محافظات

ورشة عمل بمستشفى العريش العام للتعريف بدور الأخصائي الاجتماعي والممرضات وما يقدم كل منهما للآخر لصالح المريض

شمال سيناء .. امل اللقاني

 

تحت رعاية الدكتور طارق شوكه، مدير عام مديرية الشئون الصحية بشمال سيناء، وتوجيهات الدكتور احمد منصور مدير مستشفى العريش العام،

واشراف الاستاذ ابراهيم عبد الله مدير عام ادارة الخدمة الإجتماعية الطبيه، وبمشاركة ادارة التمريض بمستشفى العريش العام،

أقيمت ورشه عمل بقاعة مكافحة العدوى بمستشفي العريش العام، والتي كانت تهدف الى العلاقه بين الاخصائي الاجتماعي والممرضات وما يقدم كل منهما للآخر لصالح المريض
قال ابراهيم عبد الله مدير عام ادارة الخدمة الإجتماعية الطبيه بمديرية الشئون الصحية بشمال سيناء ، ان ورشة العمل هي احدى الوسائل التي يتم من خلالها تبادل الخبرات والأدوار في مجال العمل حيث يجتمع اهل الخبرة في حقل معين مع العديد من الاشخاص المهتمين بذلك المجال والساعين الى تطوير انفسهم من خلال المعلومات المتاحه في الورشة والتدريبات العملية المقدمة خلالها.
وافاد عبد الله ان منسق الورشة هو الذي يدير ورشة العمل وليس المحاضر.
واوضح مدير الخدمة الاجتماعية انه يفضل اختتام ورشة العمل من خلال تقديم ملخص لكل ما تم تقديمة والاشارة الى الأهداف المتوقعه منها وكيفية تحقيق المشاركين لهذه الاهداف، مضيفآ انه يفضل شكر المشاركين على حضورهم ومجهوداتهم.

وفي تعريف مفهوم الخدمة الاجتماعية الطبيه

قال مدير ادارة الخدمة الاجتماعية ان الخدمة الإجتماعية الطبيه هي فرع من فروع الخدمة الاجتماعية بصفه عامه، يمارسها الأخصائي الإجتماعي من خلال فريق العمل والذي يتضمن ” الأطباء والتمريض والأخصائي الإجتماعي ”

وأوضح عبد الله ان اهداف الخدمة الاجتماعية هو حصول المريض على العلاج كاملآ والتكيف مع بيئته والوقاية من الأمراض من خلال التثقيف الصحي.

من ناحية اخري قال مدير ادارة الخدمة الاجتماعية ان هناك دورا هاما للأخصائي الاجتماعي متمثلآ في
– توجيه الممرضه لأهمية تقديم الخدمات اللازمة للمرضى سواءآ كانت مرتبطة بالخدمات الطبية او غيرها من الخدمات بإسلوب حسن.
– توجيه الممرضه بأهمية تهيئة المريض بالشكل المطلوب لإستقبال الطبيب.
– اداء الخدمات الضرورية لوقاية مخالطي المرضى وعائلتهم.
– معاونة التمريض عن طريق تزويدهم بالمعلومات التي تساعدهم على تفهم ظروف المريض وكيفية استفادة المريض من برامج العلاج مما يساعد على وضع خطط العلاج المناسبة .
– مساعدة الممرضات على فهم العوامل الوجدانيه الإجتماعية للمرضى.
– كيفية التعامل مع عدوان السلوك الدائم والمؤقت.
– اعداد المرضى لتقبل بعض انواع الإختبارات الطبية التي تضايقهم وتزعجهم وتثير مخاوفهم الألم التي قد تتضمنه، وذلك عن طريق التمهيد والشرح لهذه الإختبارات والفحوصات، على سبيل المثال ( الكشف على المثانة لمرضى الكلى ).
– تعليم المريض حقيقة مرضه عن طريق توضيح الإقتراحات الطبية التي تخيفه ومعاونته في تنفيذ الخطة العلاجيه التى وضعها الطبيب.
– تحويل المريض الى مؤسسات اجتماعية واسرهم لمساعدتهم.
– اعداد التقارير الطبية التى تكون ذات قيمة خاصة في تسهيل مهمته للحصول على هذه الخدمة.
– شغل وقت الفراغ للمريض.
واختتم ابراهيم عبد الله حديثه قائلا
الأخصائي الإجتماعي والممرضه يدآ واحدة لصالح المرضى،
مؤكدا ان كل من يعمل في الحقل الطبي لابد ان يعمل لصالح المريض وان تتضافر الجهود لخدمتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock