أخبار عربية

والى: إطلاق مبادرات لتوعية الأسر والأطفال بالكنائس حول أضرار تعاطى المخدرات

برامج توعوية تستهدف 7 الاف إمام مسجد لتوعية المواطنين فى خطب الجمعة والدروس الدينية بأضرار الإدمان

كتب .. شحاتة أحمد

فى إطار العمل على استمرار التوعية بأضرار الإدمان ، نظم صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع لوزيرة التضامن سلسلة من المبادرات والندوات التوعوية ضد مخاطر الإدمان تحت عنوان “تعالو نحميهم ونخاف عليهم ” لتوعية الأئمة بالمساجد حول كيفية تناول أضرار تعاطى المخدرات للمترددين على المساجد بشكل علمى بجانب توعية الاسر والأطفال بالكنائس “ضمن حملة ” أنت أقوى من المخدرات، بالتزامن مع الإحتفال بأعياد الميلاد، وذلك بالتنسيق مع وزارة الأوقاف والكنائس بالمحافظات.

وقالت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي فى تصريحات اليوم ،أن المبادرة تستهدف التوعية من خلال المساجد والكنائس ، ويتم استهداف توعية 7 الآف من أئمة المساجد بالمحافظات المختلفة على مدار 6 أشهر ،حيث يتم التوعية حول انواع المخدرات وتأثيراتها على الصحة وكذلك المعتقدات والأفكار المغلوطة ،وكيفية العلاج والخدمات التى يقدمها الخط الساخن”16023″ لعلاج مرضى الإدمان وكذلك الأسباب حتى يكون لدى أئمة المساجد معرفة ومعلومات حول أضرار تعاطى المخدرات على الصحة من الناحية الطبية، مما سيمكنهم من توعية المواطنين من خلال خطبة الجمعة او الدروس الدينية التى تعقدها الأئمة بالمساجد بجانب التوعية من الناحية الدينية وتم البدء فى محافظات القاهرة والشرقية والدقهلية حتى الان .

وأضافت ” والى ” أن المبادرة تستهدف أيضا توعية الأسر والأطفال بالكنائس بأضرار تعاطى المخدرات وتعليم الاطفال بالبعد عن أصدقاء السوء والتركيز على دور الأسرة فى كيفية الاكتشاف المبكر للتعاطى وطرق التواصل مع الخط الساخن لتقديم المشورة او الخدمات العلاجية بالمجان وفى سرية تامة .

من جانبه قال عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن – مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى انه يتم توعية الاسر داخل الكنائس أيضا بعوامل الخطورة على الأطفال منها غياب التواصل بين أفراد الاسرة وأيضا توعية الأسرة بعوامل حماية أبنائها من الوقوع فى براثن الإدمان مثل المتابعة غير المباشرة فى دائرة أصدقائهم وسلوكياتهم ومساعدتهم على إكسابهم المهارات الفكرية والرياضية والإبداعية التى ترفع قدراتهم بالثقة بالنفس والحديث مع الأبناء بشأن الحقائق والمخاطر الناتجة عن التدخين وتعاطى المخدرات وطرق حماية أنفسهم اضافه الى توعية الأسر بالمظاهر الدالة على تعاطى المخدرات مثل عدم انتظم الأبناء فى ممارسة المهام الحياتية لهم والتدهور الصحى وفقدان الشهية للطعام واضطراب النوم وكذلك تغير الاهتمامات والسلوك والاصدقاء واستخدام الحيل الدفاعية من المراوغة والكذب لإخفاء حقيقة التعاطى وتم بدء تنفيذ المبادرة فى محافظات القليوبية وبورسعيد ودمياط والسويس والمنوفية وقنا والمنيا وأسيوط والأقصر والغربية حتى الآن

وأضاف ” عثمان ” أن فريق من متطوعى الصندوق ، يقومون بالتواصل المباشر مع رواد الكنائس وخاصة الأسر للتعريف بدور الصندوق فى مجال الوقاية والعلاج والرد على الإستفسارات التى تدور فى الأذهان حول طبيعة مرض الإدمان، وتوعية الأطفال من خلال العروض و الألعاب لبث رسائل توعية بشكل فنى غير مباشر عن مخاطر التدخين وتعاطى المواد المخدرة مثل لعبة السلم والدخان ومسابقة فكر ولون وإكسب والرسم على الأوجه وغيرها من الأنشطة الاخرى التى تجذب الاطفال وتحثهم على التوعية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock