شعر شعبى

في غية حمامى انا وابنى قاعدين نسمع مواويل

الشــــــاعر الســــــيناوى … ســـــامح المســــلمانى

 

متــــابعة … امـــل اللقـــانى

وفي غية حمامي انا وابني … قاعدين نسمع مواويل
منهم الراقـــــد على البيض … ومنهم اللي بيتراقص ويمييل
حمامه طالعه من الفجريه … وبتجيب اكل الزغاليل
والتوكل على رب البريـة … وف وجه ربنا قاصدين السبيل 
انا عن نفسي بحب قعدتهم … تحس انك في بيت اصيل 
لا عندهم غيبه ولا نميمــه … ولا عندهم قال ولا قيل
ولا عندهم قاتل ولا جـاني … ولا حتى ربا يغضب الجليل
وبتسمع همهمة التسابيـــح … وتسمع التكبير والتهليل
ولما يشوفوني مني يخافوا … ده من البشر خاين وعميل
وانا اضحك وانـــا حيران … ليه بس الكذب والتضليل
يقولولي ياعم بس اسكــت … ده تاريخكوا في الغدر طويل
واحاول انا اغير فكرتــهـم … وارسم مستقبل جميل
يقولولي ورينا عرض كتافك … وسيبك من دور التمثيل
وليـــــه فينــــــا جاي بتتلزق … وليه متطفل ودخيل
دا احنا واخدين على الحريه … وانت اللي عايش ذليل
وفشلت انا ونزلت زعــلان … والدمع على خدودي يسيل
وابني يسألني يا بابا مـالك … واقوله ملكش دعوه بالتفاصيل
وعيش حياتك زي الحمـام … دي مدرسة الحمام بتخرج جيل
واحنا البشر خلاص يا ابني … حطينا على قبر المحبه اكليل

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock