ثقافةشعر شعبى

[خيانة بنت حواء]

فتحي موافي الجويلي

لن تخدعينني مدى العمرِ
ولن أظلَّ وفياً على العهدِ
لن يتملكَني الخوفُ من بعدكِ
سأبقى قويّاً و كأنّي ولدتُ اليومَ
لن تستعطفني نداءاتُكِ
لن تبكيِنني نظراتكِ
سأظلُّ مذهولاً غريباً
عن الوجود
ولكن لن أعودَ
سأمضي و الشوق يتلحفني
ويضمني الكبرياءُ اعتزازاً
فيغِنني عن اللومِ
والسؤال
قد قطعتِ أوتارَ الوصالِ
واخترتِ طريقَ الضَّلالِ
قبل الظٍَلامِ
وعبرتِ خط النهايةِ
و وصلتِ إلى الفناءِ
هل ضميرك مات
أم ذبحتِ الفؤادَ
بأيِّ الألوانِ
تلونتِ كالعقاربِ
والأفاعي
يا لكِ من رقاءِ
عديمةُ الوجودِ والحياءِ
ما هذا الغرورُ ..وما هذا الجفاءُ
برودكِ أصبحَ صيفٌ وشتاءُ
لم تتغيري أبداً
أنّى حقيقتكِ ظهرت
دون عناءِ
أعترفُ إنّي كنتُ
غافلاً
لم أرى وأشاهدُ
ما رأيتُهُ الآنَ
أحسنتِ و أجدتِ التَّقمصَ
والتَّخفي والرِّياء
تعددت وجوهَكِ
يا عنقاءُ
أهناكَ وجهٌ آخرُ
لم أراهُ إلى الآن
أنتظرُكِ وأنتظرُ
البيانَ
اهدمي ما شئتِ من
البنيانِ
وانسفي ما تبقى فيَّ
من وجدانِ
هل ضاعَ منكِ
الإيمانُ
أنصتي أنصتي
أصمتي
فالصمتُ عليكِ
مُحرَّمُ
لم يعدْ بقلبي
لكِ مكانُ
لن أنزفَ ولن أموتَ
ولن أشتاقَ
سأحيا. وسأعيشُ
أبيْتِ أم رضيتِ
لن أشكو الأحزانَ
ولن ألعنَ الأيامَ
سأقاتلُ الأوهامَ
دعِ من يغادركِ
دون َاهتمامِ
واعلمي أنه لو كان
لكِ مكاناً من البدايةِ
ما تركَكِ وسْطَ
الأشواقِ
ساعيشُ وكأسي لن
يفارقَ الشفاهَ
سأحيا على ذكرى
الغشِّ دونَ وفاءِ
سأخمرُ فالنبيذُ لي
دواءُ
سأُطْرحُ أرضاً
من الإغماءِ
إنَّما الخمرَ دواءٌ للظمأنِ
سأجوبُ العقلَ والفؤادَ
حتى أمحو ذكراكِ
من الحقيقةِ والخيالِ
سأقتلُكِ بأحلامي
وساكونُ حزيناً
لقتلِ روحِ إنسان
فتحي موافي الجويلي
١٦/٢/٢٠٢٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock