اخبارقضاياقضايامحافظاتوقضايا

قبل وقوع الكارثة

قبل وقوع الكارثة
بقلم سامي المصري

منذ سنوات طويلة ومصر تعاني من مشكلة التشرد الاطفالي الذى نتج عنه الكثير والكثير من المشاكل التي تحاول الدولة السيطرة عليها مثل تعاطي الأطفال المخدرات وأيضا التسول الذي انتشر في الآونة الأخيرة بصورة غير مستحبة ونتج عن ذلك العديد من الجرائم التي ترتكب في حق الأطفال مثل الاغتصاب وأيضا سرقة أعضاء هؤلاء الصغار من ليس لهم ذنب غير أنهم ضحايا الإهمال أو نظرة المجتمع لهم على أنهم أطفال الشوارع من ليس لهم أهل أو سند وكانت النتيجة ضياع أجيال من المفترض أنهم رجال الغد و مستقبل هذا الوطن ورغم كل ما تبذله الدولة والجمعيات الخيرية لرعاية هؤلاء الأطفال إلا أن هناك من هو عدو لهؤلاء الأطفال والذي لا يهتم سوى بجمع المال حتى ولو كان فوق جثث هؤلاء الصغار وهم أصحاب الكافيهات التي انتشرت في مصر بطريقة غير عادية وبدون رقابة عليها تقدم هذه الكافيهات كل ما هو قاتل لصغار لا يعرفون ما بين ايديهم أو ما يدخل صدورهم الصغيرة وهو تدخين الشيشة وهو بالطبع تقليد أعمى لما يشاهدونه على شاشات التليفزيون أو ما تقدمه القنوات من أفلام فاشلة تنادى بالعنف أو بتدخين الشيشة وصولا الى تعاطي المخدرات وطبعا تكون النتيجة معروفة لنا جميعا وهو الموت المحقق لصغار لم يجدوا النصيحة ولم يجدوا اليد التي تعبر بهم إلى الطريق الصحيح

والسؤال الآن
أين الرقابة على الكافيهات التي تقدم الموت لهؤلاء الأطفال لماذا لا تكون هناك قوانين صارمة لكل من يقدم تلك السموم لهؤلاء الأطفال ولماذا لا تكون هناك عقوبات تصل إلى حد السجن وإغلاق الكافية لكل من يخالف قانون حماية الأطفال

نهاية القول
إلى كل مسؤول في مصر أصبحت حياة الأطفال في طريقها للموت أنقذوا أطفالنا قبل وقوع الكارثة

حفظ الله مصر وشعبها

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock