ثقافة

لقاء السحاب ( قصيدة غنائية)

بقلم الشاعر/ أحمد عزيز الدين 

ليت حبك طيف من وقع السحاب.
وغيث يرتجى سقى الرضاب.
يا عبير الشوق زهراً وقلباً مهاب.
كم أرتجى و أنادى فيك الأغتراب.
وتلهبنى السنين ببرق وهمى ؛
فأصحوا بغير آب.
يا منيتى يا طيب قصداً أجاب
أننى أرتجى فيك الأمانى؛
يا فيض الصواب.
وحنينى خوف ينقطع الجواب.
يا تعالى ليت يدنيكِ منى؛
شهابً قد أصاب.
كل ما طيفك يغدوا؛
يحرك خيالات السراب.
قد رجوتكِ فى الهوى لحنً مذاب.
فى رحيقً من ثنا أو شهد الخضاب.
قد تغالا لقائنُا لطيفاً دنا مرتاب.
وقع عشقً ترصع بالجوى؛
ما أحلا العذاب.
يا صوت أوتاراً تسامت تشق السحاب.
لو جفوت بخاطرى أشواق أيعترف الغياب؟.
أم نجوتى بالحب كانت؛
شك وهمً فى الهوى مغتاب.
على طيف لحنك أرتقب منك الجواب.
عل نفسى تهدء بعد ما يدنوا أقتراب.
أسوق جميل القوافى إليكِ و منكِ الشراب
و خمر المعانى لمحةً من وهج العتاب.
من حريق الروح على برق السحاب.
بين ماضً قد جنا وحاضراً يرجوا أقتراب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock