تحقيقات

نقيب الفلاحين عدد كبير من مزارعي الطماطم يرفضون وقف استيراد الصنف المعروف 023

كتب …  شحاتة أحمد

قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام انه فوجئ بغضب كثير من مزارعي الطماطم بتوصيات لجنة الزراعه بتأجيل استيراد100 مليون بذرة طماطم من الصنف المعروف ب023 مؤكدين انه من أنجح الأصناف الهجين وان عدم تحمل بعض الأشجار للإصابة بالفيروس في بعض الأماكن لا يعد سببا وجيها لتأجيل استيراد الصنف متخوفين من وقف استيراد الصنف معللين ذلك أنه لا يوجد بديل لهذا الصنف في العروه المحيره وان وقف استيراده سيضر أكثر مما ينفع

وأضاف ابوصدام انه جاء في مذكرات الاعتراض أن المزروع من هذا الصنف حوالي 40 الف فدان والأرض التي أصيبت بتجعد والتفاف الأوراق حسب تقرير وزارة الزراعه 2000 فدان وهي نسبه صغيرة تحدث كل عام متسائلين لماذا 023 فقط مع أن هذا الفيروس أصاب العديد من الأصناف لافتا أن المنطقه التي اشتكى بها المزارعين بها شركات منافسه لمستوردي هذا الصنف تحرض المزارعين وتدفعهم لمهاجمة الشركه لأن هذا الصنف استحوذ علي السوق وأصبح المطلوب الأول وقد تكون هذه الضجه حرب شركات منافسه موضحين أن الأشخاص الذين اشتكوا معظمهم من منطقه واحدة وما زالوا يظهرون في الإعلام بنفس الكلمات حتي بعد قرار وزارة الزراعه

وأشار الحاج حسين ابوصدام أن الشركه تستورد من خمس دول وقد يكون أحد هذه الدول كسر فيه الهجين بحيث أصبح غير مقاوم للفيروس. .ولذلك نطالب بفحص دقيق لكل البذور الواردة لتحديد الدوله حتي لا يضر منع استيراد هذه التقاوي لمشاكل دوليه قد تضر بمصالح مصر لافتا انه غير المعقول أن يكون المنع كليا لأن بهذه الطريقه سوف نمنع استيراد كل الأصناف الهجين في القريب العاجل لأننا نستورد 100 بذور طماطم هجين وكل الأصناف لا تنجو من الفيروس بنسبة 100 % لافتا أن محبي بذور 023 من المزارعين طالبوه بعمل مؤتمر لتوضيح وجهة نظرهم علي غرار المؤتمر الذي أقيم للمتضررين من إصابة محاصيلهم. …معقبا أن بهذه الطريقه حرب الطماطم لا تنتهي مطالبا الحكومه بأن يكون استيراد التقاوي من الوزارة نفسها أو توفير بديل محلي بنفس جودة الهجين موضحا أن المزارعين للطماطم بهذه العروه هذا العام حققوا مكاسب كبيرة بسبب ارتفاع أسعار الطماطم وان جهات خارجية وداخلية تشعل هذه الازمه لتشويه سمعة المحاصيل الزراعيه المصريه وانتقاما من الشركات الناجحه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock