مناسبات

هالة فؤاد في أواخر حياتها

اخبار تحيا مصر /سالم احمد

في أواخر عام 1990 نجت بأعجوبة من مضاعفات ولادة متعسرة لأبنها الثاني حيث اصيبت بجلطات متلاحقة في رجلها وكانت على وشك الموت. تقول أن هذه التجربة علمتها بأن الحياة قصيرة وبالتالي قررت أن ترتدي الحجاب وتعتزل التمثل وتتفرغ لحياتها الزوجية ولعبادة الله. بعد الاعتزال بفترة قصيرة تم تشخيصها بسرطان الثدي وبدأت رحلة علاج طويلة في فرنسا والقاهرة وتم علاجها من السرطان لفترة مؤقتة ثم عاودها المرض مرة أخرى وبشراسة فواجهت المرض بشجاعة وايمان غير مسبوق وأمضت أيامها الأخيرة في الدعوة إلى الله حتى بين الممرضات والمرضى أثناء مكوثها في المستشفى. فجعت كذلك في أيامها الأخيرة بوفاة والدها المخرج أحمد فؤاد. دخلت في غيبوبة متقطعة في أيامها الأخيرة ونشرت الصحف المصرية خبر وفاتها مرتين إلا أنه كان يتم تكذيب هذه الأخبار مع الإعلان بأن حالتها حرجة جدا. أسلمت الروح لبارئها في 10 مايو عام 1993 وقالت الفنانة عفاف شعيب أن وجهها كان به نور ملائكي غريب بعد وفاتها شهد به كل من رآها. وتصادف أن كان آخر مشهد أدته في عالم التمثيل كان مشهد وفاتها في مسلسل “قطر الندى”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock