محافظات

الكوسة والمحسوبية حقيقة ( البيطريين بأسيوط )

 

كتب … شحاتة أحمد 

إستمرار لمسلسل بناء انسان غير طبيعي وتأهيل الكوادر البشرية الحمقاء وغيرها من أشخاص تصل الي حد الإرهاب الحقيقي الذى يدمر مؤسسات الدولة بسبب القرارارت التعسفية و الإعدامات للكوادر والدفع وهناك دفعات لها أقدمية علي سبيل المثال دفعة ١٩٨٦و١٩٨٥و١٩٨٤ في مجال الطب البيطرى عندما نقتل ونسلب حق هذا الجيل ومخالفة قرار الوزارة والقوانين واللوائح من أجل تنفيذ رغبات شخصية أو بمعني اصح ” أدفع لكي تحصل علي البركه ” بخلاف ان تلك الدفعات التي يتجاهلها مجلس إدارة الطب البيطرى بأسيوط بتعليمات السيد المحافظ والسكرتير العام كما يدعي ممثلي البيطريين نكشف بعض الحقائق الخفية .
انظر بالمقارنة مع مدير ادارة التناسليات طلب من المحافظ وارسل له فاكس بتكليفة مدير ادارة الوقاية تجد الفرق الشاسع فى الاقدمية والمؤهلات وبين ود.ش وهذا الشخص من الناس اللى تقول حاضر ونعم لمديره ولو خطأ لارضائه لان الوساطة والمحسوبية فوق القانون .

التعليمات والقوانين تقول الاقدمية فى الدرجة واذا تساوى فالاقدمية فى استلام العمل ولكن مدير المديرية بأسيوط يريد ما يريده ضد القوانين وربما احجب عنه الحقيقة ان الاقدم هو د.شوقى بالرغم جميع مديريين الادارات التى وقع عليها المحافظ السابقة من مدير الصحة العامة ومدير الارشاد اختار الاقدمية بالفعل ماعدا ادارة الوقاية

والان امام محافظ أسيوط قضية لان تسيير اعمال ادارة اسيوط اصبح خالى فكيف يتم تكليف أحد و غيره من يكلف مدير ادارة اسيوط ولم يخطر من قبل ان ادارة اسيوط خالية من المدير قبل ستة اشهر من اخلائها.

فكيف تم تكليف د.شوقى ودون ان يبلغ ان منصب مدير ادارة اسيوط خاليه . في ظل اي قانون يعيش الطب البيطرى بأسيوط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock