مقالات

المخدرات تقتل أجيال من اولادنا

أخبار تحيا مصر // محمود جوده

المخدرات تقتل اجيال من اولادناا ، تجعل الإنسان تعيسا في حياته وفي دنياه وتتعس كل من حوله من أقاربه ومحبيه وتجعله غريباً عن كل من يعيش حوله غريباً في طباعه وفي حياته وفي تصرفاته وللأسف الشديد ينغص حياة كل من يعيش حوله تدمر الإنسان وللأسف الشديد بعدما كان إنسانا سوياً يعرف ما يقول ويعي ما يفعل أصبح غريباً في أفعاله وتصرفاته عن كل من يعيش حوله ومعه وكأنه دمر حياته بيده وحياة أسرته فيمرر حياتهم جميعاً بتصرفاته.
وكأنه حرم نفسه السعادة وكتب عليها الشقاء والمهانة
والذل لأنه غيب عقله فلا يفكر في مستقبله ولا يعي ماذا
يفعل في أفضل شيء خلقه الله وميزه على سائر خلقه
فبدلا من أن يستغل هذا العقل ليرفع شأنه ويخطط لحياته
ومستقبله يدمر هذا العقل ويغيبه فيعيش بلا عقل وكأنه حينما يكون مدمنا يتحلل من الإنسانيه التي ميزها الله
بعقلها السليم وأمر الإنسان أن يحافظ على عقله وفكره
لكن حينما يدمن المخدرات ويتنازل عن عقله ويتحلل منه
تجعله إنسانا مدمرا لا يعرف ما يقول ولا يعي ما يفعل وتجعله يرتكب الجرائم والحماقات لأن من أثارها غياب الوعي وتسلب العقل والارادة وينخفض مستوى التفكير
و الكفاءة العقلية فلا تميز بين الحلال والحرام ولا تميز بين الصواب والخطأ ولا تميز بين الأصول وعدم الأصول حيث
تؤدي المخدرات إلى حدوث التهابات في خلايا المخ وتاكلها
مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة والهلوسة السمعية والبصرية والعقلية ومن هنا تأتي الخطورة.
لذالك كان إلاسلام حريصا على أبناءه حافظ الإسلام على اتباعه أن يكونوا اقوياء اصحاء بعقولهم الواعيه ولا يبلغ هذه المنزلة إلا بجسمه الصحيح وعقله السليم فعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان العقل السليم في الجسم السليم
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل” انظر الإسلام يريد لاتباعه
أن يكونا فرسانا في كل شيء وفي كل مجالات الحياة فارسا
في الدين فارسا في العلم فارسا في العمل فارسا في التخطيط فارسا في الأدب فارسا في الثقافة فارسا في الحرب والقتال لأن هذه الأمة لن تقود الأمم إلا إذا كانت ذات وعي سليم وتفكير سديد لكن لو تحولت وانقلبت الآية فكان

الشباب مدمنا تخلي عن عقله وارادته وعزيمته ضاع الأمل ومات الحلم وقتل الإبداع وانطحن الشباب في امراضهم وبؤسهم لأنهم اتلفوا عقولهم وضاعت احلامهم ومات هدفهم
لذالك كان النبي صلى الله عليه وسلم حريصا على تقوية هذه الأمة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “المؤمن القوي خير واحب الي الله من المؤمن الضعيف” نعم القوي في إيمانه القوي في بنيانه القوي في تفكيره القوي في علمه
الذي يتحكم في عقله ويبتعد عن المعاصي والذنوب.
دعانا الإسلام إلى الاهتمام بالعقل والتفكير والتدبر فلا نغيب عقولنا لأنها إن غابت عميت ابصارنا فقال تعالي” وفي أنفسكم أفلا تبصرون” وقال تعالي” أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت
والي السماء كيف رفعت والي الجبال كيف نصبت والي الأرض كيف سطحت فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمصيطر إلى من تولي وكفر فيعذبه الله العذاب الأكبر إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم”
لذالك حرم الإسلام كل ما يغيب العقل الذي هو سبب في سعادة الإنسان وليس في تعاسته العقل يرفع شأن صاحبه ولا يحقره فأعلم أخي الحبيب كل ما أسكر كثيره فقليله حرام .
فقال تعالي” إنما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون “لم يامرنا بالترك والبعد عنه فحسب اجتنابه في كل شيء لا نبيعه ولا نشتريه ولا ناخذ ثمنه ولا نعصره ولا نحمله نعم كل هذا.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لعن الله الخمر وشاربها وحاملها والمحمولة اليه وعاصرها ومعتصرها واكل ثمنها ”
ومن الكليات الخمس التي أمرنا بها الإسلام حفظ العقل.
أخي الحبيب للمخدرات عواقب وخيمه على صحتك وضعك الاجتماعي وفقدان الشهية كذالك فقدان الشخصية بعدما كنت في المجتمع ذو قيمة انظر تجعلك بلا قيمة تحولك الي مجرم والي مدمن وربما إلى سارق وربماالي قاتل وربمامالا تتوقعه أن يخرج منك في يوم من الايام نعم يا سادة نسمع عن انسان اعتدي جنسياً على ابنته أو أمه أو أخته وحينما تسأل عن السبب تجد المخدرات افقدته الوعي فلا يعرف يميز بين ابنته وأمه واخته وغيرهم تجد إنسان يقتل من أجل أن يحصل على مال ليشتري المخدرات وربما يسرق من أجل أن يحصل على المخدرات تجعلك إنسانا مهينا ليس لك قيمة لأنها سلبت منك العقل فغاب عنك التفكير والوعي والادراك السؤال لم ارتضيت لنفسك الذل والهوان والضياع اما آن الأوان لتقف مع نفسك وتقلع عنها وتبتعد عن شرها وجرمها ووزرها فهيا نمد يد العون لهم لننتشلهم مما هم من مهانه

ونأخذ بأيديهم إلى بر الأمان ونحذر منها شباب أمتنا ونأخذ بأيديهم للبعد كل البعد عن اضرارها وجرمها ووزرها واثمها عفانا الله وإياكم طبتم وطاب ممشاكم وتبؤاتم من الجنة
ودائماً نلتقي على الخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock