اخبارتعليمديندين

ألازهر عندما يأتي موسم الأمتحانات تكون الثانوية العامة هى حديث وسائل الإعلام

الازهر…………………. و”الهباداباديم”

بقلم / أحمد عبد الغنى

عندما يأتي موسم الأمتحانات تكون الثانوية العامة هى حديث وسائل الإعلام ونشرات الأخبار، ولكن على الجانب الأخر يتم إهمال الثانوية الأزهرية، والتى يقول طلابها أن صعوبة ومشاكل التعليم فى الأزهر لا تقارن بالثانوى العام.

‎هل تعلم أن امتحانات الثانوية الأزهرية للعام الدراسى 2018 -2019، انطلقت السبت 25 مايو الماضى؟!.

‎هل تعلم أن الأزهر الشريف لم يصدر سوى تقريرين عن الثانوية الأزهرية، وكان مضمونهما
‎تفقد وكيل الأزهر لسير الامتحانات
.
‎ هل تعلم ان مستوى امتحانات الازهر ارتفع
‎وأصبح يقيس عقول الاساتذه وليس عقول الطلاب؟؟
هل تعلم ان الامتحانات الازهريه تفوقت على معاييرالامتحانات السابقه فى تقسيم المنهج فى الامتحانات ؟؟
‎هل تعلم ان الثانوية العامه عندما لجأت الى الاعلام فى بعض الامتحانات استجابوا فى الحل وتغيرت بعض نماذج الاجابه فى مصلحه الطالب ؟؟
“هذا ان دعى لتفكير فى كل هذه الاسأله فإن الاجابه الواضحه هو ” الهباداباديم ”
هو لا معنى لها ويعد. سر حتى الان
‎دعونى فى البداية أوضح أننى أزهرى وأفتخر بهذا وأتشرف بالإنتساب للأزهر وأحب شيخ الأزهر أيضا.. كنت طوال دراستى بالأزهر الشريف أشعر بالغيرة والأسف معًا، بالغيرة من طلاب الثانوية العامة، والأسف علينا نحن طلاب الثانوية الأزهرية.. الغيرة كانت من اهتمام الجميع بالثانوية العامة على مستوى الدولة والإعلام فقبل انطلاق الثانوية ومع بدايتها وحتى نهايتها نسمع ونرى الزخم والاهتمام والشفافية حول كل ما يخص الطلاب والعملية الامتحانية.. أما الأسف فكان لتجاهلنا فى الإعلام وأن ننال حظ هو حق لنا من اهتمام الدولة ومؤسسة الأزهر نفسها.

‎الآن أيقنت أن التجاهل لم يكن عن عمد أو غير عمد من الإعلام، ولا من الدولة.. لكنى تيقنت أن التجاهل من مؤسسة الأزهر نفسها ليشعر طلابها بوجودهم ولكى يشعروا بنفس حالة الزخم والاهتمام التى يشعر بها إخوانهم فى الثانوية العامة.

‎وهذا يدعونى لطرح الأسئلة والتى لا انتظر جوابًا عليها لكنى فقط أطرحها على المسئولين وليجيبوا هم عليها للطلاب وأولياء أمورهم..

‎هل حالة التجاهل من قبل المؤسسة تجاه نشر أخبار الثانوية الأزهرية عن عمد أم كسل؟.

‎هل عدم التعامل مع وسائل الإعلام بشأن امتحانات الثانوية الأزهرية هو حرص على الطلاب أم عدم الوثوق فى الإعلام؟!.

‎ هل عدم التعامل مع وسائل الاعلام بشأن
‎امتحان الثانوية الازهريه خشيه اكتشاف المأمره ؟؟

‎هل الامتحانات تمر بهدوء ولم يحدث حالة غش واحدة أو خطأ من مراقب أو مشكلة فى لجنة أو من طالب أو من ولى أمر؟

‎.. لو فعلاً الأمور تمر بنجاح إذا هذا نجاح يجب أن تفخروا به وتعلنوه للناس حتى يطمئنون للتعليم الأزهرى الذى يعانى منذ فترة من هجر الطلاب له.. وإن كان العكس فلماذا تخشون المواجهة والاعتراف بالقصور فى العملية التعليمية كنوع من الشفافية.

‎، لكن اعلموا ان طلاب الازهريه التعامل معهم كفئه من طلاب مصر واحد اركنها وهم يمثلون 154ألف و 954 طالب وطالبة فلا تفقد قوتهم و امالهم وطموحهم ارجوا من الازهر والدوله كشف الغطاء عن المشهد المحذوف وهو “الهباداباديم ”

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock