اخبارتحقيقاتمقالاتمناسبات

دماء الملائكه تنبت الحياة

دماء الملائكه تنبت الحياة
بقلم سامي المصري

العقيد أحمد المنسي إبن محافظة الشرقية رجل الصاعقة المصرية أسد من أسود سيناء ذلك الرجل الذى تغزل فى حبه الكتاب والشعراء وعجزنا وعجزت الأقلام عن وصفه أو معرفة من يكون هل هو بشرا مثلنا أم أنه أحد ملائكة السماء ارسله الله هو وكل رجاله بل وكل شهداء مصر لكى يقدموا حياتهم دفاعا عن مصر وشعبها يقولون أن الله دائما ما يرسل الملائكه للوقوف مع جيوش الحق فهل كان العقيد أحمد المنسي وكل رجاله ملائكة وأصحاب رسالة تنتهي سطورها بأن يقدموا حياتهم لنا بأن تروى دمائهم الطاهرة رمال سيناء لكى تعود الحياة إليها لكي تتحول صحراء ارض الفيروز إلى جنة خضراء لنا ولكل من يعرف قيمة مصر وترابها وقيمة سيناء ويقدس دماء الشهداء التي ومازالت دمائهم تنبت الحياة فى أرض الفيروز إن ما قدمه العقيد أحمد المنسي ورجاله الابرار سيظل تاجا فوق رؤوسنا نتفاخر به أمام العالم بسطور من نور كتبها رجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه رجالا عاشوا وارتقوا إلى جوار ربهم دفاعا عن حياتنا عن اعراضنا. رجالا يتباهى بهم الله ورسوله أمام ملائكة السماء والأرض لن أذكر ما فعله هذا الرجل فى سيناء الذي ترتعش قلوب أهل الشر عند سماع إسمه فى أرجاء الدنيا ولن أذكر ما قدمه من بطولات فى سيناء منفردا تلك البطولات التي نعرفها جميعا والتي أصابت الصديق والعدو بحالة من الهذيان

وهنا يأتي السؤال
من هو العقيد أحمد المنسي الذي عجزت الأقلام عن وصفه وستظل عاجزة من ذلك الرجل الذي يتباهى بقصائد الشعر والغزل في حب مصر وعشق تراب سيناء من هذا الرجل الذي أقسم أن تكون سيناء مقبرة لكل ما أراد النيل منها وأخيرا من هذا القائد الذي يحمل قلب الأب والأخ والصديق هل هو بشرا مثلنا أم أنه أحد ملائكة السماء
وهنا سوف أتذكر كلمات الزعيم الراحل محمد أنور السادات حين قال
وربما جاء يوم نجلس فيه معا لا لكى نتفاخر ونتباهي ولكن لكى نتذكر وندرس ونعلم اولادنا واحفادنا جيلا بعد جيل قصة الكفاح ومشاقه مرارة الهزيمة وآلامها وحلوة النصر وآماله نعم سوف يجئ يوم نجلس فيه لنقص ونروي ماذا فعل كلا منا فى موقعه وكيف حمل كلا منا أمانته وادا دورة وكيف خرج الأبطال من هذا الشعب وهذه الأمة فى فترة حالكة ساد فيها الظلام ليحملوا مشاعل النور وليضيئوا الطريق حتى تستطيع أمتهم أن تعبر الجسر ما بين اليأس والرجاء

نهاية القول
رحم الله العقيد أحمد المنسي ورجاله الابرار وحفظ الله قواتنا المسلحة الدرع والسيف لمصر والامة العربية والإسلامية باكملها

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock