اخبارمقالاتمقالاتوقضايا

حقوق المرأة العالمية

حقوق المرأة العالمية .
كتب – سمير إبراهيم
تمثل النساء والفتيات نصف سكان العالم … لذا فإن المساواة بين الجنسين فى الحقوق إلى جانب كونها حق أساسى من حقوق الأنسان وفقا للأعلان العالمى لحقوق الأنسان الذى إعتمدته الجمعية العامة فى 10 نوفمبر 1948م والتى أكدت فيه ( يولد الناس أحرارا ومتساويين فى الكرامة والحقوق ) .
وبأن ( لكل إنسان حق التمتع بجميع الحقوق والحريات المذكورة فى هذا الأعلان دون تمييز من أى نوع ولاسيما التمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو الدين أو أو أى وضع آخر ) .
وقد بدأ دعم الأمم المتحدة لحقوق المرأة مع الأطار الدولى المعلن فى ميثاق الأمم المتحدة المعلنة فى المادة الأولى منه … لتحقيق التعاون الدولى على تعزيز إحترام حقوق الأنسان والحريات الأساسية للناس جميعا والتشجيع على ذلك إطلاقا بلا تمييز بسبب الجنس أو اللغة أو الدين ولاتفرقة بين الرجال والنساء .
وفى العام الأول للأمم المتحدة تم إنشاء المجلس الأقتصادى والأجتماعى لجنة وضع المرأة بصفتها الهيئة العالمية الرئيسية لصنع السياسات المتعلقة حصرا بتحقيق المساواة بين الجنسين والنهوض بالمرأة .
وكان من أوائل إنجازاتها هو ضمان لغة محايدة بين الجنسين فى مشروع الأعلان العالمى لحقوق الأنسان .
وعندما بدأت الحركة النسائية الدولية تكتسب زخما خلال السبعينات أعلنت الجمعية العامة فى عام 1975 م بوصفها السنة الدولية للمرأة …ونظمت المؤتمر العالمى الأول المعنى بالمرأة والذى عقد فى المكسيك …وفى وقت لاحق وبدعوة من المؤتمر أعلنت السنوات من 1976 وحتى 1985 بوصفها عقد الأمم المتحدة للمرأة وأنشأت صندوق التبرعات للعقد .
وفى ذلك الأطار تأتى المرأة المصرية متألقة فى دعم الحركة النسائية العالمية وتعتبر د- هويدا الأمام الأستاذة بجامعة أوسلو الدولية للدراسات والبحوث بالنرويج وعضو الهيئة الأستشارية العليا للمركز العربى الأوروبى ورئيس مركز ميثاق ..من الأمثلة المتميزة فى هذا المجال فى الحقل الدولى .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock