مقالات

جمال العمامرى يرد على الكاتبة دينا انور عن شهداء حادث قطار رمسيس

كتب – جمال العمامرى
أثارت الكاتبة دينا انور إستفزاز مشاعر المواطنين المصريين بتعليقها على حادث قطار محطة رمسيس والذى أصابنا جميعآ بحاله من الحزن الشديد من شدة وبشاعة الحادث وصور الضحايا وهم يسارعون الموت حرقي وجميعهم من المصريين نشرت الكاتبة دينا انورعلى صفحة التواصل الإجتماعى قائله أن الفقراء الذين لقوا مصرعهم في حادث القطار معظمهم بلطجية ومتسولون وتجار حشيش وان الأغنياء أشرف من الفقراء جاء ذلك في ردًا منها على تعليق إحدى صديقاتها على صفحتها الشخصية والتي تطالبها فيه بعمل فيديو تدعو فيه الناس للتبرع لضحايا حادث القطار لتصنف ضحايا الحادث بأنهم من الفقراء أو الغلابة لتظهر شماتتها فيهم وتصفهم بأنهم اقل شرفا وان الأغنياء الوطنين الشرفاء أكثر شرفا من الفقراء واقول لها من العيب ان تتلفظى بهذة الألفاظ لان الفقراء هم احباب الله وخاصته وهم الذين تقوم نهضة مصر على ايديهم ألم تقرئى قول الله تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ {الحجرات:11} وقول الله تعالى فى أواخر سورة الكهف فى قوله تعالى قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا . الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا وفى تفسير ابن كثير قال ابن كثير رحمه الله ينهى الله تعالى عن السخرية بالناس وهو احتقارهم والاستهزاء بهم كما ثبت في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال الكِبْر بطر الحق وغَمْص الناس ويروى وغمط الناس والمراد من ذلك احتقارهم واستصغارهم وهذا حرام فإنه قد يكون المحتقر أعظم قدرا عند الله وأحب إليه من الساخر منه المحتقر له فلزا نطالب السادة المحامين الشرفاء بملاحقة هذة الكاتبة برفع القضايا العاجلة عليها بتهمة زرع الفتنه بين طبقات الشعب المصرى الأغنياء منهم والفقراء والجدير بالذكر ان الكاتبة دينا انور هى صاحبة كتاب المجد لخالعات الحجاب والنقاب الذى أثار الشارع المصرى بموجة من الغضب فى الشهور الماضية و التى تحارب فيه شرع الله وسنة رسولنا الكريم رحم الله شهداء حادث محطة مصر وربنا يصبر ذويهم وأهلهم وتمنايتنا بالشفاء العاجل لجميع الجرحي والمصابين وربنا يحفظ مصر وقائدها وشعبها وجيشها وشرطتها من كل سوء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock