أخبار عربيةاخباراخبار عربيةسياسةمقالاتمناسبات

دعوة للحوار الغربي العربي

روعة محسن الدندن

يفتقر المجتمع العربي للتعددية الفكرية والحزبية والثقافية والسياسية أيضا مما جعله مجتمع عاجز عن إحداث ثورات فكرية اصلاحية وثقافية وسياسية وغياب للحوار الفكري لبناء الإنسان من خلال العقلية الثورية الإصلاحية والعلمية مما أحدث الدمار لدول ومؤسساتها وانتشار الإرهاب وأشعل الحروب
لتخلص من الجهل والفقر والظلم الواقع على الشعوب
ومن خلال حواري عن الثورة الفكرية مع الدكتورة رانية الوردي
عضو مجلس إدارة الجمعية العلمية للكاتب النمساوي يورا صويفر ومقرها فيينا والإطلاع على أعمال الكاتب النمساوي يورا صويفر التي تتجسد في بناء العقلية الثورية والإصلاحية
من خلال ثورة الإنسان على نفسه أولا وعلى الظلم ثانيا
فهي ثورة ضد الحاكم والمحكوم تهدف لإصلاح الفكر والوعي السياسي من عقلية متكاملة وواعية ومثقفة وهذا من خلال استعراضنا لأعمال الكاتب النمساوي يورا صويفر الأدبية كمسرحيته “فينيتا -المدينة الغارقة” و”إدى ينظر إلى الجنة”
وقصائده التي ترجمتها الدكتورة رانية الوردي والتي تحاكي الواقع من خلال المشاعر الإنسانية وتدعو لتفجير الثورة الفكرية الثقافية بين الشباب وتزيد من حماسهم للعمل وهذا يتضح في قصيدته “الكلمة لشباب العاطلين” وقصيدته “أنشودة الإنسان البسيط” التي تدعو لثورة ضد الظلم الإنساني
وحماية المجتمع من الفقر والجهل ولا ننسى أيضا أعماله التي قدمها عن دور المثقف في زيادة الوعي الثقافي في قصيدته “الناخب الألماني” كما وضح دور المثقف في تحول المجتمع من مجتمع عسكري تفرض عليه الأوامر لمجتمع مدني من خلال توصيفه للأزمات التعليمية في قصته “نظرة إلى المستقبل”
وهذا يجعلنا ندعم الفكر الذي قدمه الكاتب صويفر لنجاحها في احداث التغير وعلينا الإستفادة من الحقبة التاريخية للثقافة الغربية وما قدمته من ثورات فكرية وانسانية وصناعية وعلمية
وتبادل التلقيح الثقافي بين الغرب والعرب والسعي لتقديمها في دولنا العربية ومساعدة وزارات الثقافة في وطني سورية وجميع الدول العربية وترجمة تلك الأعمال للعربيةلتقديم تلك الأعمال في وسائل الإعلام والمسارح والمنتديات الثقافية لتجاوز الأزمات العربية والعالمية التي أحدثها الشباب الثائر والعمل على تصالح الجهات الأمنية مع الشعوب من أجل السلام العالمي ونجاح التحولات السياسية بفكر اصلاحي
والدعوة للجمعية العلمية للكاتب يورا صويفر والتعاون من أجل نشر الفكر الثوري الإصلاحي الواعي وفتح الحوار الغربي العربي لإعادة بناء الإنسان والمجتمع

وهذا من خلال ما وجدته من تفاعل عربي عندما قمت بنشر حواري مع الدكتورة رانية الوردي في عدة مواقع الكترونية وجرائد وإعادته أكثر من مرة لأهمية الحوار حول ثورة الفكر الإصلاحي وكيفية تبني فكر الكاتب النمساوي يورا صويفر
ورغبة من الشباب العربي لفكرة الحوار الغربي والإستفادة من
تلك الحقبة التاريخية لأهميتها في التحولات السياسية والفكرية والإنسانية والعلمية
وعلينا مواكبة التطور المعاصر من خلال دور الإعلام الإلكتروني لما له من أهمية في إحداث التغييرات التي حدثت في أوطاننا العربي والعمل على تفعيل الدور الإعلامي البناء لما له من فعالية
في توعية الشباب من خلال مانقدمه لهم من فكر بناء وهادف وتحفيز الشباب العربي على ثورة ضد نفسه أولا ليكون قادرا على تحليل الحوادث والمعطيات في مجتمعه والعمل على تحقيق العدالة الإجتماعية والديمقراطية الثقافية

كلمتي في أول مؤتمر إلكتروني عبر نظام الفيديو كونفرس حول إستقبال الأعمال الأدبية للأديب النمساوي يورا صويفر في الدول العربية الذي ستعقد جمعية يورا صويفر العلمية بفيينا في الفترة من ٢٦ مارس الى ٢٨ مارس ٢٠٢٠

الأديبة والشاعرة والإعلامية السورية
روعة محسن الدندن
مديرة مكتب سورية للإتحاد الدولي للصحافة والإعلام الإلكتروني
مستشارة العلاقات العامة لإتحاد الكتاب والمثقفين العرب بباريس (سابقا)
عضوة بالأكاديمية الدولية للدراسات والعلوم الإنسانية
عضوة بعدة اتحادات عربية
ومحررة في جريدة أحداث الساعة وعدة جرائد الكترونية
حصلت على عدة شهادات دولية وشهادة الدكتواره الشرفية من جامعة سوا ربينا للثقافة والأدب بالتعاون مع أكاديمية المستشاريين العرب الدوليين لفض النزاعات
سفيرة النوايا الحسنة وحقوق الإنسان لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان
كما نلت لقب فارسة المعارف من شركة المعارف للتدريب والتطوير ولتنمية الكوادر البشرية والمنظمة العالمية لحقوق الإنسان
وحصلت على عدة شهادة تقدير من منظمات عربية ودولية
ودرع الإبداع من اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock