مقالات

مواقع السوشيال ميديا تقضى علي الشباب

أخبار تحيا مصر //ابراهيم عطاءالله

عرض المواقع الإباحية، والسلوكيات الجنسية، والمشاهد غير الأخلاقية، وقد تُعرض على الأطفال صور التبغ والكحول. نشر الشائعات، والأكاذيب، والأفكار الهدّامة، والتزوير وانتحال الشخصيات. غياب المصادرالموثوقة، وانتهاك الحقوق الخاصّة، والعامة، وبخاصّة الحقوق الفكرية. ضعف العلاقات الإنسانية وقلة التفاعل وجهاً لوجه ممّا يؤدي إلى الانعزال عن الواقع، كما أنّ مواقع التواصل ساعدت في التفكك الأسري وإثارة المشاكل الزوجية. الاستخدام السيء لمواقع التواصل الاجتماعي يؤدّي إلى هدر الوقت، كما أنّ الإستخدام الزائد لها يؤدّي إلى إدمان الإنترنت، وتقليل مهارات فنّ المحاثة.

السيوشيال ميديا عالم افتراضي
قول دائماً إننا لا نستطيع العيش دون وسائل التواصل الاجتماعى المتعددة، ولا ندرك أن هذه المقولة تشير إلى أننا أصبحنا ضحية تلك الوسائل، فعلى الرغم من وجود الكثير من الإيجابيات لها، فدراسة حديثة كشفت عن وجود العديد من الأضرار لتعرضنا لها بشكل دائم.

الإكتئاب والقلق الدائم

هل تقضين أكثر من ساعتين في اليوم على وسائل التواصل الاجتماعى، إن كانت الإجابة نعم، فإن قضاء وقت طويل عليها، يؤثر بشكل سلبى على مزاجك، وتكون أكثر عرضة لأمراض القلق والاكتئاب، ووفقا للدراسات، فإن المدة الزمنية الموصى بها للبقاء على الشبكات الاجتماعية هي نصف ساعة في اليوم.

التوقعات بنوعيها دائما غير حقيقية

وسائل التواصل الاجتماعى دائماً تعطى صورة غير حقيقية للواقع والصداقات، فالعديد يقارنون حياتهم بحياة الآخرين، وخاصة لحظات السعادة التي ينشرها الآخرون من أصدقائهم على السوشيال ميديا؛ فقد يظهر لهم أنَّ حياتهم مثالية، بينما حياتهم يصيبها الفشل والإحباط.

قلة ساعات النوم والمرض

فمع زيادة معدلات القلق والاكتئاب، فإن قضاء وقت كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعى يؤدى إلى قلة النوم.

وقد أظهرت دراسات عديدة أن زيادة استخدامها لها تأثير سلبى على نوعية النوم الخاصة بك، كما أن ضوء الشاشة يرسل بإشارات تنبيه إلى الجسم، تعوق عملية النوم لوقت طويل.

الإدمان لكل وسائل التواصل الاجتماعي

أكدت دراسات أخيرة أن تأثير إدمان السوشيال ميديا له نفس تأثير المواد المخدرة خاصة على المخ، فقد يصير الشخص مرتبطاً بهاتفه ولا يستطيع الاستغناء عنه حتى في العمل أثناء النهار أو عند الخروج مع الأصدقاء، ما يجعل باله دائماً مشغولًا وغير قادر على التركيز في شىء آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock