ثقافةشعر شعبى

أنا الفخر ما شاء الزمان

أخبار تحيا مصر//جاسم الطائي

أنا الفخرُ ما شاء الزمانُ وعددا
وغيري صدى صوتي إذا كنتُ منشدا
ولي من جميلِ الحرفِ جيشٌ وصولةٌ
ولي من عصيِّ السحرِ ما كانَ أسوَدا
أنا من كتابِ الدَّهرِ متنٌ وهامشي
إذا نال مني كان فكري له الردى
يَراعي لهُ في كلِّ حرفٍ حكايةٌ
وموقعةٌ أردَتْ فؤادا تمرَّدا
فأنثرُ من ضوع الزهورِ وحسنِها
وتبقى إلى ما شاءَ ربّي فأَسعَدا
اقصّ حكاياتي ويحفظُها الورى
غُزولاً من الأحلامِ لحناً مُغَرِّدا
أنا القدرُ ال يأتي على حين غفلةٍ
فيغدو فؤادُ الخِلِّ سهلاً مُمَهّدا
فكوني كما شاءَتْ جيوشي فإنَّني
إذا قلتُ راحَ القولُ جِناًّ معربدا
وذوقي رضابَ الحبِّ تلقَي رحيقهُ
يفوحُ بعطرٍ ماجَ بحراً فأزبدا
ومدي جناحَ الخفضِ طوعاً وراقصي
أمانيَّ قلبٍ عاش عمراً مُسهّدا
فمن دخل البيت العتيق بمأمنٍ
ومن حطّ في قلبي أقامَ وأوردا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock