اخبار عالمية

شبيغل: تركيا كانت البلد المثالى لعبور الإرهابيين الى “داعش”

شبيغل: تركيا كانت البلد المثالى لعبور الإرهابيين الى “داعش”

متابعة / أيمن بحر

طالما إتهمت تركيا بتأمين ممر آمن للجهاديين للإتحاق بتنظيم “داعش” فى سوريا” دير شبيغل” الألمانية إضطلعت على مئات من جوازات السفر حصلت عليها من قوات سوريا الديمقراطية عليها أختام تركية.
من المعلوم أن عشرات آلاف الأشخاص من نحو مائة دولة، وخصوصا من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا، قدموا فى عام 2013 للانضمام إلى ما يعرف بتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في سوريا والعراق، ومن خلال تتبع أقوال وطريق سير من انضموا إلى التنظيم، اتضح أنهم كانوا يسلكون نفس الطريق تقريبا للوصول إلى داعش: تركيا.
أما الجديد فهو أن فريقا من مجلة “دير شبيغل”، كبرى المجلات السياسة فى ألمانيا وأوروبا، قام بعملية بحث استقصائية وعثر خلالها على “وثائق رسمية” تثبت أن تركيا كانت “دولة العبور المثالى بالنسبة للمتعصبين إلى التنظيم الإرهابي”، حسبما ذكر موقع “شبيغل أونلاين”، التابع للمجلة الشهيرة.
وحصل فريق البحث التابع لـ”دير شبيغل” و”شبيغل تى فى” على “صندوق بأكمله مملوء بالأدلة الرسمية حول دور تركيا: أكثر من 100 جواز سفر لأتباع الدولة الإسلامية من 21 دولة أسرهم ضباط الميليشيات الكردية فى الأشهر الأخيرة، بما فى ذلك بعض الألمان وكثيرين من إندونيسيا وروسيا وتونس، ولكن أيضا من دول غير متوقعة مثل ترينيداد وتوباغو وجنوب أفريقيا وسلوفينيا”، يقول الموقع.
أما الشئ المشترك بين كل جوازات السفر هذه فهو ختم واحد على الأقل لدخول تركيا “وأحيانا هناك ختمان بل وثلاثة أختام دخول وهو ما يتوافق أنه فى البداية حتى عام 2014، حضر كثير من الجهاديين إلى مملكة الإرهاب وأقاموا لفترة قصيرة فيها، وبعد شهرين أو ثلاثة أشهر غادروا مرة أخرى لتجنيد أشخاص أكثر استعداداً فى بلادهم والعودة مرة أخرى” يوضح شبيغل أونلاين.
غير أن جوازات السفر ليس بها خاتم خروج من تركيا، ما يعنى أنهم لم يغادروا أبداً تركيا رسميا، فهؤلاء إما عبروا الحدود إلى سوريا من مناطق أقل مراقبة أو أنهم ذهبوا إلى هناك عبر عمليات تهريب.
وخلال عرضه لجوازات السفر على فريق شبيغل بالمركز الثقافى فى القاميشلى كرر مصطفى بالي، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية اتهاماته لحكومة الرئيس أردوغان بمساعدة داعش ويقول “اليوم لدينا الأدلة”، ويؤكد بالى “لدينا آلاف الجوازات من هذه العينة”، ويوضح بالى أن بعضا من الأسرى من أتباع داعش كانوا يحملون تلك الجوازات، أما الجزء الأكبر فحصلت عليه قواته من مبان إدارية كانت تابعة لداعش، وتقول شبيغل إن هذا ينطبق مع أقوال أسرى أو هاربين يتبعون داعش، أفادوا أنه بداية من 2015 كان هناك حظر تام للسفر وتمت مصادرة جوازات الصفر وبطاقات الهوية، لكن بالى يذكر أنه لا يعرف مصير أصحاب هذه الجوازات وأغلبهم من الرجال وعدد قليل من النساء مع الأطفال ويقول وهو يهز كتفيه: “ربما ماتوا وربما أسروا”، غير أن المجلة الشهيرة لم تذكر أنها سألت مسئولين أتراك للرد على اتهامات مصطفى بالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock