اخباراخبار عربيةسياسةغير مصنفقضايامقالاتمناسبات

العرب بين العصبية وإطماع الشعوب

العرب بين العصبية وإطماع الشعوب

(مقال) بقلم / أحمد عزيز الدين أحمد
—————————————-
‏لم أر في حياتي أفجر من حليف يمنحك السلاح ويسلبك إرادة الدفاع عن نفسك في مواجهته
ويجبرك على أن تهزم قضيتك التي تحالف معك من أجلها،وأن تتخلى عن مكاسبك، وسيادتك،وقيمك،ومقومات بقائك،وتغادر أرضك من أجل مصالحه واطماعه الاستعمارية، ويجعل منك فريسةللفقر والأوبئة .
هذا ما جال بخاطرى و انا اطالع أخبار الشقيقة اليمن.
ولكن من أجبر اليمنى العربى أن يستعين بالحوثى الفارسى لدفاع عن ارضه أليس من حاربه أليس من أستباح أرضه بالصواريخ و المدافع و الطائرات لقد اعطى الأخ فرصة لنيل من اخيه بمحاربته إياه .

وترك الأشقاء أصلاح ذات البين فكان ما كان و الأن يصرخ العربى بسبب طمع المستعان به فى أرض المستعين لانه وجد الأخوة تقسمهم المصالح و تلعب بهم الأهواء و تناسوا هم الوطن الأكبر تناسوا أنهم أصحاب دين واحد ولسان واحد و نسباً وعرق واحد و هموم مشتركة و مصير واحد وارض واحدة .
السؤال الذى يقتل الشعوب و لا يجدون له إجابة لدى الحكومات المختلفة فى كافة الامصار و الدول العربية لماذا لا يتحد العرب؟ لماذا لا يكون لهم دفاع مشترك وسوق مشتركة و مصالح مشتركة ، لقد قتلتمونا بصمتكم، أوليناكم، مصالحنا العليا، فلماذا لا تراعوها حق الرعاية؟ وتوالوها، همكم الاكبر.
نظمت الشعر كى أحبو ؛
بين العُرب لى قصُر .
وقُلت بأن وطنى متسع؛
لكل الاخوة و من ظهرًْ .
وأن العدل قلب شرِعتَناَ ؛
إذا جار الأخ و أنتهر .
فكم من عدو قد طمع ؛
لما حملت لأخى الغدر .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock