ثقافة

تاريخ مصر العريق

أخبار تحيا مصر // جهاد ابو زيد

مصر/ كثيراً ما تتردد عبارة مصر ام الدنيا على ألسنة الناس عندما يشيرون إلى دور هذا البلد العربى الكبير فى خدمة الأمة العربيه والإسلامية ، وكذلك عندما يشيرون إلى مكانة مصر التى تبواتها عبر مراحل التاريخ المختلفه ، فماذا كانت مصر ام الدنيا بتعبير الناس ، وماهى ابرز ما تميزت به ذلك الدوله العربية عن غيرها.

* حضارة مصر *

حضارة الفراعنة * يعود حضارة مصر إلى آلاف السنين ، فقد سكن هذه البلد الكثير من الأمم والحضارات وكان ابرازها قديما حضاره المصريين القدماء أو الفراعنة ، فشواهد التاريخ وما وصل إلينا من آثار تاريخيه لتدل على حكم التطور الذى وصلت إليه حضاره المصريين القدماء ، فقد اشتهر عندهم الأدب والشعر ، وكانت لديهم لغتهم الخاصة التى كانوا يكتبون بها ، كما عرف الفراعنة ورق البردى الذى استخدموه فى مجال الكتابة والبناء وكان المصريون القدماء من اشهر الأمم عبر التاريخ التى تميزت فى بناء المسلات والأهرامات التى ظل سر بنائها لغزاً يحير العلماء ، كما عرف المصريون قديما أسلوب تحنيط الموتى ، حيث كانوا يؤمنون بالحياة بعد الموت لذلك اهتموا بحياة الأموات وتكفينهم للحفاظ على اجسادهم صحيحة سليمة.

( فى عهد الاسلامى والفاطمى )

وقد فتحت بلاد مصر أيام الخليفه الراشيد عمربن الخطاب (رضى الله عنه) حينما توجه عمرو بن العاص إليها ليفتحها فدخلها منتصراً وعاملها أهلها الاقباض معامله حسنة وفى العهد الاسلامى كانت مصر من أكثر الامصار شهره بسبب الخيرات التى كانت فيها ، وفى العهد الفاطمى الذى حكم مصر لأكثر من ثلاثمئة سنة انشىء الجامع الأزهرى ليكون منارة للعالم الإسلامي وخير راقد للعلماء من شتى علوم الدين كما أنشأ دار الحكمة كذلك ليكون قبلة الباحثين من كل مكان.

( فى العصر الحديث )

وفى العصر الحديث فى بدايات القرن العشرين كان لمصر دور كبير فى إحياء فى نزعة الثوره والتحرر من عتق الظالمين ، ومن أشهر الثورات ، ثوره أحمد عرابى وسعد زغلول ، وغيرهم التى سعت للاستقلال عن المستعمر الأجنبى
* وفى الجاني الأدبي كانت مصر رائده فى هذا المجال حيث ظهر فيها الكثير من الأدباء والشعراء ، مثل نجيب محفوظ ومصطفى صادق الرافعى ، وأحمد شوقى وكذلك المفكرين من أمثال رفاعة الطهطاوى، ومحمد عبده.

* وفى الجانب الفنى كان لمصر دور كبير فى إنشاء السينما العربيه ورفدها بالكثير من الأفلام التى كان لبعضها رساله وهدف نبيل ، ومن الناحية العسكرية فلا يستهان بدور مصر الكبير فى ردع العدوان الإسرائيلى فى حرب رمضان ١٩٧٣ ويعد جيش مصر من أقوى الجيوش العربيه وأكثرها جاهزية وهم خير اجناد الأرض.

فمصر هى الوطن الذى يسحرك اسمه بمجرد أن يذكر إسمها أمامك ، فيكفي أن تغلق عينيك ، وتسرح طويلاً فى خيالك الرائع ، لتأهيل نفسك تتجول فى شوارعها وازقتها ، تشم رائحة العراقة والأصالة والعمق الحضاري الممتد على آلاف السنين ، فمصر لم تكن يوماً وليدة حاضر قريب فقط ، بل هى دولة التاريخ والحضارة ، وهى التى ذكرها الله سبحانه وتعالى فى محكم التنزيل بقوله فى سورة يوسف ( ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين) وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على عمق جود مصر عبر التاريخ الطويل ، الذى يزخر بقصص الأنبياء عليهم السلام.

والحضارة الفرعونية العريقة وحضاره نهر النيل
حين تذكر مصر، لابد وأن يخطر بالبال نهر النيل ، أطول أنهار العالم والذي حبى الله به مصر لتكون هبة النيل ، وليضفي عليها هالة إضافية من السحر والعظمة ، لتأوي إليها الحضارات والمساكن والزراعة الخصبة على جنباته ، والبيوت الفخمة التى تطل عليه ، فمن لم يشرب من نهر النيل بقي ظمأنا ،لا يعرف أن النيل هو سر حياة مصر، الذى أودع سره فيها وجعلها عروسة تتمايل بسحرها بين جميع اقرانها مصر الجميلة بأبنائها الطيبين الذين يزرعون بأبتسامتهم كل القلوب الجرداء لتعمر بالفرح والتفاؤل كيف لا وهى ام الفن والغناء والسحر فمنها بدأ تاريخ الفن الراقى الكبير وفيها ترعرع أكبر نجوم الأدب والفن والغناء والتمثيل فنشروا ثقافة الفرح فى جميع الوطن العربى وفى العالم لأن مصر كانت ولازالت بلد الآثار والتاريخ فإنها تحوي آثارا من أعظم آثار العالم الإرث الإنساني والتى تستحق فعلا أن تكون من عجائب الدنيا بأهراماتها الشامخة ومسلاتها العظيمة وتماثيلها الكثيره تمثل متحفاً مفتوحاً للعالم ، لا يمكن أن يتم حصره فى جانب واحد لانه بكل مافيها يمثل قيمة عظمى وشاهدا على حضارة عظيمة باقية.

مصر الحاضره تدافع عن شرف امتها ودينها لأنها الشقيقة الكبرى لجميع العرب ، وهى مصنع الرجال الأشاوس ، الذين يذودون عن الحمى بقلوبهم الجسورة ليسطروا أعظم أنواع التضحية فكانت مصر وستبقى ام العرب جميعاً وحاضنتهم مهما غدر الزمان ، وتكالبت الأمم ، لأنها بكل مافيها من عظمة من مواطنين ، وحضارة وثقافة ، ولهجة يكاد يتقنها كل العرب ، ستبقى بيتا للجميع وإلى الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock