اخبارثقافةشعر شعبىفنون

لا تعتذر باكرا

لا تعتذر باكرا

حملت حقائب عواطفي

وسرت أعاني الضجر

أريد مدنا دون ظلام

مآذن بطوق الحمام

ورودا وأحاديث سلام

لاتعتذر باكرا…

من يردً لي حبيبي باسما؟

من يلملم شمل القلائل

يمسح دموع القبائل؟

من يوقف القصف المشهود ؟

وتعود لتقول لي أعتذر… سأتوب.

مهلا مهلا عن هذا التراب سأغيب

سأحمل على عنقي حكايات أولادي

وقصص من بطولات أجدادي

وأبني لي عشا خارج زنزانة الأحزان

لاتعتذر فالفجر ماعاد فيه ضوء من جديد.

والقوافل شمرت على المسير

بقلمي فوزية أحمد الفيلالي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock