ثقافةشعر شعبىفنونقصه وعبرهمقالات

الأم تحكي شهيدها

الأم تحكي شهيدها
*********************
يا أبا أمك يابني أنت في الموت حياة
كيف تظمى نسوة الشام إذا أنت فرات؟
أنت هذا النور ُنارا قدأحاطت بالطغاة.
أُنظرالأعرابَ شدوا الخيلَ خلفَ العربات !
وعلى الشرق غوى الشرق وغربٌ وغزاة..
كان حلمي الجامعات.. فرّقتنا الجامعات !
ألف اسرائيلَ حولي كلُّ حولي جبهات !!
أيها الجيشُ سلاماً من صدورِ الأمهات
كلَّما حامي الحمى هلَّ انتصارا، قلت هات
واذا الأمة أسماءٌ وبشار صفات !!
************
ياأبا أمك يا الحامي، ويا زين الحماة..
حسبوا “نعلك” خيلا حَسِبَتهُم صَهوات !!
أوَتَدري عَشِقَتها أمسِ في الشام البنات؟
أُنظرِالهاهاتِ والراياتِ فوق الشُّرفات
قد رَفَعنَ “البوطَ”في ابهى شعارٍ لفتاة..
لم تُخفهُنَّ صواريخُ جَبانٍ وغُزاة
**********************
أفلتَ الطائرُمن طوبى وغنى مُرسَلات!
وتراءى البطلُ النُّورُلشاشاتِ الرؤاة
قال ياخنسايَ يا من أنتِ مِعراجُ نجاة..
أَرضَعَتنا سِندياتُكِ من ماءِ الثَّبات..
فاتَّخَذنا الوطنَ الشاميَّ بيتاً للأباة
***************
وقَهرنَا كَذِبَ الإعلام..كُلَّ القنوات
وقَهرنَا باَلدَّمِ المازوتَ،لو يدري العُراة!
وقَهرنَا أن تكونَ الذاتُ في الضادِ ذوات
فمّى تأذَنُ أمُّ الشام..فاالوقتُ فَوَات !
********
صاحَتِ الأمُّ رويداً..وبكَت لي.. ضَحِكات!!
كلُّ هذا..ثمَ ماذا؟ هل تفي روحي زكاة ؟
أَأَنا امُّ شهيدٍ أَأَنا في الخالدات؟
وتهاوَت من إلى الزُّغبِ تُسَوّي الوُكُنَات:
هكذا كونوا.. وهذا نحنُ إنَّ الشامَ آت
************
ياأَبا أُمِّكَ يابنَ الشام ..ماأنتَ الغدَاة؟
قال إِني الدربُ والمَشعَلُ.. والشامُ النَّواة
فإذا الجولَانُ والأقصى لنا والحُرُمَات..
وإذا الغَدرُ هبَاء وإذا الوحشُ رُفاة
..أنافي اللّه شهيدٌ أنا في الموتِ حياة!
أيها الشامُ سلاماً أَقِمِ الآنَ الصلاة..
د.سحر أحمد علي الحارة 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock