مقالات

عندنا في البلد

أخبار تحيا مصر /خلف الله العيساوي

عندنا في البلد دائما أي زوجه لأبد أن تقول لأبو زوجها يا عم وأوقاتا يابويا و لأم الزوج تناديها ياعمّه أو يامه وهذا ليس قهرا أو أستعباد أنما موده ومحبه .

عندنا فى البلد
أى رجل كبير له وضعه يقول لأى ست أكبر منه يا خاله أو يا مستوره حتى لو لم تكن من أقاربه خاله فلانه (أسمها )
عندنا في البلد الست الكبيره لو كانت تملك ألف فدان يقال لها ( يا خاله ) أو كانت تبيع جرجير أمام المسجد يقال لها كذلك ( يا خاله ) .

عندنا في البلد
العم يخاطب مخاطبة الأب فيقال ( أبوك فلان ) روح هات كذا من بيت ( أبوك فلان ) الذي هو عمك أما الجد يقال له ( سيدي فلان ) وأى رجل عجوز يقال له ( يا سيدي ) حتي لو لم يكن من الأقارب .

عندنا في البلد
الإبن حتى لو كان أستاذ في الجامعه يبوس إيد أبوه وأمه وعمه الكبير وخالته الكبيره ينحنى بكل فخر ويبوس ظهر إيديهم .

عندنا في البلد
أذا مرض أحد أو نزلت به شده أو ضيق . البلد كلها تتقلب والكل يذهب ليزوره ويهونوا عليه شدته ولو أحدا مات الكل يقوم بالعزاء ويجهز طعام لأهل الميت أو للضيوف الذين يآتوا للعزاء من خارج البلد وفي الفرح كله يحضر ويشارك بدون كارت دعوه وفي الغالب لا تكون هناك قاعه أفراح فعندنا البلد هي القاعه .

عندنا في البلد
الناس تستيقظ من الفجر وتذهب للحقول لأحضار أكل المواشي قبل أن تأكل هي وتجد هناك أرتباط وثيق بين الجاموسة أو البقره وسيدة البيت فلا يمكن للجاموسه أن تسمح لأحد بحلبها سوي سيدتها وأذا ما أصاب أحد الحيوانات مكروها يسيطر الحزن علي البيت كله وكأن عزيز لديهم في شده .

عندنا في البلد
لو أحد زرع بأرضه نباتا يؤكل مثل الثوم أو البصل أو الفول أو غير ذلك يقوم بتوزيع بعضا منه علي جيرانه وأحبابه ويقاسمهم فيه وكذلك السيده في البيت لو طبخت تقوم بتوزيع بعضا من الطعام علي جيرانها .

عندنا في البلد
الناس تعود أخر اليوم لبيوتها ليتجمعوا حول الأبناء ويتناولوا العشاء ويتسامرون فيما بينهم ثم ينامون بكل رضا وحمد وقناعه بما قسمه الله لهم فهم لا يشغلون بالهم بسياسه ولا أقتصاد ولا غير ذلك .

 عندنا في البلد
الناس تتعامل بمشاعر صادقه وحب حقيقي ليس حب مصالح أو منفعه شخصيه وأذا ما حدث خلاف ما سرعان ما يتدخل اهل الخير وما أكثرهم ويجدون تقدير وأحترام لمسعاهم في تقريب وجهات النظر ويتم الصلح لتعود الأبتسامه إلي الشفاه كما كانت والمحبه إلي القلوب .

عندنا في البلد
لا نعرف أفلاطون ولا شكسبير ولا أرسطو كما في المدينه ولكننا تعلمنا الحكمه والفلسفه من جلسات وخبرات وحكايات الأجداد وعرفنا الأصول والأخلاق من نصائحهم الثمينه الراسخه بعقولهم منذ مئات السنوات تجده في ما تحمله وجوههم من تجاعيد السنين بالوجه الأسمر الذي يشبه أصالة الأرض المصريه .

 عندنا في البلد
الوضوح والأدب والتعامل الراقي بعيدا عن عبارات المدنيه الزائفه وأعوجاج اللسان بكلمات ميرسي وهاااي وبليذ تجدنا متمسكين بعباراتنا الموروثه عندما نقدم الشكر لأحد متشكرين الف شكر
وعندما نقابل أحد نلقي عليه السلام وعندما نطلب شيئا من أحد نقول له من فضلك لو تسمح هكذا نتعامل بكل بساطه ووضوح وصراحه فجمال الحياه عندنا في البلد جعلني أعشق بلدي سوهاج المنشاه روافع العيساويه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock