محافظات

تصريحات وأهمية لمحافظ أسيوط وعضو برلماني ضعيف علي المواجهة

 

كتب … شحاتة أحمد

في ظل تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة المصرية حول تنمية الصعيد التي نسمع عنها يوميا عبر وسائل الإعلام المختلفة المرئية والمسموعة والمقروءة ورغم ذلك لا نشاهد اي تطويرات علي ارض الواقع في محافظة أسيوط خلاف محطة الكهرباء والقناطر والهضبة التي تتحدث عنهم كاميرات اتبع المحافظ بإستمرار.

قال فيلسوف القرية الغامض ان محافظ أسيوط والسكرتير العام وجهاز الرقابة والمسؤلين في غفلة عن قرارات التخصيص للمشروعات وذلك ما نشاهده في قرية الزاوية مركز ومدينة أسيوط بخصوص مجمع مدارس ونقطة شرطة لا تنتهي إجراءات تسليمهم منذ عام 2007 وكل عام مع الآخر يتم تعديل للقرارات التخصيص حسب الأهواء الشخصية ولصالح مافيا الأراضي والعقارات.

لقد تم تخصيص مجمع مدارس وبسبب التقصير المتعمد للأغراض الشخصية تم التلاعب والإهمال حتي انتهت الموافقات الخاصة بهيئة عمليات القوات المسلحة المصرية والتي مدتها 5 سنوات ثم اهملوا حتي انتهت الموافقة خمس سنوات في تقاعص المسؤلين رغم زيارة المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط والسكرتير العام السابق .

ومنذ عام تقدم الأهالي بطلب لسرعة الانتهاء من تسليم الموقع وأنشأ نقطة شرطة ولكن قام رئيس الوحدة المحلية بقرية ريفا باختيار موقع متعدي عليه رجل أعمال مشهور في تعديات الأملاك والعقارات المنهوبة وبالفعل تمت المعينه للموقع ولكن للاسف الشديد تبين أن الغراض من هذا الموقع إخلاء الضغط المتوسط للكهرباء لصالح راجل العمال بعد موافقة المحافظ علي رفع الجهد من الموقع فقام مسؤلين المحليات برفع الضغط المتوسط من أرض ملك وخاصة برجل أعمال وتركوا الضغط الموجود بالموقع المقترح لإقامة مدرسة ونقطة شرطة ليكون سبب عرقلة الفترة القادمة.

ونود أن نتحدث بشفافية عند هذا الإهمال والتقصير . متي تنتهي إجراءات تسليم نقطة شرطة قرية الزاوية مركز ومدينة أسيوط؟

متي يتم تجديد موافقات الخاصة بهيئة عمليات القوات المسلحة لمجمع المدارس بعد تقصير المسؤلين ؟

متي يتم المخاطبة للأخذ الموافقات من وزارة الزراعة و وزارة الآثار للمدرسة ونقطة الشرطة خلاف موافقات القوات المسلحة؟
قرارات تخصيص كل يوم وبسبب تقاعص المسؤلين نحتاج لتجديد الموافقات والجهاز التنفيذى للمحافظة أسيوط في غياب تام وذلك نتيجة ضعف عضو مجلس النواب من استجواب المسؤلين .
كل ذلك ولا نعلم اين وزير التنمية المحلية…!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock