اخبارثقافةشعر شعبىفنون

غني يا سمسمية لرصاص البندقية

غني يا سمسمية لرصاص البندقية
بقلم سامي المصري

ارتبطت الة السمسمية بمدن القناة وكان لها دورا كبيرا في فترة حساسة من تاريخ مصر فقد انتشرت بقوة في بورسعيد والسويس والإسماعيلية في فترة الاحتلال الإسرائيلي ل سيناء وكانت صوت الجبهة التي تنقل انتصارات الجيش المصري فى الكثير من المعارك التي خاضها الجيش أثناء حرب الاستنزاف وما قبلها واستطاعت تلك الالة الوترية أن تنقل نبض الشعب كما استطاعت ان تجمع كل أبناء مدن القناة لكى يتغنوا بكل البطولات التي يقدمها جنودنا في سيناء والسويس والإسماعيلية وبورسعيد وكان من أهم الأغاني التي تغنت عليها وعاشت فى وجدان الشعب المصري غني يا سمسمية وبيوت السويس وغيرها الكثير والكثير من الأغاني التي مازالت تتردد داخل المجتمع المصري ولك أن تصدق عزيزي القارئ أن صوت الة السمسمية كانت تثير جنون العدو الإسرائيلي وكان صوتها اشد قسوة من صوت الرصاص على رأسهم والحق اقول أنها كانت تعطي للجنود الحماس على مواصلة القتال إلى أن تحقق النصر وكان صوتها في مقدمة الصفوف حين قام الرئيس الراحل محمد أنور السادات بزيارة بورسعيد والسويس أثناء افتتاح قناة السويس للملاحة عقب نصر أكتوبر المجيد أيضا ساهمت السمسمية فى وضع اجود الأنواع من موسيقي الفولكلور الشعبي الذي يميز مدن القناة عن باقي محافظات مصر كما ساهمت بشكل مؤثر في الكثير من الأعمال الفنية السينمائية التي تكلمت عن بطولات أبناء بورسعيد والسويس والإسماعيلية في حرب الاستنزاف وكان من أهم هذه الأعمال فيلم العمر لحظة وأيضا حكايات الغريب والتي ظهرت فيه بشكل قوي مع صوت الفنان محمد منير إلى جانب رقصات أبناء السويس وأيضا كانت أحد أبطال فيلم حسن اللول الذي قام ببطولته أسطورة السينما المصرية الراحل العظيم أحمد زكى ورقص على انغامها إلى جوار حسن العشري رحمه الله أحد أبناء بورسعيد وهو من أهم من غني ورقص على أنغام السمسمية وأيضا إبن السويس الرحل العظيم محمد حمام صاحب رائعة يابيوت السويس إذا هنا يجب ان نعترف جميعا أن آلة السمسمية صنعت تاريخ مشرف لمدن القناة وساهمت بشكل أساسي في صناعة نصر أكتوبر وتعيش بين اوتارها قصص لأبطال حرب الاستنزاف ومعركة الأربعين ومعركة الدبابات وشدوان وغيرها

والسؤال الآن
أين آلة السمسمية هل بموت حسن العشري ومحمد حمام ماتت السمسمية أم أنها اندثرت أمام اغاني المهرجانات التي أصبحت مثل السرطان ينهش في تاريخ أمة

والسؤال الأهم
إذا كان التاريخ قد سجل بقوة أن آلة السمسمية ساهمت بشكل كبير فى وضع موسيقي وأغاني ارتبطت بقصص البطولات لجنودنا لماذا لا تعود مرة أخرى لتتغني بما يقدمه ابطالنا فى سيناء هذه الأيام حتى تصل بانغامها الى اعماق الأعماق فى سيناء
وهنا اتوجه بكل هذه الاسئلة إلى أبناء بورسعيد والسويس والإسماعيلية وكل مسؤول عن قصور الثقافة فى محافظات مدن القناة وأقول لهم أين آلة السمسمية ومن المسؤول عن اختفاء تلك آلة التي تعد من أهم ما يميز بورسعيد والسويس والإسماعيلية

نهاية القول
إن آلة السمسمية ليست آلة موسيقية مثلها مثل باقي الآلات انما هي تاريخ شعب وتراث أمه حفرت بطولاتها على أوتار السمسمية

حفظ الله قواتنا المسلحة وحفظ الله مصر وشعبها

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock