قصه وعبره

أخر كلمتين ” لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولاً “

بقلم / رحمـــه اســـــامه 

في نفس اللحظه التي تقف فيها أمام الحد الفاصل بين تحقيق الأمنيات والسقوط إلي الهاويه يسري شريط الذكريات وتتداعي أمام الأعين جميع النجاحات وتري السؤال واضحاً مرسوماً في فضاء كونك في هذه اللحظه يصبح القرار صعب قدر لا ينفع معه الفرار .. وفي نفس اللحظه التي تستحضر فيها جميع الإخفاقات إعلم أن التغيير هو سنة الله في خلقه لن يظل ابداً الحال كما هو ولكن متغيراً دائماً إما للأفضل أو حتي للأسوأ هذه هي الحقيقه الثابته فلا تيأس من رحمة الله وليكن يقينك في عدم استمرار الوضع كما هو دافعاً قوياً للإستمرار فقط حاول وأستمر في المحاوله حتي يصدر الله آمراً كان مفعولاً وحتي تبدل ظلمة الليل ليصبح نهاراً مشرقاً واضحاً تري من خلاله .. جاهد الدنيا والناس وجاهد نفسك وأعلم أن الحق بيّن والعدل بيّن والصحيح بيّن وأن من يظلم ويقلب الحقائق ويصدقها هو أكثر الناس درايه بها ومعرفه ولكنها …….
دعك من التمثيليه المصطنعه والمسرحيه التي يتقمص فيها مجموعه من الناس ادوارهم حتي يصدق كل واحد فيهم نفسه ويصدق الأخرين حتي ينسي تماماً أو يتناسي أنه لابد من إسدال الستار في لحظة ما مهما طال الزمن كن فقط متفرجاً متعظاً باحثاً عن الدرس وعن الحكمه تستطيع بسهوله أن تكذب علي كل الناس ولكن هل تستطيع أن تكذب علي نفسك ؟ في لحظةٍ ما من يوم طويل اجلس وحيداً واخلع الأقنعه وأظهر كما أنت عارياً أمام مرآتك وتأمل فيما صنعت هل اصبت ؟ هل اخطأت ؟ حاسب نفسك ولا تخجل من أعمالك فلا أحد يراك الأن ولكن لا تنسي أن تسترجع كل ما فقدته من ذاتك وأنظر في الكون وحيداً واستمتع بأن تكون وحيداً وتعلم وأعلم

” أنك لن تخرق الأرض  ابداً ولن تبلغ الجبال طولاً “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock