ثقافة

مبادرة «تنمية أبناء الصعيد»

أخبار تحيا مصر //محمد هشام 

يواصل برنامج المبادرات الشبابية المجتمعية «تنمية أبناء الصعيد»، الذي تنظمه وزارة الشباب والرياضة للعام الثالث على التوالى، الارتقاء بقدرات الشباب بمحافظات الصعيد وتنفيذ برامج تدريبية للكوادر الشبابية التي تحتاج إلى مزيد من الاهتمام التنموى تدعيمًا لمبدأ التنمية المستدامة بمشاركة 15 شابًا وفتاة من (الفيوم- بنى سويف- المنيا- أسيوط- سوهاج- قنا- الأقصر- أسوان- الوادى الجديد- البحر الأحمر- حلايب وشلاتين- النوبة).

ويهدف البرنامج إلى تدريب الشباب على كيفية إعداد وتنفيذ المبادرات الشبابية، كما توفر الوزارة الدعم اللوجستى والفنى من خلال متابعين فنيين طيلة فترة تنفيذ المبادرات، وتهدف إلى بناء قدرات الشباب وتنمية مهاراتهم وتدريبهم على كيفية تصميم وتنفيذ المبادرات التي تخدم المجتمع بما يتناسب مع احتياجات الصعيد المختلفة، ما يساعد على تنمية العمل المجتمعى، خاصة أن شباب محافظات الصعيد يمتلكون الشغف للعمل التنموى والمجتمعى.

«علا»: البرنامج أكسب الشباب مهارات العمل على أرض الواقع.. و«دعاء»: هدفنا محو الأمية التكنولوجية لدى الطلاب

تقول علا حسين، مسؤول برلمان الشباب بمحافظة الفيوم ومدربة بوزارة الشباب والرياضة، إن الوزارة تسير مع اتجاه الدولة في دعم وتمكين الشباب، لأنهم هم الأقدر على التغيير. كما أن البرنامج أكسب الشباب مهارات العمل على أرض الواقع، فأصبحت كل مبادرة شبابية تشبه «خلية النحل» يسير أعضاؤها في تناغم تام للوصول للهدف.

وتشير «علا» إلى أن مديرية الشباب والرياضة تسعى لتذليل كل العقبات أمام الشباب المشارك، لافتة إلى أن الفيوم تشهد أيضا تنفيذ مبادرات:«إحنا جنبك، مبادرة جرعة وعى، مبادرة فأسقيناكموه، مبادرة جوجل مايند، ومبادرة دمنا واحد»، وذلك دليل على أن الشباب أصبح ذا تأثير في تغيير الواقع والمساهمة في تنمية القرى الأكثر احتياجًا.

«تكنو بيزنس»
لأول مرة، تستضيف قرية السنجق مركز أبشواى محافظة الفيوم، مبادرة «تكنو بيزنس»، وهى مبادرة تطوعية شبابية، تسعى مؤسستها دعاء فضل وشريكتها إسراء فضل من خلالها لنشر ثقافة استثمار التكنولوجيا في تعليم النشء ومحو الأمية التكنولوجية لدى طلاب المدارس، كما تهدف المبادرة إلى تعليم النشء ريادة الأعمال من خلال التكنولوجيا وطرق الاستفادة من البرامج الإلكترونية في الحصول على عائد مادى بسيط يساعدهم على أعباء الدراسة من خلال تعليمهم مهارة كتابة الأبحاث المدرسية، ومهارة تصميم البنرات والدعاية، كذلك تعليمهم طرق تصميم اللوجوهات الرسمية.

وتضيف «دعاء»: «سيتم التسويق لهذه المنتجات لدى أصحاب المحال والمشاريع الصغيرة، وذلك في مقابل حصولهم على حملات دعائية لهم توفرها لهم المبادرة ويقوم عليها الأطفال، وفى ذلك استثمار للإبداع الذي يكون عند الأطفال في هذه السن».
وتستهدف المبادرة تدريب عدد 200 طالب وطالبة، بإشراف مباشر من وزارة الشباب والرياضة، ومتابعة مديرى الوزارة خالد على وإسلام فيصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock