن متوفر واهم المشاكل الحقيقية التى يعانى منها المركز هو الثأر والنزاع على الأراضى نحاول من خلال المجهودات الأمنية الحد من مشكلة الثأر عن طريق المصالحات والتى كان آخرها مصالحة بين ثلاث عائلات فى قرية بلصفورة نتج عنها خمس قتلى وهناك مصالحة أخرى قريبا ستتم أما النزاع على الأراضى فنحاول بشتى الطرق التوفيق بين الأطراف بالتراضي وان نصل لحل يرضى به جميع الطراف أن لم تفلح المجهودات السلمية نستخدم القانون ونطبقه بكل قوة منعا للمشاكل وعند سؤاله أن هناك بعض من رجال الأمن يستغلوا سلطتهم لقهر الناس واستغلالهم وتخويفهم قال إن الناس مسؤوله عما يحدث لها لابد أن يملك المواطن القدرة على المواجهه والدفاع عن نفسه مهما كلفه الأمر عليه التقدم بشكوى للمركز فى هذه الحالة لابد أن يأخذ حقة ولا يخشى اى تهديد أو تخويف فالزمن اختلف ونحن معه حتى يأخذ حقه وا لا يتعرض لأى تخويف لكن اقول أننا نحتاج للتعاون بين الناس والصدق ونحن نتعامل بالقانون ومن يخطيء يسأل اى كان مواطن عادى أو أحد أفراد الأمن.. سأله مواطن من ذوى الاحتياجات الخاصة عن طريقة معاملة المعاقين اعترض سيادته على كلمة معاق وقال إن الإعاقة لا تكون سوء فى العقل والتفكير والكل أمام القانون سواء لهم ما لهم وعليهم ما عليهم ولا يمنع المعاق اعاقته لارتكابه الجرائم وهناك العديد من الجرائم تحدث يستغل فيها المعاق إعاقته فلا فرق فى القانون بين معاق أو سليم الفرق بين الظالم والمظلوم والبريء والمجرم فنحن مع البريء حتى نرد له اعتباره والظالم حتى نرد عنه مظلمته واكرر أننا فى خدمة المواطن وهذا واجبنا نحو اهلنا كما اكرر أن على الأهالى أن تتعاون مع الشرطة وتساعدها فى خدمتهم وعليهم إلا يخافوا و يطمئنوا فقد اختلف الوقت والزمن وتغيرت الأحوال فلابد أن نكن يدا واحده بحق ليسود الأمن والأمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock