اخبارحوادث وقضايامقالات

احكمُوا عليّ

احكمُوا عليّ
بقلم /عايد حبيب جندي الجبلي
بالإعدام في ساعة واحدة .. فالموت خير لي من أن أعيش في الكون بلا حياة ، فالكون مسرح القوي يلتهم فيه الضعيف والقوي دائما بطل المسرحية لا محالة ، فهو لا يتنازل عن دور البطل في كوننا البشري .. فغريزتنا الافتراس في جميع المجلات والمنشئات الكونية في مجتمعنا .. فذوى القيمة هم أبطال المسرح الكوني فهم الأبطال والمخرجون والمنفذون وكلهم عملة واحدة .. وفيما بعد يأخذون واحداً من الضعفاء لكي لا ينقدون من باقي الضعفاء الذي لديهم كيان في الكون وهم متعايشون ولا عيش لهم في باقي المنشئات المرموقة في كونهم وهم أهل الكون عجبي علي الكونيين ميتون ولكن لا رائحة لهم ولا صياح للموتى سائرون في الكون لا كيان لهم متعايشون بالسلام ولا سلام لهم متعلمون ولا مجال لهم وليس هم بخائنين ولكن لا أمان لهم عجبي .. صامتون لا يطالبون بحقوقهم ويتساهلوا عن حقوقهم ولا صوت لهم في مسامع المسرحيين من كثرة التصفيق من جمهور المقربين علي المسرحيين وهم يصيحون ولا أحد يسمعهم .. متعايشون علي من هم كونيين في كونهم لا كون لهم في كونهم .. والأصل هم لا هم فيمضون هكذا لانقضاء الدهر لأجل صمتهم وهو عبئ علي كهلهم المستديم علي مر العصور التي مضت والقادمة وعجبي عليكم فصناع القرار لم يصنعوا الشعوب بل الشعوب تصنع صناع القرار .. وهم الذين يضعون صناع القرار في أماكنهم وعلي الشعوب أن تقدم نفسها بنفسها بالفكر المنير .. فعندما ننظر للفلاسفة اليونانيين وعلي رأسهم سقراط كيف غير التاريخ العلمي وكيف تقدمت أوروبا بعلمها المعاصر وأصبح صراع بين الشعوب فيمن يقدم ابتكاراً جديداً للكون المحيط به وعلي الدولة مساعدة صاحب الابتكار ومن هنا تقدمت أوروبا تكنولوجيا في هذا العصر ، ونحن لدينا مفكرون ومبتكرون وقد وضعناهم في سلة مهملات العصر وهنا صناع القرار دورهم في أخذ القرار كى تبنى الدول علي أسس تقدم علمي حضاري عصري مثل الفيلسوف إيمانويل كانط الذي فجر ثورة علمية وهو لم يحصل علي أي شهادات عليا في مجاله بل الموهبة هي من وضعته في مجاله العلمي وفيما بعد أصبح عميداً للكلية التابع لها .. وهنا الدول تبحث عن المتفوق لا تبحث عن الشهادات الجدرانية التي من المحتمل أن يكون من حصل عليها شخص بالوساطة في زمننا المعاصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock