اخبارمقالاتمقالات

قصة اليوم عن ” المشير الخطير ” لمن لايعرفة

قصة اليوم عن ” المشير الخطير ” لمن لايعرفة

كتب / نبيل البخشوان

-العقرب المصري السام الذهبي

-أخطر رجل في العالم في الثمانينات

-خطته بحرب أكتوبر تدرس في العالم

-الجنرال الذي أرعب الأمريكان والفرس

-صاحب خطة إنتصار العراق علي إيران

-معشوق الجنود والضباط بالجيش المصري

-هدد عرش مبارك وأحرجه أمام صدام حسين

بسم الله الرحمن الرحيم نبتدي القصة

ناس كتير أوي ماتعرفش البطل ده لذا وجب التنويه والإشارة إليه ..

– ثروت هو إسم شهرته بين أهله وأصدقائه.

إنه المشير الخطير :

_ محمد عبد الحليم أبو غزالة .. مواليد الدلنجات بمحافظة البحيرة عام 1930 .. إشتهر بين أهله وأصدقائه بإسم ثروت .. تخرج من الكلية الحربية عام 1951 ..

شارك في ثورة 23 يوليو عام 1952 وشارك في حرب فلسطين عام 1948 وهو ما زال طالبا في الكلية الحربية ..

وشارك في حرب العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 ..

ولكنه لم يشارك في حرب نكسة يونيو عام 1967 لأنه كان وقتها بالمنطقة الغربية علي حدود ليبيا ..

وشارك أبو غزالة في حرب السادس من أكتوبر عام 1973 قائدا للمدفعية بالجيش الثاني الميداني ..

وكان أبو غزالة قبل حرب أكتوبر قد حصل علي عدة دورات مدفعية متطورة في روسيا ..

وفي حرب الإستنزاف كان أبو غزالة برتبة عقيد وقاد أحد تشكيلات المدفعية علي الجبهة

وتردد إسمه كثيرا علي لسان صحفيين أجانب ومصريين نظرا لكفائته ودهائه والخسائر التي سببها لليهود علي الضفة الشرقية للقناة ..

وفي كل المقابلات الصحفية معه في فترة حرب الإستنزاف كان يتحدث بجراءة شديدة عن مسؤولية القيادتين السياسية والعسكرية عن النكسة

فوضع الفريق محمد فوزي وزير الحربية المصرية وقتها إسمه في كشف المحالين للمعاش وعندما عرض الكشف علي الزعيم جمال عبد الناصر شطب عبد الناصر إسمه من الكشف وقال:

” أنا عارف كويس الراجل ده بيقول إيه عني وعن عبدالحكيم عامر ولكنه من الرجالة القليلين الصادقين وعشان كده لن أحيله للمعاش “.

– وفي حرب 6 أكتوبر عام 1973 تولي أبو غزالة قيادة مدفعية الجيش الثاني الميداني ولعبت خطته العبقرية دورا كبيرا في تكبيد اليهود الإسرائيليين الصهاينة بخط بارليف خسائر فادحة وقاسية ..

بعد حرب أكتوبر تم تعيينه ملحقا عسكريا في واشنطن ثم مديرا للمخابرات الحربية المصرية نظرا لقوة ذكائه ودهائه ..

وفي عام 1980 تم ترقيته إلي رتبه فريق وعينه الرئيس السادات رئيسا لأركان حرب الجيش المصري ثم وزيرا للدفاع ..

وبعد إغتيال الرئيس السادات وتولي مبارك حكم مصر أصدر مبارك قرارا بترقيته إلي رتبة مشير وعينه نائبا لرئيس الوزراء المصري بجانب عمله كوزير للدفاع والإنتاج الحربي المصري ..

وفي عام 1986 توطدت علاقة المشير أبو غزالة بالولايات المتحدة الأمريكية وتم إستقباله في زيارته لأمريكا في مطار واشنطن بواسطة وزير الدفاع الأمريكي ووزير الخارجية الأمريكي ومستشار الأمن القومي الأمريكي ونائب الرئيس الأمريكي وعدد من نواب الكونجرس الأمريكي ومجلس الشيوخ الأمريكي ..

وفي عام 1988 تم القبض علي عالم الصواريخ المصري الأمريكي عميد أركان حرب عبد القادر حلمي بتهمه تجنيده من قبل المشير أبو غزالة للحصول علي مواد هندسية محظورة لبرنامج الصواريخ المصري بدر 2000 ..

وحوكم حلمي بتهمة تهريب غير قانوني لشحنة كربون أسود علي متن طائرة عسكرية مصرية إلي القاهرة

وقصه الكربون الاسود ومن الجاسوس المصري الذي ابلغ عن العميد اركان حرب عبد القادر حلمي في امريكا حيكون في ثرد منفصل ان شاء الله ..

نرجع مره اخري للثرد بتاعنا…

وإنقلبت أمريكا علي المشير أبو غزالة وطلبت من مبارك تسليمه لها أو محاكمته

ولكن مبارك أقاله من وزارة الدفاع وعينه مستشارا له وذلك لحمايته من الأمريكان .. وفي تلك الفترة إتفق المشير أبو غزالة مع الرئيس العراقي صدام حسين علي برنامج تطوير صواريخ بعيدة المدى بالتعاون مع الأرجنتين .. ولكن البرنامج لم يكتمل نظرا لدخول العراق في حرب مع إيران ..

وأثناء حرب العراق مع إيران زار الرئيس مبارك العراق علي رأس وفد عسكري يضم المشير أبو غزالة وإستعان صدام حسين بالمشير أبو غزالة كمستشار عسكري للجيش العراقي خلال حربه مع إيران وبالفعل خلال شهر واحد وضع المشير أبو غزالة خطة عبقرية أنهت الحرب لصالح العراق ..

وفي عام 1995 إستقال المشير أبو غزالة من منصبه كمستشار للرئيس مبارك وإعتزل العمل العسكري والسياسي نهائيا ..

وترددت شائعات أن مبارك أقاله من منصب وزير الدفاع نظرا لإرتفاع شعبيته خاصة بعد نجاحه في القضاء علي تمرد الأمن المركزي علي وزير الداخلية أحمد رشدي في 1986

وتدخل المشير أبو غزالة وإستطاع القضاء علي التمرد وتخوف مبارك وقتها من أن يقوم المشير أبو غزالة بإنقلاب عسكري ضده ، وأيضا عندما قابل الرئيس مبارك صدام حسين بعد نهاية الحرب العراقية الإيرانية وشكر صدام مبارك علي إرساله المشير أبو غزالة له

ثم بدأ صدام حسين في سرد قصة برنامج تطوير الصواريخ علي مبارك الذي لم يكن يعرف عن هذا البرنامج أي شيء وأدرك صدام حسين أن مبارك يسمع هذا الكلام لأول مرة فقال له: ” سيادة الرئيس مبارك إسمح لي هل أنت رئيس مصر أم المشير أبو غزالة ” ..

وهنا قرر مبارك الإطاحة بالمشير أبو غزالة والتخلص منه نهائيا

ومن إنجازات المشير أبو غزالة أثناء فترة توليه وزير الدفاع والإنتاج الحربي هي إنشاء مصانع وزارة الدفاع الخاصة بتصنيع الدبابة إبرامز بالإضافة إلي عدد كبير من المصانع الحربية الأخري وكذلك إنشاء مؤسسة الهيئة العربية للتصنيع

وإزدهر الإنتاج الحربي المصري في عهد المشير أبو غزالة حيث تخطت صادرات مصر العسكرية بليون دولار سنة 1984 ..

كما أنشأ المشير أبو غزالة جهاز الخدمة الوطنية للقوات المسلحة المصرية وأنشأ مصانع المواد الغذائية لعمل الإكتفاء الذاتي للجيش وبيع الفائض للجمهور ..

كما أنشأ المشير أبو غزالة عدد من المدن السكنية لظباط الجيش المصري وفتح مستشفيات القوات المسلحة المصرية لمعالجة المدنيين والشعب المصري ..

كما سعي المشير أبو غزالة إلي الحصول علي القنبلة النووية وبالفعل أقترب من تجميع مكوناتها وتصنيعها في مصر

ولكن جاءت عملية الكربون الأسود وغضب أمريكا عليه وتمت إقالته قبل تصنيع والحصول علي القنبلة النووية ..

وفي 2005 ومع إنتخابات الرئاسة المصرية طلبت جماعة الإخوان من المشير أبو غزالة ترشيح نفسه وأنهم سوف يدعمونه ليفوز بالرئاسة

ولكنه رفض وقال لهم لو فزت بالرئاسة سيكون مطلوب مني أن أنفذ كل مطالبكم وأنا غير مستعد أن أخدمكم لأنني لن أخدم غير مصر فقط لأنني رجل عسكري أولا وأخيرا ..

وفي 2008 توفي المشير عبد الحليم أبو غزالة عن عمر 78 عاما بعد صراع طويل مع المرض الخبيث ..

وشيعت جنازته من مسجد آل رشدان بمدينة نصر وحضرها مبارك ورئيس الوزراء وعدد كبير من الوزراء والمسؤولين العرب والأجانب

ربنا يرحمه ويرحمنا برحمته الواسعة

وشيعت جنازته من مسجد آل رشدان بمدينة نصر وحضرها مبارك ورئيس الوزراء وعدد كبير من الوزراء والمسؤولين العرب والأجانب

ربنا يرحمه ويرحمنا برحمته الواسعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock