مقالات

قصة المثل الشعبي

( أقلب الجره على فمها تطلع البنت لأمها)

أخبار تحيا مصر/ خلف الله العيساوي

كما تعودنا أن نقدم لقراء موقع وجريدتنا أخبار تحيا مصر من آن لآخر فصة مثل من أمثالنا المشهوره اليوم يسرنا أن نقدم قصة مثل ( أقلب الجره علي فمها تطلع البنت لأمها )
قصة هذا المثل تعود
لوقت ليس بالبعيد كثيرا كانت النساء لا تغادر المنزل وكانت الأم تنشر الغسيل على السطح لأن السطح شبه محرم على البنات من باب حفظ البنت من عيون المتطفلات والمتطفلين وعندما كانت الأم وهي على سطح المنزل تريد أي شيء من أبنتها لم تكن تناديها بأسمها او حتى تصرخ كي لا يسمع الجيران صوتها من باب الحياء . ولأجل هذا كان هناك دائما جرة على كل سطح فعندما كانت الأم تريد شيئا من أبنتها تقلب الجرة بحيث تصبح فتحة الجرة للأسفل وقعرها للأعلى فيحدث نتيجة أرتطام الجرة بالأرض صوتا قويا كافيا لأن تسمعه الأبنة فتعلم أن أمها تناديها فتصعد الى سطح المنزل عندها
وهكذا أصبح المثل المعروف ( أقلب الجره أو البرمة على فمها البنت بتطلع لامها )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock