اخبارمقالاتمناسبات

المجلس العربي للطفولة والتنمية يحتفل بتسليم جائزة الملك عبد العزيز البحثية
كتب-هاني قاعود.
الجمعة 21 يونيو 2019م
أقام المجلس العربي للطفولة والتنمية بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي احتفالية اليوم بالقاهرة لتسليم جوائز الفائزين بالدورة الأولى لـ “جائزة الملك عبد العزيز البحثية في مجال الطفولة والتنمية في الوطن العربي” وموضوعها “التنشئة على المواطنة”.
حضر الحفل سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية مندوب المملكة الدائم لدى الجامعة العربية أسامة بن أحمد نقلي، والمدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند” ناصر بكر القحطاني والأمين العام للمجلس العربي للطفولة الدكتور حسن الببلاوي.
وأعرب سمو الأمير عبدالعزيز بن طلال في كلمته خلال الحفل عن سعادته بتسليم الجوائز للفائزين في الدورة الأولى للجائزة التي بادر بتأسيسها واختار اسمها مؤسس المجلس العربي للطفولة والتنمية سمو الأمير طلال بن عبد العزيز -رحمه الله-.
وأوضح أنه تنافسَ أكثر من 87 بحثاً قدمها 108 باحثين من 11 دولة عربية، على الجائزة، وهو ما يعكس اهتماماً عربياً بهذه القضية المهمة، مؤكدًا أن النجاح ليس في اختيار البحوث الفائزة فقط بل فيما أحدثته هذه الجائزة من حراك علمي ومجتمعي تجاه واحدة من أبرز قضايا التنشئة التي تمثل المواطنة أحد ركائزها الأساسية.
وبين سموه أن الهدف من الجائزة البحثية هو تعميق ثقافة حقوق الطفل عبر إثراء البحث العلمي في مجال تنمية الطفولة والمشاركة المجتمعية، بما يحقق توفير الحماية الاجتماعية وحماية حقوق الطفل في الوطن العربي بما في ذلك الحق في المشاركة والمواطنة، وتشجيع الباحثين المبدعين وتحفيزهم على العطاء في المجال البحثي المرتبط بقضايا الطفولة والتنمية.
وأعلن سموه عن موضوع الدورة الثانية من الجائزة ليكون ” تمكين الطفل العربي في عصر الثورة الصناعية الرابعة ” وهو الموضوع الذي تم اختياره ليكون توجهًا إستراتيجيًا للمجلس في الفترة المقبلة إدراكاً بأن هذه الثورة الصناعية قادمة لا محالة وعلينا أن نكون مهيئين لها.
واختتم سموه كلمته بتوجيه التهنئة للفائزين بالجوائز، متمنيًا التوفيق لكل من شارك بجهد علمي مقدر في هذه الدورة ومتطلعًا للاستفادة من هذه البحوث من أجل تنمية وتنشئة الطفل العربي وبناء أجيال جديدة تواجه المستقبل بوعي كوني جديد تحت الشعار الذي تم الدعوة له وهو “عقل جديد .. لإنسان جديد .. في مجتمع عربي ناهض”.
وجرى خلال الحفل حوار مفتوح شارك فيه سمو الأمير عبدالعزيز بن طلال بن عبدالعزيز، وعضو مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة أستاذ القانون الدولي الدكتور مفيد شهاب، والمدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند” ناصر القحطاني، وأمين المجلس العربي للطفولة والتنمية الدكتور حسن البيلاوي، تناول بحث مفهوم ومحددات تنشئة الطفل على المواطنة” وأنه من المهم غرس مفهوم المواطنة والدولة الوطنية لدى النشء وتصحيح المفاهيم الخاطئة حولها.
واستذكر المشاركون في الحوار الدور الكبير الذي قام به مؤسس المجلس العربي للطفولة والتنمية الراحل الأمير طلال بن عبدالعزيز آل سعود، لنشر الوعي بقضايا الطفولة والتنمية وأهمية قيام الدول والمجتمعات العربية بمبادرات تهدف إلى تطوير الإنسان الذي يمثل الهدف النهائي لها.
وفاز بالجوائز التي تبلغ عشرين ألف دولار مقسمة على ست جوائز، إضافة إلى مكافآت مالية ونشر عدد 8 أبحاث مميزة، 17 باحثًا من 7 دول عربية وهي المملكة العربية السعودية والجزائر وسوريا وفلسطين ومصر والمغرب واليمن.
وشهدت الاحتفالية توقيع بروتوكول تعاون بين المجلس العربي للطفولة والتنمية والمجلس الوطني لشؤون الأسرة بالأردن، من أجل تطبيق نموذج التنشئة “تربية الأمل” الذي يتبناه المجلس العربي، ويسهم في تهيئة المؤسسات التربوية والاجتماعية العربية نحو بناء نسق جديد للتنشئة يطلق طاقات عقل الطفل في التفكير الناقد والإبداع، ويمكنه من دخول مجتمع المعرفة والثورة الصناعية الرابعة.
حضر الحفل الفائزون في الدورة الأولى بالجائزة، وعدد من الشخصيات العامة، والسفراء العرب، وخبراء من الجامعات والمراكز البحثية، وممثلو المنظمات المعنية بالطفولة والإعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock