ثقافة

معبد روياها

أخبار تحيا مصر // ثويبة صابر

سبحان الله خالقنا منظم الكون حولنا مدبر امورنا هو الذى يرينا آياته فى كل شئ حولنا حتى فى احلامنا لنتدبر ونتفكر فى بديع صنعه.
فخلق لنا الليل والنهار واليقظة والمنام ،فمن رحمته بنا أن جعل لنا الليل راحة لأجسادنا وعقولنا وجعل النوم نعمة من ضمن مليارات النعم التى لا تعد ولا تحصى وجعل فيها آية لنتفكر بها فالنوم أعظم النعم التى تشهد على قدرة الله وعظمته مهما طال الزمان سنجد ظاهرة النوم فلك كامل ملئ بالاسرار والاعجاز العلمى فلا أراه سوى معبد كبير فيه من الأسرار الكثير سبحان الله العظيم
فقد قال عزوجل (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا ) (الفرقان 47)
)وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ )(23الروم)
فالنوم وعالم الاحلام كلها من بديع صنع الخالق ومسألة تفسير الاحلام
لطالما كان محط بحث الكثيرمن العلماء فى شتى المجالات لما يحويه من تشويق واثارة وغموض ولكون النوم والاحلام جزء من الحياة الاساسية

وكان فى منام الرسل معجزات باقية كمعجزة سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام حين راى فى منامه ذبح سيدنا اسماعيل حين قال سيدنا ابراهيم لنبى الله اسماعيل فى قول الله عزوجل (فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102الصافات )
وكما أتت فى رؤيا سيدنا يوسف مع اخوته
فى قوله عز وجل (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ )(4يوسف)
ورؤيا عزيز مصر ,فى قوله تعالى (وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ ۖ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ (43يوسف)
وصاحبى السجن
وفى قوله تعالى (وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ ۖ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا ۖ وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ ۖ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ ۖ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (36يوسف)
ورؤيا فرعون مع سيدنا موسى عليه السلام ، حين رآى فى منامه ان سلطانه وملكه سيزول بطفل من بنى اسرائيل.

ولكن الامر لم يقتصر على رؤيا الانبياء ولا المتعلقة بالمعجزات فالاحلام للبشر كافة ،وهذا يجعلنا نتوقف عند نقطة رفض البعض لأمر تفسير الاحلام وكونه قاصر على المعجزات والانبياء لو كان كذلك ،لما جعل الله لنا احلام يبعث لنا منها رسائل منه عز وجل ؟ ولما ذكرها النبى صلى الله عليه وسلم فى أحاديث عدة ؟ ولما اجاز لسيدنا ابى بكر رضى الله عنه تفسير رؤيا ؟

ولكن كما قولت كانت ولا تزال وستظل للبشر كافة وعُنى بها الكثير وكما عرف بها الكثير وبرع فيها القليل أمثال العلامة ابن سيرين خير من أتى مفسرا للاحلام من غير الانبياء.
ورغم علمه لا يعلم بسيرته الكثير ، سوى اسمه وأنه مفسر أحلام وصاحب الكتاب الاكثر شهرة فى تفسير الاحلام.
ولكن ما ستعرفونه عنه وعن كتابه قد يكون صادم ستجدوه في كتابى عن تفسير الاحلام ” معبد روياها خفايا الاحلام” 👌

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock