مقالات

العاهرات والحروب والثورات ..

العهر ليس في الجسد ؛ العهر في العقول .

بقلم / علي  الهواري

العاهرات والحروب والثورات ..

الحقيقة احترت من اين وكيف ابدأ مقالي هذا الأسبوع والذي يعتبر في تقديري من اخطر ماقد نتطرق إليه في هذه الحقبة الصعبة التي تمر بها معظم الدول العربية ..
خاصة الدول التي ضربها زلزال الخراب والدمار تحت شعار وهمي اطلقوا عليه ( عيش حرية عدالة اجتماعية )

اسمحوا لي في البداية احكي لكم قصة حقيقية ربما تكون هي اول الخيط ..

كنت في يوم من الأيام . تقريبآ من عشرون عامآ اجلس في سهرة مع اخوة لبنانين من اصدقائي المقربين في المملكة العربية السعودية !!

تناول الجميع اطراف الحديث حول مصر وعودتها الطبيعية علي يد الرئيس السابق محمد حسني مبارك بين الدول العربية بعد فترة المقاطعة التي حدثت ابان معاهدة كامب ديفيد بين مصر والصهاينة .

الحقيقة الكل اثنى على وضع مصر وما تشهده من تطور تدريجي في علاقتها التي اصبحت مميزة بين الدول العربية وكذلك عودة الثقة في المواطن المصري وانه اصبح يشكل محور اهتمام اصحاب الشركات والمؤسسات في الدول العربية ..
حتى هنا والأمر يسير بسلاسة ويجعل المستمع المصري يشعر بالسعادة ..

ثم حدثت مفاجأة غير متوقعة وهو ان احد الحاضرين اخذته الغيرة من مصر والمصريين وكيف لأبناء بلده يمدحون في مصر وشعب مصر وبدأ يثرثر من ان مصر في اواخر الستينات وحتى اوائل الثمانينات كانت تصدر العاهرات إلى لبنان مستشهدآ ببعض بنات الليل الذين كانوا يستسهلوا السفر إلى لبنان ويعملوا في الكازينوهات ..

الحقيقة وبغيرة المصري الصعيدي جن جنوني وكدت ان اكسر رأسه إلا وخرج صوت احدي زوجات اصدقائي اللبنانين وبصرخة لن انساها موجهة صرختها إلى ابن بلدتها قائلة احترم نفسك ولا تتكلم عن مصر .. ان كنت لا تعلم من هم المصرين ومن هي مصر ..

احنا السبب في كل إللى بيحصل في مصر وللمصريين من ازمات اقتصادية انت لا تعرف ان مصر كانت اغنى دولة بالعالم ولولا تبنيها القضايا العربية وخاصة قضية فلسطين كانت مصر فضلت غنية وكل شعوب العالم تتسابق للعمل فيها
مصر كان يعمل فيها الخدامة ايطالية والسواق انجليزي والممرضة يونانية والبائع يهودي ..

ثم سردت قصة غريبة صعب سردها  موجهة حديثها لهذا الرجل .

انت تتكلم عن العاهرات ؟ كل دولة فيها عاهرات ..

بعدين تعالى شوف لبنان بعد الحرب الأهلية وانتشار الفقر والعهر والجريمة بسبب الحرب ماذا احل بها ..

من هنا يجب ان نتفق ان الحروب والثورات الوهمية اهم اسباب انتشار الجريمة وارتفاع نسبة العاهرات والفقر والمرض وغلاء الاسعار في اي دولة ولنا في دول كثيرة امثلة ..

على سبيل المثال ماذا حل بالإتحاد السوفيتي بعد الثورة الوهمية التي فككت اكبر قوى عظمى بالعالم وما هو وضع الكثير من الروسيات في دول الخليج ومصر والعالم ..

تركيا بعد سقوط امبراطوريتهم اصبحت إلى يومنا هذا تعتمد على سياحة العهر في بناء اقتصادها ..

العراق بعدما كان المواطن والمواطنة العراقية يملأ بيوتهم الخدم والحشم اصبح الغاليية منهم لاتجد كسرة الخبز بجانب اطماع الحيوانات من المحتلين في نسائهم …

تونس الخضراء والتي كانت واجهة السياحة والإستقرار .
ماذا احل بها ؟  لم تحقق الحرية ولا العيش ولا العدالة الإجتماعية .

ليبيا والتي كان المواطن فيها مدلل لايعرف للعمل

طريق وكل طلباته مجابة .

اصبحم في العراء وحالتهم الإقتصادية لا ترضى عدوا ولا حبيب .

اليمن والتي كان يطلق عليها اليمن السعيد تشتت قبائلها وهدمت بيوتهم وتشردت اطفالهم ونسائهم ..

سوريا الشقيقة ماذا احل بها وبشعبها .. شتات وفقر وانتشار للجريمة ..

الصومال التي كانت تصدر اللحوم للعالم العربي ويعيش اهلها حالة مستقرة ماذا احل بهم بعد الثورة الوهمية والحروب الأهلية ..

الجزائر والتي تعتبر اغنى دولة بترولية في العالم ماذا احل بها بعد الحروب الأهلية ومن ثم الوقوع اخيرآ في بئر  الوهمية من عيش حرية عدالة اجتماعية ..

عيش حرية عدالة اجتماعية كلمات رنانة  تزرعها الصهيونية العالمية في عقول الشعوب ومن ثم تجني ثمارها الخراب والدمار ..

الحقيقة كثير من الدول انهارت بسبب الحروب والثورات الوهمية وانتشر فيها الفقر وارتفاع الأسعار و الوباء والجريمة ولم تستطيع العودة والإصلاح كما فعلت مصــــــــر ..

على الجانب الأخر هناك شعوب وقيادات اخمدت مثل هذه المخططات الصهوينية لتفكيك دولهم وعلى رأسهم دول الخليج مجتمعة وها هم شعوب هذه الدول يجنون ثمار وعيهم من استقرار امني واقتصادي والدول من حولهم تبكي دمآ على مافعلوه في انفسهم .

في تقديري ان العهر الحقيقي هو عهر العقول وليس عهر الجسد ..

العقول التي تتوهم ان في خراب وطنهم بالعيش والحرية والعدالة الإجتماعية ..

العيش والحرية والعدالة الإجتماعية تتحقق بالعمل والجهد والإنتماء والعطاء .

مصـــر الحرة  محفوظة بعناية الله ومن ثم شعبها وقادتها ..

عاشت مصر وعاش شعبها ووفق الله قادتها .
اللهم احفظ مصر وامتنا العربية ..

لمناقشة الكاتب على الفيس بوك

بقلم / علي ابو كامل الهواري العاهرات والحروب والثورات ..الحقيقة احترت من اين وكيف ابدأ مقالي هذا الأسبوع والذي…

Gepostet von ‎علي ابو كامل الهواري‎ am Sonntag, 26. August 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock