ديندينقصه وعبرهقضايا

وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة

بسم الله الرحمن الرحيم
وننزل من القرأن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين الا خسارا,
وقال سبحانه
وان يمسسك الله بضر فلا كاشف له الاهو وان يمسسك بخير فهوعلى كل شئ قدير
خلق الله سبحانه الخلق وخلق الداء وجعل له دواء اما ان يكون دواء محسوس واما ان يكون دواء ملموس
فالدواء الملموس وهو مايتناوله المريض بالفم كشراب التلبينة والاعشاب والعسل وغيرهم
واما الدواء المحسوس وهو ما يتناوله المريض عبر الموجات الصوتيه بالرقية الشرعية كقراءة القرأن والذكر والاذكار
وقال النبى عليه الصلاة والسلام
كما روى البخارى من حديث ابى هريرة مرفوعا
(ما انزل الله من داء الا وانزل له الدواء علمه من علمه وجهله من جهله )
فالامراض والضرعامة هذا مكتوب عند الله ولايكشف هذا الضر الاالله سبحانه
ومن الامراض التى نص عليها القرأن والسنه النبويه
هى امراض الشياطين عامة
وهى ثلاثة امراض
السحر –المس–العين
جعل الله هذه الامراض وهى امراض محسوسة علاجها بالرقيةالشرعية من اهل العلم والدين والصلاح
هذه الامراض اصابت بعض الانبياء
كموسي بن عمران ونبينا عليهما الصلاة والسلام
ولما اصيب النبى محمد بالسحر كماقالت امنا عائشة دعا ودعا ودعا فقال ياعائشه اشعرت بأن الله افتانى فى مااستفتيته فيه وجائنى رجلان فقعد احداهما عند رأسي والاخر عند قدمى وقال الذى عند قدمي للذي عند رأسي مابال الرجل فقال مطبوب اى مسحور
ولذلك كان الرجلان جبريل وميكائيل ورقاه جبريل عليه السلام
وكان يقول للنبى
بسم الله ارقيك من كل شئ يؤذيك من شر كل ذى نفس اوعين حاسد الله يشفيك
مصداقا لقول الله سبحانه
,وننزل من القرأن ماهوشفاء ورحمة للمؤمنين ولايزيد الظالمين الاخسارا,
فهذه هى رقية جبريل للنبى محمد عندمااصابه السحر
فإن السحر مرض كغيره من الامراض لكن من الامراض المحسوسه وليست الملموسه التى بيناها سالف الذكر
ومن الطوام ايضا فى هذه الايام ان يظهر السحرة والدجاجله بأنهم رقاة ومعالجين حتى فعلوا الخبائث ونشروا الكفر وانتهاك الحرمات ولبسوا على الناس امور الدين واظهروا للناس الايمان وابطنوا الكفر انساق ورائهم جمع كبير من امة محمد لضعف العقيدة والابتعاد عن النهج الصحيح فأخذوا بالباطل وتركوا الحق سعوا وراء الشبهات السحرة والمشعوذين اتباع ابليس اللعين حتى لايكاد البعض لايروا خيرا ابدا وحذرنا النبى محمد من الاتيان الى هؤلاء
قال
فى الحديث الذى رواه مسلم عن امنا صفية عن بعض ازواج النبى انه قال
(من اتى كاهنا او عرافا فلن تقبل له الصلاة اربعين يوما )
وفى رواية احمد
من حديث الحسن وابى هريرة
(فقد كفر بماانزل على محمد)
فإن هذه القضية هى قضية شرك وكفر بالله ليس ان يكون الانسان مارس السحر وانما من يأتى الى السحرة ويصدقهم فى مايقولونه
كما بين ذلك نبينا محمد عليه الصلاة والسلام
ونبين ونوضح فى هذه السلسلة ان شاء الله وهى سلسلة الدعوة والارشاد القائمة عليها جريدة اخبار تحيا مصر نبين طوامهم وافعالهم وكيف يلبسون على الناس وكيف انهم يظهرون للناس انهم صالحين وهم فى الاصل كفروا بالله وكيف انهم يستغلون كتاب الله فى دنثهم ورجسهم ويحقون به الباطل وينساقوا الناس ورائهم حتى افسدوا عليهم دينهم
وصل اللهم وسلم على النبى محمد
الباحث احمد محروس ال زيدان
منشأة الدهب البحرية بالمنيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock