اخبارقضايامقالاتمقالات

الرمال المتحركة

الرمال المتحركة
بقلم سامي المصري
دائما من نقول ان أصحاب الحق يقفون على أراضي قوية وصلبه ودائما ما نقول ان من يخدمون الناس يقفون أيضا على تلك الأرض واليوم سوف أتحدث عن بعض الاشخاص اهتزت الأرض تحت اقدامهم وتحولت إلى رمال متحركة جاهزة لأن تغرقهم هم وكل من على شاكلتهم أنهم السادة أعضاء مجلس النواب عن محافظة بورسعيد وهم النائب سليمان وهدان والنائب أحمد فرغلي النائبة رانيا السادات النائبة سعاد المصري هؤلاء من ينوون الترشح للدورة البرلمانية الجديدة معلنين لكل أبناء بورسعيد عن استمرارهم فى مسلسل الكذب والنفاق والوعود التي لا تسمن ولا تغني من جوع ولقد أثبتت لنا الأيام أننا لم نحسن الاختيار ولكننا تعلمنا الدرس جيدا وادركنا أن هؤلاء ومنذ أن وضعوا أقدامهم داخل المجلس الموقر أنهم بلا فائدة ولم يفكروا إلا فى مصالحهم الشخصية لم يفكروا إلا فى الحصول علي الحصانة البرلمانية لم يفكروا إلا فى ركوب السيارات الفاخرة والحصول علي أغلى انواع الملابس والعطور وكل هذا كان على حساب المواطن البورسعيدي الذي أصبح يعيش على حياة أقل من أن تصف بأنها حياة آدمية ولقد أثبتت لنا الأيام القليلة الماضية والأزمات التي مرت بها بورسعيد وتحديدا أزمة مياه الشرب واختفاء السادة النواب أثناء تلك الأزمة التي كانت حديث المجتمع البورسعيدي وحديث الصحف أثبتت لنا أنهم حقا لا يستحقون أن يكون لهم مكان غير مزبلة التاريخ ونحن لا نريدهم بيننا بعد أن دمرت بورسعيد التي كانت تعد من اجمل مدن المحروسة مصر
واليوم وبعد أن سقط الذباب في العسل ورأينا جميعا ما وصل اليه حال بورسعيد التي أصبحت بلا مرافق آدمية ولا يوجد من يهتم بصحة وسلامة المواطنين ولا تعليم يليق بأبناء الباسلة بعد أن تحولت حياتنا إلى جحيم وصل بنا أننا لم نعد نستطيع الحصول علي شربة ماء نروي بها ظمأ أطفالنا وبعد أن أصبحت الباسلة صاحبة التاريخ المشرف بلد الجريمة الأولى وبلد تجارة المخدرات وانتشار العنف بين أبنائها أقول لهؤلاء إلا تخجلون من أنفسكم حتى تعلنوا الترشح للدورة البرلمانية الجديدة هل ما يجري بين عروقكم دماء حقا أم أنها دماء الخنازير حتى يصل الأمر بكم أن تظنون أنكم خير من يمثل مدينة بحجم بورسعيد وتاريخها الذى ساهمتم فى تدميره الحق أقول أنكم عار على بورسعيد وعار أن يقال عنكم انكم أحفاد ابطال 56
والسؤال الذي أتوجه به إلى كل أهل بورسعيد ماذا تفعل لو أنك قابلت أحد هؤلاء النواب في طريقك وطلب منك التصويت له في الانتخابات البرلمانية القادمة
نهاية القول
السادة أعضاء مجلس النواب في بورسعيد لقد اهتزت الأرض تحت أقلامكم وأصبح مجرد رؤيتكم يسير اشمئزاز كل من ينظر إلى وجهوكم ارحلوا عنا فهناك من هم أفضل منكم وهم خير من يمثلون مدينة بورسعيد وقادرن أن يصلوا بها إلى عنان السماء أما أنتم فإلى مزبلة التاريخ وسوف تلاحقكم لعنة أبناء الباسلة حتى وانتم داخل قبوركم والتاريخ لا ينسى

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock