تحقيقات

نقيب الفلاحين حرب الطماطم لم تنتهي

كتب / شحاتة أحمد

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين أن الفلاحين انتصروا في معركة من حرب الطماطم بعد وقف استيراد 100 مليون بذرة طماطم من الصنف المعروف ب023 ولكن الحرب لم تنتهي بعد فما زال المواطنين يعانون من ارتفاع أسعار الطماطم وما زال مزارعي الطماطم يعانون من عدم صرف تعويضات لهم رغم الخسارة الكبيره التي تكبدوها حيث يتكلف الفدان الواحد أكثر من ثلاثون الف جنيه أي أن الخسارة بمزارع الطماطم وصلت إلي 180000000 الف جنيه علي اعتبار أن الافدنه الهالكه 6 آلاف فدان فقط

وأضاف ابوصدام أن خسارة الطماطم تتعدي خسارة الفلاحين وارتفاع أسعار الطماطم لأن هذا الضرر أصاب الأمن الزراعي المصري أصابه مباشرة من تشويه لسمعة المحاصيل الزراعيه المصريه وفقد الثقه في الشركات المستوردة للطماطم وان علاج هذه الازمه لا ينتهي بتعويض الفلاحين ومحاسبة الفاسدين المتسببين في هذه الازمه ولكن يجب علي الدولة التخطيط لإنتاج تقاوي تكفينا محليا ومراجعة القوانين التي تنظم استيراد التقاوي من الخارج لسد الفجوات التي يعبر الفاسدين لإدخال بذور وتقاوي تضر بالأمن الزراعي المصري كما يجب تشديد الحملات علي محلات بيع التقاوي للحد من انتشار التقاوي المغشوشه

وأشار الحاج حسين أننا يجب أن نستفاد من هذه الازمه في تعديل مسار الزراعه بمصر وإصلاح حال المزارعين في السنوات القادمه لافتا انه أصبح حتميا تفعيل قانون الزراعات التعاقدية وإنشاء صندوق التكافل الزراعي لحماية الفلاحين من المخاطر الطبيعيه كما أنه يجب تفعيل قوانين العداله الناجزه في مثل هذه الأزمات لسرعة تعويض الفلاحين وإيجاد رادع قوي للفاسدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock