اخبارسياسةقضاياقضايامقالاتمقالاتوقضايا

هل أنت تحاسب على ما تقوله أم علي ما تسمعه

هل أنت تحاسب على ما تقوله أم علي ما تسمعه؟؟!!
بقلم / ولاء عاطف ابو حسوب

عندما يخلق الله الإنسان ويولد من بطن أمه فإنه لا يستطيع الكلام وإنما يصدر أصواتاً وبكاء للتعبير عن شعوره ثم يبدأ بعد الشهر السادس فى تعلم الكلمات منفردة إلى ان ينجح فى نطق جمل قصيرة ما بين كلمتين إلى أربع كلمات تتراوح من ١٨ شهراً حتى سنتين .، ويكون الأم والأب والأهل فى قمة السعادة عندما يبدأ الانطلاق بالكلام …..إلى هذه النقطة كل شئ جيد !!! ولكن ماذا لو أن هذا الطفل بدأ بقول ألفاظ بذيئة ؟؟؟
من هو مصدر هذه الالفاظ البذيئة والسيئة ؟؟؟
قد يكون الأب أو الأم أو الأخ الأكبر او الأخت أو أصدقائه أو التليفزيون
الطفل لا يدرك أن هذا اللفظ سئ او جيد إلا من خلال رد فعلك سواء بالقبول أو الرفض ووقتها يكون المعالجة للالفاظ السيئة بأن تفهمه أن تلك الكلمات سيئة وتكون سبب لغضب الأخرين منه وحينها تُكرر أمامه أقوال وألفاظ جيدة كى يعتاد عليها وينسى السيئ .،
ولكن ماذا لو أن ما يقول تلك الالفاظ الأباء أو الأمهات لأولادهم ؟؟!!!
قد يكونوا الأباء او الأمهات أو من فى البيت يمروا بحالة غير جيدة أو انفعالات عصبية وتوتر فى جو البيت فتخرج منهم ألفاظ غير لائقة فيبدوأ الاطفال والأولاد بتعلمها وترديدها لها دون شعور ويظهر ذلك عندما يتشاجرون مع ذويهم من الأطفال عند اللعب أو الصراع فيما بينهم أو لإثبات أنه القوى والأصح فى هذا الموقف .
ما هو ذنبى كى اسمع هذه الألفاظ؟!
كنت ذات مرة فى مول تجارى مجهز بمستوى راقى وفخم وكنت انتظر باقى الأصدقاء بعد الانتهاء من شراء مستلزماتنا حتى نتجمع معاً كى نخرج سوياً، كان المول يعج بأطفال وشباب وفتيات مصريين وأجانب وإذا بى اسمع اثنين من الشباب يتلفظوا بألفاظ غير لائقة وبصوت عالى ويتخانقوا مع بعضهم البعض وأن ما لفت انتباهى أن أطفال أصدقائى يسألوا أمهاتهم ماذا تعنى تلك الألفاظ ؟ ! كان رد الأمهات أن هؤلاء الشابين سيئين وغير محترمين ولكن الموقف رغم أنه لا يخصنا ولكنه أساء مزاجنا ونفسيتنا ككبار .
كثير ما نسمع هذه الألفاظ البذيئة فى الشارع أو المواصلات أو المصالح الحكومية أو الأماكن العامة .
أشكال الألفاظ الغير لائقة والبذيئة ..
السب بالأم والأب
السب بالدين( عفانا الله وإياكم)
السب باستخدام اسماء الحيوانات .،
قال تعالى( وقولوا للناس حُسنا)
وقال النبى صلى الله عليه وسلم ( ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذئ ) .
هل انت تحاسب على ما تسمعه من الفاظ بذيئة من الغير؟
الكلمة الطيبة صدقة وتُكتب حسنة ولكن الكلمة السيئة والخبيثة تُكتب سيئة ف صحيفتك .
أنا لستُ محاسباً على الفاظ الغير البذيئة عندما يقولونها ولكن تكتب لى أجر عندما أردد ( اللهم عافنى مما ابتليت به غيرى ) ولكن متى تُكتب سيئة ف صحيفتى وأحاسب عليها عندما أرددها وأتطاول بها على الغير.
اللسان الذى ينطق الكلمة الحسنة هوا ذات اللسان الذى ينطق الكلمة السيئة .
كيف تتخلص من سماع هذه الالفاظ السيئة؟
مشكلة أن ما ينطق الكلام البذئ هو تخيُله أنه يُفرغ ما به من طاقة غضب وانفعالات ولكن القوى من يملك نفسه عند الغضب وأوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم وقال ( لا تغضب ) وكررها ثلاث
للأسف الشديد معظم الأغانى والأفلام مصدر أساسى لانتشار الألفاظ البذيئة وحركات لأول مرة تشاهدها ومع تكرارها أصبحت عادى وأصبحت لغة العصر الحديث ولكن أين الرقابة على ذلك؟
مخالطة الشباب المراهقين لبعضهم وتصور البعض منهم أن قول هذه الألفاظ السيئة من القوة والفتونة ولكن هوا قمة الضعف فى الحقيقة لأن القوة فى ضبط النفس ويجب الابتعاد عن هذه النوعية من الشباب
إجعل لنفسك عادة أنه عندما تتلفظ بكلمات سيئة أن تضع نقود فى حصالة وعند امتلاؤها تتبرع بها ،وكذا عندما تتلفظ بكلمات جميلة وحسنة يحدث نتيجته حدث جميل تضع نقود فى حصالة وعند امتلاؤها تشترى بها هدية لنفسك كنوع من مكافئة ع جهاد النفس .
عند شعورك بالغضب من شئ حاول عدم التفكير فيه وتغير وضعك إذا كنت جالساً قف وإذا كنت واقفا إجلس كما أمرنا رسولنا الكريم
فى النهاية
الخطأ يظل خطأ مهما انتشر والصواب يظل صواب حتى إن إتبعته وحدك .

تابعونى فى ظاهرة أخرى ف مجتمعنا المصرى

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock