تحقيقاتتعليمديندينمناسبات

.الإنابة إلى الله والإجتباء عطاء ربانى

…………………...الإنابة إلى الله والإجتباء………………. 
…………………….  عطاء ربانى  …………………… 
الإنسان فى طريقه إلى الله يرقى ويصل من إحدى طريقين
لاثالث لهما
إحداهما. هومايجتهدبه الإنسان للوصول إلى مرضات الله من خلال استحضار عظمة الله تعالى ومراقبته وخشيته 
فيهتم بماهو مقبل عليه فتتضائل أمامه الدنيا بمغرياتها
وهذا طريق الانابة إلى الله
صاحبه يكون فيه من المخلصين(بكسراللام)
وأما الطريق الثانى
فهومنحة ربانيةومنة سماوية يتجه بها الخالق سبحانه إلى قلب من يشاء من عباده فيصطفيه ويقربه
فيكون بذلك من المخلصين(بفتح اللام)
وهوطريق الإجتباء
تأتى هذه المنحة وتشرق على قلب العبد دون سبب
إلا أن الله أراد ذلك
حتى ولوكان منغمسا فى الشهوات والملزات
فتخرجه إلى جوار ربه وكنفه
فيجزبه الله إليه ويسموبه إلى معرفته
تأمل معى قول الحق(الله يجتبى إليه من يشاء ويهدى إليه من ينيب )…الشورى
فانظر إلى هذاالعطاء الربانى
اجتباء…….وهدايه
أولهما يكون باصطفاء من الله عزوجل
وثانيهما يكون بإنابة من العبد وسير إلى الله
والإنسان ليس له دور فى هذاالطريق
إنما هومنةربانيةلمن شاءالله أن يصطفيه من عباده
اضطلع الله على نياتهم وقلوبهم فاختارهم فى السير إليه
فإذافتح الله لك طريقا تدخل منه وتتعرف عليه
فلاتنظرالى قلةعملك السابق
فسبحانه مافتح لك هذاالطريق إلا وهو يريد أن يتعرف عليك
أى…يعرفك على ذاته
وهذاغاية الشرف للعبد أن يصطفيه مولاه ويقربه إلى حضرته
لابعمله…ولكن تفضلا منه سبحانه
فهناك بون شاسع بين ماترسله انت إلى الله من طاعات
ومايورده سبحانه إليك من أنوار وهدايات
………………….
وفى تاريخ الأمه الكثير من الأحداث التى تبين لطف الله بعباده ونقله لهم من الشرود والبعد إلى أنوار قدسه
فقد كان ياتى الاعرابى الجلف حاد الطبع فظ غليظ
يأتى إلى مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم
فما هى الابضع لحظات حتى يتحول إلى مؤمن مرهف الإحساس طيب المشاعر حسن الخلق
نعم
لقد تداركته رحمة من الله
لقد كان الفضيل بن عياض لص قاطع طريق
حين أدركته نفحة من ربه
تحول إلى متنسك ورع
وكذا
تحول مالك بن دينار من شرطى ماجن يتعاطى الخمور
إلى أحد كبار الربانيين
هكذا إذا أراد الله عبدا سهل له طريق الوصول إليه

احبتى الأكارم
ادخلو على الله من أى باب شئتم
فأبوابه لاتغقلق أبدا
وإذا أراد الله بك الخير
أورد على قلبك أنوار معرفته
واذاقك حلاوة ذكره ولذة مناجاته
اللهم أفتح لنا أبواب الوصول والقبول
وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد
صلى الله عليه وسلم
كتبه خادم الدعوه
الفقير إلى الله تعالى
الشيخ جلال ابو جنادى 
مدير أوقاف بندر جرجا

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock