حوادث وقضاياصحهقضايا

من يعالج الاطباء

 زينب علاء والدة «ضحية الزوراكسون» تروي تفاصيل وفاة ابنها بسبب خطأ طبيب بالفيوم

كتب// احمد مهران

أكد والدا الطفل عمار فتحي أحمد، الذي لم يتخط عمره سبع سنوات، أن ابنهما توفى بسبب خطأ طبي بعد حقنه بحقنة «زوراكسون» دون إجراء اختبار حساسية له.
وتروي «ولاء السنهابي»، والدة الطفل، تفاصيل قصة وفاة ابنها قائلة: «ابني تعب فجأة وذهبت به لدكتور”محمد. ط” أخصائي أطفال، بعيادته الخاصة بحي الصوفي، فأعطانا روشتة علاج كان من ضمنها حقنة “زوراكسون”، توجهت إلى صيدلية “ع” بكوبري الصوفي، وفوجئت بالعاملة تصرف الروشتة دون وجود صيدلي، وحقنت الطفل بالحقنة من غير اختبار حساسية».
وأضافت الأم، أنها وجدت حالة طفلها تسوء حيث أصيب بتشنجات وارتفاع كبير في درجة الحرارة، فذهبت مسرعة إلى عيادة الطبيب الذي رفض إنقاذ الحالة، وطلب منها الذهاب إلى المستشفى العام، لافتة إلى أن ابنها لفظ أنفاسه الأخيرة فور وصوله المستشفى، وتبين فيما بعد أن الحقنة لا تصلح للأطفال دون ١٢سنة، وأنه يجب إجراء اختبار حساسية قبل الحقن بها.
وأشارت والدة الطفل إلى أنها ذهبت لنقابة الصيادلة، لتقديم شكوى ضد الصيدلية التي اشترت منها العلاج، ولكن المسئولون قالوا لها نصا: « إيه يعني لما عاملة تصرف روشتة؟!».
حرر محضر بالواقعة رقم ٤٩٣٧ إداري قسم ثان الفيوم، وتم أخذ عينة من أحشاء الطفل، وأثبتت أن الوفاة ناتجة عن خطأ طبي مشترك بين الطبيب والعاملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock